عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

تحت قسم الإسلام واستعباد المرأة- فوزي الغديري
الكاتب فوزي الغديري
تاريخ الاضافة 2010-06-10 10:22:06
المقال مترجم الى
English    Русский   
المشاهدات 4146
أرسل هذه الصفحة إلى صديق باللغة
English    Русский   
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share

   

 

العهد القديم يصف المرأة بأنها وعاء مليء بالأقذار !

أما في العهد القديم والذي أُقتبست معظم تعاليم العهد الجديد منه، فلا يختلف كثيرا في اضطهاده للمرأة واعتبارها أقل من الرجل،  فقد اعتبر علماء اليهود في تعاليمهم أن المرأة وعاء مليء بالأقذار، طماعة، كسولة حسودة، وحرم التلمود دعاء المرأة لزوجها لأنها لعنة عليه، وحرم قراءة المشناة [خلاصة القانون الشفهي عند اليهود] والتوراة على المرأة والطفل والعبيد، ومنعت المرأة من الشهادة وأداء القسم. واعتبرت المرأة البالغة دون الطفل الرضيع في المنزلة، وحُرم عليها الكلام مع الرجال الأجانب إلا أقارب الزوج.

وحرمت اليهودية لمس أو مجامعة أو الأكل مع المرأة الحائض، ورأت أن المرأة الحائض إذا مرت بين رجلين فهي لعنة وشؤم عليهما. واعتبرت المرأة في اليهودية ملكًا لأبيها ثم لزوجها ولذلك منعت من حق التملك. سمحت كتبهم المحرفة  بتعدد الزوجات دون ضوابط أو تحديد للعدد وكان السن الأمثل للزواج هو 12سنة، وكان على الأخ الأكبر تزوج أرملة أخيه المتوفى.

وشجع علماء الدين الطلاق كحل سريع لمشاكل الزوجة سيئة الخلق لأنها في نظرهم طاعون أسود.

ومن الأٍسباب التي تبيح للزوج طلاق زوجته: 

مرور عشر سنوات دون حمل، الخروج حاسرة الرأس، ممارسة الجنس مع زوجها وهي حائض، إذا كان صوتها جهوريًا،  إذا لم تفِ بنذر نذرته، إذا كان بها عيب خلقي،  الأكل والشرب ورضاعة الطفل في الشارع. وزنى الرجل المتزوج في هذه الديانة ليس جريمة ولا يعاقبه القانون لأن المرأة لا تملك الرجل بل هو يملكها.

وتأكيدا لكل ما سبق ذكره دعونا نلقي نظرة على بعض آراء وأحكام الديانة اليهودية في خصوص المرأة، وقد استعنت بكتاب مهم جدا كمرجع أساسي في كشف وضع المرأة في الديانة اليهودية وهو من تأليف الكاتب شريف عبد العظيم وعنوانه

 "women in islam versus women in the judaeo-christian tradition, the myth and the reality"*




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا