عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

   

المبيت بمنى

 

س:تعرفنا فى اللقاء السابق على أحكام الاحصار واليوم نتعرف على الأحكام المتعلقة بالمبيت بمنى وفى البداية نود أن نعرف ما حكم المبيت بمنى؟ وما هو وقته؟

ذهب جمهور الفقهاء الى القول بوجوب المبيت بمنى ليالي أيام التشريق ومن ثم فلا يجوز ترك المبيت بمنى بغير عذر

وذهب فريق آخر إلى القول بأن المبيت بمنى سنة وليس بواجب ومن ثم فلا يترتب على تركه دم.

س:وما الدليل على وجوب المبيت بمنى أيام التشريق؟

اخرج أبو داوود في سننه بسنده (عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ أَفَاضَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ آخِرِ يَوْمِهِ حِينَ صَلَّى الظُّهْرَ ثُمَّ رَجَعَ إِلَى مِنًى فَمَكَثَ بِهَا لَيَالِيَ أَيَّامِ التَّشْرِيقِ)

س:وما وجه الدلالة من الحديث؟

وجه الدلالة من هذا الحديث النبوي الشريف أن المبيت بمنى كان فعله صلى الله عليه وسلم فى حجة الوداع وقد قال صلى الله عليه وسلم خذوا عنى مناسككم ومن ثم فإنه يجب إتباع فعله صلى الله عليه وسلم

إضافة إلى ما سبق فقد روي عن بن عباس رضي الله عنه ان النبي صلى الله عليه وسلم لم يرخص لأحد في ترك المبيت بمنى إلا للعباس وذلك ليلي سقايته

س:وعلى ما استدل أصحاب الرأي الثاني؟

استدل أصحاب الرأي الثاني على ما ذهبوا إليه من أن المبيت بمنى سنة وليس بواجب بما تقدم من أن النبي صلى الله عليه وسلم رخص لعمه العباس في ترك المبيت بمنى وعليه فإنه يجوز تركه

س:اذا فما الحكم لو ترك الحاج المبيت بمنى يعنى ماذا يفعل؟

من ذهب إلى القول بوجوب المبيت بمنى ليالي أيام التشريق أوجب على من ترك المبيت دما في تلك الحالة لتركه نسكا من مناسك الحج

أما من ذهب إلى القول بسنية المبيت فقالوا لا شئ عليه إلا أنه أساء لنفسه بترك سنة

س:وما حكم من يعود لبلده في ثاني او ثالث أيام التشريق

من كان باقيا دون سفر فإنه عليه أن يبيت بمنى ليالي أيام التشريق الثلاثة ولكن من اضطر للسفر أو المغادرة فله أن يبيت أول وثاني ليلة ثم يغادر بعد ذلك ما دام مضطرا

س:وما الدليل على ذلك

الدليل على جواز ترك ليلة للمضطر هو قوله تعالى (وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَنْ تَأَخَّرَ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقَى وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ)

س:وما وجه الدلالة من الآية الكريمة

وجه الدلالة أنه من تعجل أي اضطر للعدم المبيت فلا إثم عليه بشرط أن يكون اضطراره لترك المبيت حقيقا وليس عن تكاسل ويؤكد ذلك قوله تعالى فى الآية لمن اتقى.

س:هل السفر فقط هو المبيح لترك اليوم الثالث؟

كل عذر يمنع صاحبه من المبيت في الليلة الثالثة فأنه يعد اضطرارا كمرض وعدم أمن فتنة وما إلى غير ذلك ولكن ننبه على أنه لا يجوز التوسع في مثل تلك الأمور وذلك لأن الضرورة تقدر بقدرها

س:وما هو القدر الذي يبيت فيه في منى كل ليلة؟

عليه أن يجلس في منى اكبر قدر من الليل

س:وماذا يفعل الحاج أثناء مبيته بمنى؟

ذهب جمهور الفقهاء من المالكية والشافعية والحنابلة على تفصيل عندهم فى بعض الفروع إلى القول بسنية التكبير في أيام وليالي التشريق ما وسع الحاج ذلك خلافا للإمام أبو حنفية الذي لم يقل بسنيته

فعليه ان يشغل وقته بالذكر والاستغفار والتسابيح والصلاة على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم

س:وهل يشترط صيغة معينة فى التكبير وهل له وقت محدد؟

لا يشترط صيغة معينة وإنما عليه أن يكثر من التكبير فى تلك الأيام كذلك فإنه لا يشترط له وقت محدد ولكن من السنة أن يكبر عقب الصلوات المكتوبة




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا