عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

تحت قسم أعمال القلوب
الكاتب أ. د. سليمان بن قاسم بن محمد العيد
تاريخ الاضافة 2017-05-15 23:54:14
المشاهدات 198
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share

   

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

س- ما أهمية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وما آثاره الطيبة سواء على الأفراد أو المجتمعات؟

جـ - تعود أهمية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر إلى وجوبه على هذه الأمة، فقد اتفق العلماء على القول بوجوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فيما أثر عنهم من الأقوال مستدلين على ذلك بالكتاب والسنة، قال ابن حزم: اتفقت الأمة كلها على وجوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بلا خلاف من أحد منهم.

 

ولم يكن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر واجباً على هذه الأمة فحسب؛ بل كان واجباً من قبل على الأمم المتقدمة، كما دل على ذلك القرآن الكريم في مواضع كثيرة.

 

وللأمر بالمعروف والنهي عن المنكر آثار طيبة على الفرد والمجتمع، ومنها على سبيل المثال:

1- أنه سبب في الخيرية: لقوله سبحانه وتعالى: {كُنْتُمْ خَيْرَ أُمّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّه} [آل عمران: 110]، في هذه الآية مدح هذه الأمّة ما أقاموا ذلك واتصفوا به.

 

2- أنه سبب في الفلاح لمن قام به: لقوله تعالى: {وَلْتَكُن مّنْكُمْ أُمّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُوْلَـَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} [آل عمران: 104].

 

3- الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أخص صفات المؤمنين: لقوله - سبحانه وتعالى: {وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَآءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَـَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللّهُ إِنّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ} [التوبة: 71].

 

4- الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر سبب للنجاة من الهلاك: فإنما تهلك المجتمعات، ويحق عليها العذاب، إذا كثر فيها الفساد، وطغى العباد، والآمرون بالمعروف والناهون عن المنكر هم سبب نجاة المجتمع من الهلاك الذي ربما أصابه بسبب الذنوب الحاصلة، وتجاوز حدود الله سبحانه وتعالى بالمعاصي من ارتكاب المحرمات، والإعراض عن الواجبات.

 

وقد ضرب رسول اللهصلى الله عليه وسلم في ذلك مثلاً بديعاً حين قال: «مثل القائم على حدود الله والواقع فيها، كمثل قوم استهموا على سفينة، فأصاب بعضهم أعلاها، وبعضهم أسفلها، فكان الذين في أسفلها إذا استقوا من الماء مروا على من فوقهم، فقالوا: لو أنا خرقنا في نصيبنا خرقًا، ولم نؤذ من فوقنا. فإن يتركوهم وما أرادوا، هلكوا جميعًا، وإن أخذوا على أيديهم نجوا ونجوا جميعًا»؛ (رواه البخاري).

 

5- الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من المكفرات: فمن فضل الله سبحانه وتعالى على عباده أن جعل لهم من الأعمال الصالحة ما يكون سبباً لتكفير الذنوب، كالصلاة والصوم والحج ونحوها، ومن هذه المكفرات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، لما في الصحيحين من حديث حذيفة رضي الله عنه قال: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «فِتْنَةُ الرَّجُلِ فِي أَهْلِهِ وَمَالِهِ وَنَفْسِهِ وَوَلَدِهِ وَجَارِهِ يُكَفِّرُهَا الصِّيَامُ وَالصَّلَاةُ وَالصَّدَقَةُ وَالْأَمْرُ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّهْيُ عَنِ الْمُنْكَرِ» (صحيح مسلم: 144) .

 

6- الأمر بالمعروف سبب في كسب الأجر الكثير: فمن أمر بصلاة مثلاً كان له مثل أجر من صلاها، ومن أمر بصدقة أو صوم أو حج أو نحو ذلك من الطاعات، الواجبات أو المستحبات، كان له من الأجر مثل أجر من فعلها، وهكذا، وغير ذلك الكثير من الآثار الحميدة على الفرد والمجتمع.

 

س - ما الوسائل المشروعة في القيام بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؟

جـ - الوسائل المشروعة تختلف باختلاف الآمر والناهي، وكذلك نوع المعروف المتروك أو المنكر المرتكب، ولكن الجامع لذلك هو استخدام الحكمة في الأمر والنهي وعدم تجاوز المشرع فيه، وقد بين لنا المصطفى صلى الله عليه وسلم شيئاً من ذلك بقوله: «من رأى منكم منكرًا فليُغيِّرُه بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان»؛ (رواه مسلم).




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق