عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

   

ثالثا : أول بيت مطالب بتنفيذ أوامر الشرع .

ويليه في ذلك بيوت المسلمين وأسرهم ، قال تعالى : {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً } [1].

 وفي الآية الكريمة أمر لجميع المؤمنات بالتستر والتحجب ، بدأ الله تعالى فيها بأزواج النبي rوبناته لكونهن قدوة لجميع النساء في الإيمان والطاعة والعفاف والصلاح ، كما قال تعالى : {يَا نِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاء إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَّعْرُوفاً } [2] صلى الله عليه و سلم صلى الله عليه و سلم أي لستن كجماعة من جماعات النساء ، أي إذا تقصيت أمة النساء ، جماعة جماعة ، لم توجد منهن واحدة تساويكن في الفضل ، فكما أنه rليس كأحد من الرجال ، كما قال :  صلى الله عليه و سلم إني لست كأحدكم ) كذلك زوجاته التي شرفن به ))[3].

 

--------------------------------------------------------------------------------

[1]سورة الأحزاب الآية 59

[2]سورة الأحزاب الآية 32

[3]البحر المديد ( 6 / 23 )




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا