عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

تحت قسم كيف نربي أطفالنا
الكاتب ليلى بنت عبد الرحمن الجريبة
تاريخ الاضافة 2010-02-25 03:54:34
المقال مترجم الى
English    Español    Indonesia    Русский   
المشاهدات 8709
أرسل هذه الصفحة إلى صديق باللغة
English    Español    Indonesia    Русский   
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share

   

 

تعتمد الموعظة على جانبين الأول بيان الحق وتعرية المنكر، والثاني إثارة الوجدان، فيتأثر الطفل بتصحيح الخطأ وبيان الحق وتقل أخطاؤه ([1]) وأما إثارة الوجدان فتعمل عملها لأن النفس فمها استعداد للتأثر بما يُلقى إليها ([2]) والموعظة تدفع الطفل إلى العمل المرغب فيه.

* ومن أنواع الموعظة:

1- الموعظة بالقصة، وكلما كان القاص ذا أسلوب متميز جذاب استطاع شد انتباه الطفل والتأثير فيه، وهو أكثر الأساليب نجاحا ([3]).

2- الموعظة بالحوار تشد الانتباه وتدفع الملل إذا كان العرض حيويا ([4]) وتتيح للمربي أن يعرف الشبهات التي تقع في نفس الطفل فيعالجها بالحكمة.

3- الموعظة بضرب المثل الذي يقرب المعنى ويعين على الفهم.

4- الموعظة بالحدث فكلما حدث شيء معين وجب على المربي أن يستغله تربوياً، كالتعليق على مشاهد الدمار الناتج عن الحروب والمجاعات ليذكر الطفل بنعم الله، ويؤثر هذا في النفس لأنه في لحظة انفعال ورقَّة فيكون لهذا التوجيه أثره البعيد ([5]).

وهدي السلف في الموعظة: الإخلاص والمتابعة، فإن لم يكن المربي عاملاً بموعظته أو غير مخلص فيها فلن تفتح له القلوب ([6]) ومن هديهم مخاطبة الطفل على قدر عقله والتلطف في مخاطبته ليكون أدعى للقبول والرسوخ في نفسه ([7]) كما أنه يحسن اختيار الوقت المناسب فيراعي حالة الطفل النفسية ووقت انشراح صدره وانفراده عن الناس، وله أن يستغل وقت مرض الطفل لأنه في تلك الحال يجمع بين رقة القلب وصفاء الفطرة ([8]) وأما وعظه وقت لعبه أو أمام الأباعد فلا يحقق الفائدة.

ويجب أن يحذَر المربي من كثرة الوعظ فيتخوَّل بالموعظة ويراعي الطفل حتى لا يملّ، ولأن تأثير الموعظة مؤقت فيحسن تكرارها، مع تباعد الأوقات.

--------------------------------------------------------------------------------

([1]) انظر: تربية الأولاد في الإسلام، عبد الله ناصح علوان، 2/645.

([2]) انظر: منهج التربية الإسلامية، محمد قطب ص 187.

([3]) انظر: أساليب التربية الإسلامية، عبد الوهاب البابطين، ص 48.

([4]) انظر: أصول التربية الإسلامية، عبد الرحمن النحلاوي، ص 206.

([5]) انظر: منهج التربية الإسلامية، محمد قطب: ص 387.

([6]) انظر: تربية الأولاد في الإسلام، عبد الله ناصح علوان، 2/686.

([7]) انظر: منهج التربية الإسلامية، محمد نور سويد، ص 335- 336.

([8]) انظر: منهج التربية الإسلامية، محمد قطب: ص 187.




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا