عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

تحت قسم أعمال القلوب
الكاتب خالد أبو شادي
تاريخ الاضافة 2017-05-19 21:30:13
المشاهدات 125
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share

   

قضى الله أن النصر ليس بقلة العدد ولا كثرته، ولكنه من لدن عزيز حكيم.
وانظر في الآية التي قبلها: {وَمَا جَعَلَهُ اللَّهُ إِلَّا بُشْرَى لَكُمْ وَلِتَطْمَئِنَّ قُلُوبُكُمْ بِهِ}، أي وما وعدكم الله في بدر من إمداده إياكم بالملائكة إلا بشرى يبشِّركم بها ولتطمئن قلوبكم به، فتسكن إليه، ولا تجزع من كثرة عدوكم وعتاده، وقلة عددكم ومؤونتكم {وما النصر إلا من عند الله}.

يعني: وما ظفركم إن ظفرتم بعدوكم إلا بعون الله، لا من قِبَل المدد الذي يأتيكم من الملائكة، فعلى الله فتوكلوا، وبه استعينوا، لا بالجموع وكثرة العدد، فإنَّ نصركم من عند الله وحده لا من عند غيره.

لكن .. ما مراد الآية؟
مراد الله أن لا يركن المؤمنون إلى الأسباب، وأعلمهم أن الملائكة وإن حضروا وقاتلوا، ليستعينوا به ويتوكلوا عليه، والإمداد بالملائكة مجرد بُشرى، وطمأنة لقلوبهم، لما هو مغروس في طبائع البشر من الضعف، فأما حقيقة النصر فهو من عند الله وحده، وهو تخليصٌ لقلوب العباد من التعلق بغير الله، ولهذا قال ابن زيد: "لو شاء أن ينصركم بغير الملائكة فعَل"[1].

ولهذا علَّمنا النبي صلى الله عليه وسلم الاستعانة بالله وحده خاصة عند الشدائد واحتدام القتال حيث "كان إذا غزا قال: «اللهم أنت عَضُدي وأنت نصيري، بك أحول، وبك أصول، وبك أقاتل»[2].
«عضُدي» أي معتمدي فلا أعتمد على غيرك، و«نصيري» أي معيني ومغيثي وهو عطف تفسيري على عضدي، و«بك أحول» أي: أصرف كيد العدو وأحتال لدفع مكرهم واستئصالهم، أو أتحرك وأتحول من حال إلى حال، أو أفرِّق بين الحق والباطل من حال بين الشيئين إذا منع أحدهما عن الآخر، «وبك أصول» أي: أحمل على العدو حتى أغلبه وأستأصله، ومنه الصولة، وتلحظ تكرار قوله «بك» تأكيدا على توحيد الاستعانة بالله وحده والتبرؤ مما سواه أي بحولك وحدك، وقوتك وحدك، وعونك وحدك، ونصرتك وحدك.

قال البيضاوي مبيِّنا قيمة الأسباب وقدرها الحقيقي في تحقيق الأهداف: "فإمداد الملائكة، وكثرة العدد، والتأهب، وسائط، لا تأثير لها، فلا تحسبوا النصر منها، ولا تيأسوا منه بفقدها، فحكم الأزل جلّ أن يُضَافَ إلى العِلَلِ"[3].
{إن الله عزيز حكيم}: عزيز لا يقهره شيء، ولا يغلبه غالب، بل يقهر كل شيء ويغلبه، فالنجاة من البلاء أسهل شيء عليه، ومواد الإمداد مرهونة بين يديه، والدعوات لديه مسموعة، والإجابة غير ممنوعة، لكنه حكيم في تدبيره، ونصرة من نصر، وخذلان من خذل، لا يدخل تدبيره وهن ولا خَلل.

وما دام أن النصر من عند الله، فإياكم أن تقيسوا قوتكم بقوة عدوكم، فلله جنودٌ لا يعلمها إلا هو، ونصركم إذا فُزْتم بمعية ربكم يأتيكم من حيث لا تحتسبون وبأهْون الأسباب، ومن هذه الأسباب:

  • أن يُريكم أعداءكم قليلاً، ويُكثِّركم في عيونهم ليفُتَّ ذلك في عَضُدهم ويُرهبهم.
  • ومنها أن يحدث العكس، فيرى الكفار المؤمنين قليلا فيجترئون عليهم، ثم تفجؤهم الحقيقة وتنالهم الهزيمة.
  • ومنها أن أن يُلقي الرعب في قلوب الأعداء، فيفرون ويتخبطون.
  • ومنها أن يسخِّر من الأسباب الربانية والأحوال ما يساند به عباده وأولياءه كالريح والمطر وجنوده من الإنس والجن.

وأما إذا استعنا بغير الله وركنّا إليه، فقد استجلبنا أسباب الهزيمة وتسببنا في النكاية بنا، وقد كتب الحسن البصري إلى عمر بن عبد العزيز: "لا تستعِن بغير الله فيكلك الله إليه"[4].

ولذا قال ابن القيم: "فأعظم الناس خذلانا من تعلَّق بغير الله، فإن ما فاته من مصالحه وسعادته وفلاحه أعظم مما حصل له ممن تعلق به، وهو معرض للزوال والفوات، ومثل المتعلق بغير الله كمثل المستظل من الحر والبرد ببيت العنكبوت، وأوهن البيوت"[5].


[1] الطبري 7-191
[2] صحيح: رواه أحمد وأبو داود وابن ماجة وابن حبان عن أنس كما في صحيح الجامع رقم: 4757
[3] أنوار التنزيل وأسرار التأويل 3/52 - البيضاوي - دار إحياء التراث العربي.
[4] جامع العلوم والحكم ص 182
[5] مدارج السالكين 1/455




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق