عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

تحت قسم الرسول المعلم
تاريخ الاضافة 2007-11-14 01:42:10
المقال مترجم الى
English   
المشاهدات 4664
أرسل هذه الصفحة إلى صديق باللغة
English   
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share

   

لا يختلف اثنان أن إعراض الطالب وانشغاله عن معلمه لأي سبب كان ، صارف له  عن تلقي وسبب يمنعه من فهم كلام معلمه . وإقبال الطالب بكليته على معلمه عامل هام في تحصيل العلم وفهمه على طريق صحيح ، ولذا يستحب للمعلم أن يلفت أنظار طلابه إليه بين الفينة والفينة وله ـ أي المعلم ـ أن يستخدم أساليب عدة وطرائق متنوعة في جذب انتباه طلابه إليه ، تقتصر على ثلاث منه تاركين لك البحث عن غيرها :

أـ اسلوب الاستنصات : وهو طلب السكوت والاستماع من المتعلمين ، وهذا أسلوب مباشر يستخدم غالباً قبل البدء في إلقاء الدرس ، وعند تعذر الأساليب الاخرى غير المباشرة .يوضح ذلك حديث جرير بن عبدالله البجلي :

1- إن النبي صلى الله عليه وسلم قال له في حجة الوداع : استنصت الناس فقال : " لا ترجعا بعدي كفاراً يضرب بعضكم رقاب بعض " يقول الحافظ ابن حجر : وذلك أن الخطبة المذكورة كانت في حجة الوداع والجمع كثير جداً ، وكان اجتماعهم لرمي الجمار وغير ذلك من أمور الحج .. ، فلما خطبهم ليعلمهم ناسب أن يأمرهم بالأنصات .ولو أعدت النظر في الحديث وفي كلام الحافظ لتبين لك الحاجة التي دعت النبي صلى الله عليه وسلم لأن يطلب من الصاحبي أن يستنصت الناس ، ففي الحج يكثر الناس ويكونون منهمكين في أداء مناسكهم ولذا كان من المعتذر أن يخطب النبي صلى الله عليه وسلم ويعلمهم أمور دينهم وهم  على هذه الحال ، فناسب أن يأمر جرير بن عبد الله البجلي رضي الله عنه باستنصات الناس .

ب ) أسلوب النداء ( طريقة مباشرة ) : وهذه الطريقة تستخدم في نداء المتعلمين قبل بدء الدرس ، وقد تستخدم في أثنائه ، وهذا الأسلوب يكثر استعماله من قبل المعلمين . ومثاله :

1- عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : صعد النبي صلى الله عليه وسلم المنبر وكان آخر مجلس جلسه متعطفاً ملحفة عن منكبيه قد عصب رأسه بعصابة دسمة ، فحمد الله وأثنى عليه ثم قال : أيها الناس إلى . فثابوا إليه . ثم قال أما بعد فإن هذا الحي من الأنصار بقلون ويكثر الناس . فمن ولي شيئاً من أمه محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ فاستطاع أن يضر فيه أحداً فليقبل من محسنهم ،ويتجاوز عن مسيئهم . ونلحظ في هذا الحديث قوله صلى الله عليه وسلم  "  أيها الناس إلى " وهو نداء منه صلى الله عليه وسلم وأمره لهم الاجتماع والإنصات لما سيلقي عليهم . وقوله : " فثابوا إليه " أي اجتمعوا . و( ثاب ) الناس [ أي ] اجتمعوا وجاءوا )

ت ) أسلوب الحث على الاستعاع والإنصات ( طريقة غير مباشرة ) :وهذا أسلوب جميل في جذب النفوس وحثها على الاستماع لأن النفس البشرية في الغالب تنفر من العبارات التي تكون على هيئة الأمر والإلزام ، ولذا كان من المناسب أن يعمد المعلم على طرق غير مباشرة في جذب واستدعاء الحواس ، لكي يحصل التلقي بنفس طيبة . وقد ضرب لنا المعلم الأول صلى الله عليه وسلم  ، أروع الامثل في بيان هذه الطريقة:

1- عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " خذوا عني خذوا عني . قد جعل الله لهن سبيلاً . البكر بالبكر ، جلد مائه ونفي سنه والثبت بالثبت ، جلد مائه والرجم "

ولك أن تتأمل قوله: " خذوا عني ، خذوا عني " وما فيه من عنصر الجذب ،وشحذ النفس ، وترغيبها في الاستماع إلى هذا الشيئ المراد بثه وإرساله . وأيضاً فيه ميزة أخرى وهو التكرار ـ وسوف ياتي بيانه ـ 

الخلاصة  :

1)     تهيئة الطالب لاستقبال المعلومات ،قد تكون بأسلوب مباشر وقد تكون غير مباشر .

2)     طريق طلب السكرت من الطلاب من أقوى الوسائل في جذب الانتباه .

3)     للمعلم أن يستخدم أسلوب النداء المباشر ، كقولك ( يا طلاب انتبهوا ) أو ( يا طالب انتبه ) ونحو ذلك .

4)     أسلوب النداء المباشر قد يكون في بداية الدرس ، وقد يكون في أثنائه .

5)     الطريقة غير المباشرة تحتاج إلى براعة من المعلم ، وهي قد تكون في بداية الدرس وفي أثنائه .




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا