عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

   

 

الدرس السابع : عفة لسان أم المؤمنين عائشة رضيَ الله عنها وسلامة قلبها .

من أعظم ما يلفت نظر المتتبع لتفاصيل قصة الإفك ، عفة لسان أم المؤمنين عائشة رضيَ الله عنها وسلامة قلبها للمسلمين ، فهي في حكايتها لما عانته من قصة الإفك لم تسب أحدا من الخائضين فيها ولم تدع على أحد ، ولم تنس لذي فضل سابق فضله .

فلم تكن تتجاوز في وصف الخائضين في الإفك على قولها    هلك من هلك )) كما قالت عن عبد الله بن أبي بن سلول وغيره .

 ولما ذكرت موقف حمنة بينت دافعها الأساس ومورطها الأول وهو منزلة أختها زينب بنت جحش التي كانت أفضل منها حالا ، حيث حفظها الورع من الخوض في الإفك وشهادة الزور .

ولما أرادت أم رومان أن توسع دائرة الاتهامات لتشمل أمهات المؤمنين اللائي لم يؤثر عنهن في الحادثة شيء أعرضت عنها عائشة ولم تعلق على كلامها لمعرفتها بحالهن ، بل لجأت مرة أخرى إلى البكاء .

وإذا كان هناك من موقف سلبي لها يذكر ، فهو الذي كان لها من علي الذي أشار إلى رسول الله  صلى الله عليه وسلم بفراقها ، ومع ذلك فقد روي عنها قولها في وصف موقف علي رضيَ الله عنهما    إن عليا أساء في شأني ، والله يغفر له )) [1].

 

--------------------------------------------------------------------------------

[1]فتح الباري ( 7 / 437 )




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا