عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

تحت قسم أعمال القلوب
الكاتب سامح محمد البلاح
تاريخ الاضافة 2017-08-12 22:52:38
المشاهدات 223
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share

   

كان النبي صلى الله عليه وسلم يحب الخيل ويرتبطها، فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: لم يكن شيء أحبَّ إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد النساء من الخيل.[1]

وكان له صلى الله عليه وسلم عدة أفراس قادها في غزواته، ولقد وقع الخلاف في الخيول التي ارتبطها النبي صلى الله عليه وسلم، إلا أن العلماء أجمعوا على أنه كان للنبي صلى الله عليه وسلم سبعة أفراس، ويروى أنه كان له عشرة أفراس، وقع الخلاف في بعضها، وقيل: كانت له أفراس أُخر خمسة عشر، ولكن مختلف فيها.


أما الأفراس المجمع عليها، فهي: المرتجز واللُّحَيْف واللزاز والظَّرب والسَّكْب وسَبْحة والورد، وهذه السبعة المتفق عليها جمعها الإمام أبو عبد الله محمد بن إسحاق بن جماعة الشافعي في بيت فقال:

والخَيْلُ سَكْبٌ لُحَيْفٌ سَبْحَة ظَرِبٌ ♦♦♦ لِزَازُ مُرْتَجَزٌ وَرْدٌ لهَا أسْرَار

كما جمع الشيخ الإمام الحافظ فتح الدين أبو الفتح محمد بن سيد الناس اليعمري، من أسماء خيله صلى الله عليه وسلم في أبيات من قصيدة يمدحه بها فقال:

لم يزل في حربه ذا
وثباتٍ وثباتِ
كلفًا بالطعن والضر
ب وحب الصافناتِ
من لزاز ولحيف
ومن السكب المُواتِي
ومن المرتجز السا
بق سبق الذارياتِ
ومن الورد ومن سب
حة قيد العادياتِ[2]

فأما المرتجز، فعن ابن عباس رضي الله عنه قال: كان للنبي صلى الله عليه وسلم فرس يدعى المرتجز.[3]

وهذا الفرس كان أشهب، وهو الذي شهد فيه خزيمة بن ثابت رضي الله عنه، فجعل النبي صلى الله عليه وسلم شهادته شهادة رجلين، ولقد سمي هذا الفرس بهذا الاسم؛ لأنه كان له صهيل حسن كأنه ينشد رجزًا. وقيل: هو الطِّرف. وقيل: هو النجيب. والطرف والنجيب: الكريم من الخيل. وكان الأعرابي الذي اشتراه منه النبي صلى الله عليه وسلم من بني مرة.[4]

وعن عمارة بن خزيمة أن عمه حدثه - وهو من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم - أن النبي صلى الله عليه وسلم ابتاع فرسًا من أعرابي، فاستتبعه النبي صلى الله عليه وسلم ليقضيه ثمن فرسه، فأسرع رسول الله صلى الله عليه وسلم المشي وأبطأ الأعرابي، فطفق رجال يعترضون الأعرابي فيساومونه بالفرس ولا يشعرون أن النبي صلى الله عليه وسلم ابتاعه، فنادى الأعرابي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: إن كنت مبتاعًا هذا الفرس وإلا بعته. فقام النبي صلى الله عليه وسلم حين سمع نداء الأعرابي فقال: "أو ليس قد ابتعته منك؟". فقال الأعرابي: لا والله ما بعتكه. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "بلى، قد ابتعته منك". فطفق الأعرابي يقول: هلم شهيدًا. فقال خزيمة بن ثابت: أنا أشهد أنك قد بايعته. فأقبل النبي صلى الله عليه وسلم على خزيمة فقال: "بم تشهد؟". فقال: بتصديقك يا رسول الله. فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم شهادة خزيمة بشهادة رجلين.[5]

قال المنذري: وهذا الأعرابي هو ابن الحارث. وقيل: سواء بن قيس المحاربي. ذكره غير واحد في الصحابة. وقيل: إنه جحد البيع بأمر بعض المنافقين. وقيل: إن هذا الفرس هو المرتجز المذكور في أفراس رسول الله صلى الله عليه وسلم.[6]

قال الحافظ السندي: والمشهور أنه رد الفرس بعد ذلك على الأعرابي، فمات من ليلته عنده، والله تعالى أعلم.[7]

وأما اللحيف، فعن أُبَيِّ بن عباس بن سهل عن أبيه عن جده قال: كان للنبي صلى الله عليه وسلم في حائطنا[8] فرس يقال له اللحيف.[9] قال أبو عبد الله: وقال بعضهم: اللخيف.[10]

وهذا الفرس أهداه له فروة بن عمرو من أرض البلقاء، وقيل: ربيعة بن أبي البراء، فأثابه عليه فرائض من نِعم بني كلاب. واللحيف: فعيل بمعنى فاعل، كأنه يلحف الأرض بذَنَبِه لطوله؛ أي يغطيها. وقيل فيه: بضم اللام وفتح الحاء على التصغير. والأكثر أنه الَّلخيف.

وقال الواقدي: سمي اللحيف؛ لأنه كان يلتحف بعرْفِه. ويقال: شبه بلحيف الجبل وصُغِّر.[11] وأما اللِّزاز، فقد أهداه له المقوقس. ولزاز من قولهم: لازته؛ أي: لاصقته، كأنه يلتصق بالمطلوب لسرعته. وقيل: لاجتماع خلقه. والملزز: المجتمع الخلق. وقيل: لشدة دموجه. وقال الواقدي: وسمي لزازًا؛ لأنه كان ملززًا موثقًا.[12]

وأما الظَّرِب، فقد أهداه له فروة بن عمير الجذامي. والظرب: واحد الظِّراب، وهي الروابي الصغار، سمي به؛ لكبره وسمنه. وقيل: لقوته، وصلابة حافره.[13]

وأما السكب، فقد كان اسمه قبل أن يشتريه الضرس، اشتراه بعشرة أواقٍ أول ما غزا عليه أُحدًا، ليس للمسلمين غيره. وفرس أبى بردة بن نيار ويسمى ملاوح. وكان أغر، طلق اليمين، محجلاً، كُمَيْتًا، وكان دفتًا، سرجه من ليف. وقيل: كان أدهم. روي ذلك عن ابن عباس رضي الله عنه، وشبه بفيض الماء وانسكابه.[14]

وأما سبحة، فقد رُوِي أن أنس بن مالك رضي الله عنه سُئل: أكنتم تراهنون على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ أكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يراهن؟ قال: نعم، والله لقد راهن على فرس يقال له سبحة، فسبق الناس، فهش لذلك وأعجبه.[15]

وهذه الفرس كانت شقراء، ابتاعها صلى الله عليه وسلم من أعرابي من جهينة بعشر من الإبل، وسابق عليها يوم خميس، فأقبلت في وجوه الخيل، فسميت سبحة من قولهم: فرس سابح، إذا كان حسن مد اليدين في الجري، وسبح الفرس جريه.[16]

أما الفرس السابع؛ الورد، فقد أهداه له تميم الداري، فأعطاه عمر بن الخطاب رضي الله عنه، فحمل عليه في سبيل الله، ثم وجده يباع برخص، فقال له: لا تشتره. والورد: لون بين الكميت والأشقر.[17]

ويُروَى أن الورد كانت لحمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه.

قال ابن سيد الناس: قال شيخنا الحافظ أبو محمد الدمياطي رحمه الله: فهذه سبعة متفق عليها؛ وهي: السكب والمرتجز واللحيف ولزاز والظرب والورد وسبحة. وكان الذى يمتطى عليه ويركب السكب.

وقيل: كانت له أفراس أُخَر غيرها؛ وهي: الأبلق، وحمل صلى الله عليه وسلم عليه بعض أصحابه، وذو العقال، وذو اللمة[18] وكانت فرس عكاشة بن محصن، والمرتجل[19]، والمرواح[20]، والسرحان،[21] واليعسوب[22]، واليعبوب[23]، والبحر؛ وهو كميت، والأدهم، والشحاء[24]، والسجل، وملاوح[25]،والطرف، والنجيب.هذه خمسة عشر مختلف فيها.

وذكر السهيلي في خيله صلى الله عليه وسلم: الضريس. وذكر ابن عساكر فيها: مندوبًا، وذا العُقال - بضم العين - وبعضهم يشدد قافه وبعضهم يخففها، وهو ظلع في قوائم الدواب.[26]

وكان له صلى الله عليه وسلم فرس يقال له: البحر. اشتراه من تجار قدموا من اليمن، فسبق عليه مرات، فجثا على ركبتيه، ومسح وجهه، وقال: "ما أنت إلا بحرًا". فسمي بحرًا، وكان كميتًا، وقيل: هو الأدهم.[27]

قال الأصمعي: يقال للفرس بحرًا إذا كان واسع الجري، أو لأن جريه لا ينفد كما لا ينفد البحر، ويؤيده ما في رواية سعيد عن قتادة: وكان بعد ذلك لا يجارى.

وكان له صلى الله عليه وسلم أيضًا فرس يقال له المندوب،[28]وهو فرس أبي طلحة زيد بن سهل رضي الله عنه، فعن أنس رضي الله عنه قال: كان فزع بالمدينة، فاستعار النبي صلى الله عليه وسلم فرسًا لنا من أبي طلحة يقال له المندوب، فركب، فلما رجع قال: "ما رأينا من فزع، وإن وجدناه لبحرًا".[29]

يقول الحافظ العراقي في ذكر أفراسه عليه الصلاة والسلام:

سَكْبٌ لِزَازٌ ظَرِبٌ وَسَبْحَهْ
مُرتَجزٌ وَردٌ لَحِيفٌ سَبْعَهْ
وَلَيْسَ فِيها عِنْدَهمْ مِنْ خُلْفِ
والخُلْفُ فِي مَلاوحٍ وَالطُّرْفِ
كَذاكَ ضِرسٌ وشَحَا مَنْدُوبُ
مِرْوَاحُ بَحْرٌ أدْهَمٌ نَجِيبُ
أَبْلَقُ مَعْ مُرْتَجِلٍ مَعْ يَعْسُوبْ
سَرْحَانَ وَالعُقَالِ سِجلِ يَعْبُوبْ



[1] رواه النسائي.

[2] الوافي بالوفيات، 1/ 90.

[3] رواه الحاكم في المستدرك وقال: هذا حديث صحيح الإسناد.

[4] راجع: زاد المعاد 1/ 133، وطبقات ابن سعد 1/ 490، والوافي 1/ 90، وعيون الأثر 2/ 320، 321.

[5] رواه أبو داود والنسائي والحاكم في المستدرك، وقال: هذا حديث صحيح الإسناد، ورجاله باتفاق الشيخين ثقات ولم يخرجاه.

[6] عون المعبود، 8/ 104.

[7] حاشية السندي على النسائي، 7/ 302.

[8] الحائط: البستان من النخل إذا كان له جدار.

[9] اللحيف: طويل الذنب.

[10] رواه البخاري.

[11] راجع: زاد المعاد 1/ 133، والطبقات الكبرى 1/ 490، والوافي 1/ 90، وعيون الأثر 1/ 321، وإمتاع الأسماع بما للنبي صلى الله عليه وسلم من الأحوال والأموال والحفدة والمتاع 7/ 197.

[12] انظر المراجع السابقة.

[13] انظر المراجع السابقة.

[14] انظر: إمتاع الأسماع 7/ 198.

[15] أخرجه أحمد والدارمي، وقال الهيثمي في المجمع: ورجال أحمد ثقات.

[16] انظر: إمتاع الأسماع 7/ 198.

[17] انظر: عيون الأثر 2/ 409.

[18] اللمة: بين الوفرة والجمة، فإذا وصل شعر الرأس إلى شحمة الأذن فهي وفرة، فإذا زادت حتى ألمت بالمنكبين فهي لمة، فإذا زادت فهي جمة.

[19] الارتجال: خلط الفرس العنق بالهملجة، وهما ضربان من السير.

[20] المرواح: من الريح لسرعته.

[21] السرحان: الذئب.

[22] اليعسوب: طائر، وهو أيضًا أمير النحل. والسيد يعسوب قومه، واليعسوب غرة تستطيل في وجه الفرس.

[23] اليعبوب: الفرس الجواد. وجوادٌ يعبوبٌ: شديد الجري.

[24] الشحاء: من قولهم: فرس بعيد الشحوة، أي؛ بعيد الخطوة.

[25] الملاوح: هو الضامر الذي لا يسمن، والسريع العطش، والعظيم الألواح.

[26] عيون الأثر 2/ 410.

[27] انظر: إمتاع الأسماع 7/ 199.

[28] المندوب: من ندبه فانتدب؛ أي دعاه فأجاب.

[29] متفق عليه.

 




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق