عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

   

الشبهة

 
الرســــول يعاشر طفـــــلة
 
قال أعداء الإسلام أن الرسول صلى الله عليه وسلم تزوج السيدة عائشة وهى ابنة ست سنين فكيف لأن سان سوى _على حد زعمهم_ أن يتزوج ويعاشر طفلة فى مثل هذا العمر ألا يعد ذلك شذوذا وقسوة منه
 
الرد على الشبهة
 
هذه الشبهة تدل على الاستماتة من أعداء الإسلام فى النيل من الحبيب صلى الله عليه وسلم وآل بيته الكرام ذلك لأن هم  لما فشلوا فى النيل منه صلى الله عليه وسلم فى الشبهتين السابقتين شرعوا فى شبهة جديدة.
 
حداثة الشبهة
 
إن تلك الشبهة حديثة وليست بقديمة وهذا يدل على أنها لو كانت مطعنا حقيقا لما تركه أعداء الإسلام الأول الذين بذلوا كل ما فى وسعهم للنيل من هذا الدين
 
 
 
زواجه صلى الله عليه وسلم بعائشة اقتراح الخاطبة :
 
حينما توفت السيدة خديجة زوجة النبى صلى الله عليه وسلم مكث الحبيب فترة من الزمن عاكفا عن الزواج ولكنحاجة البيت تدعو لوجود امرأة لتربية الأولاد الذين أنجبهم النبى صلى الله عليه وسلم من السيدة خديجة فقد أنجب منها كل أولاده عدا إبراهيم فأقبلت عليه خولة بنت حكيم لتعرض عليه أن يتزوج فسألها الحبيب صلى الله عليه وسلم عن أى النساء تقصد ... حتى أتمت الخاطبة زواجه صلى الله عليه وسلم من كل من السيدة سودة بنت زمعة وعائشة بنت أبى بكر الصديق
 
 
 
سًبْق خطوبة السيدة عائشة :
 
قبل أن يتقدم لها النبى صلى الله عليه وسلم كانت السيدة عائشة مخطوبة لجبير بن المطعم بن عدى وهذا يعنى أنها وإن كانت بنت ست سنين إلا أنها كانت تصلح للزواج وقتها من حيث البنية علما بأن ساكنى البلاد الحارة ينمون أسرع ويبلغون أسرع من ساكنى البلاد الباردة.
 
 
 
عادة العرب ألفت ذلك:
 
ألفت عادة العرب أن يتزوج الرجل بمن هى أصغر منه فى السن بصرف النظر عن الفارق بين الطرفين
 
 
 
التاريخ يشهد على ذلك .
 
فتلك هى السيدة مريم عليها السلام كانت قد خطبت لابنعمها يوسف النجار وكان عمره وقتها تقريباً تسعة وثمانين سنة وكانت هى ابنة الثانية عشرة من عمرها أى أن الفارق بينهما وقتها كان سبعاً وسبعين سنة ([1])
 
 
 
زواج عبد المطلب وابنه عبد الله
 
فقد ثبت أن آمنة بنت وهب أم رسول الله صلى الله عليه وسلم كانت فى حجر عمها أهيب بن عبد مناف بن زهرة وإن عبد المطلب بن هاشم جاء بابنه عبد الله بن عبد المطلب أبى رسول الله صلى الله عليه وسلم فتزوج عبد الله آمنة بنت وهب وتزوج عبد المطلب هالة بنت أهيب بن عبد مناف بن زهرة وهى أم حمزة بن عبد المطلب فى مجلس واحد وكان قريب السن من رسول الله صلى الله عليه وسلم وأخاه من الرضاعةإذا فقد تزوج عبد المطلب فتاة وابنه تزوج أخرى فى مثل عمرها وهى ابنة عمها ([2])
 
 
 
عمر بن الخطاب تزوج ابنة على
 
وتزوج عمر بن الخطاب ابنة على بن أبى طالب علمابأنه أكبر سنا من أبيها فى هذا الوقت بل وعرض الفاروق عمر بن الخطاب على أبى بكر أن يتزوج ابنته السيدة حفصة وكانت شابة فى ريعان شبابها
 
وكل ما سبق يدل على أن المجتمع فى ذلك الوقت تعود مثل هذه الزيجات ولذلك لم تظهر تلك الشبهة إلا من وقت قريب جدا.
 
 
 
الوحى يخبره عليه السلام بزواجه من عائشة
 
تدل الأحاديث النبوية الشريفة على أن النبى صلى الله عليه وسلم تزوج عائشة رضى الله عنها بأمر من عند الله تبارك وتعالى.
 
 
 
والدليل على ذلك ما يلى :
 
عَنْ عَائِشَةَ رَضِى اللَّهُ عَنْهَا قالت :
 
(أَنَّ النَّبِى صلى الله عليه وسلم قَالَ لَهَا أُرِيتُكِ فِى الْمَنَامِ مَرَّتَيْنِ أَرَى أَنَّكِ فِى سَرَقَةٍ مِنْ حَرِيرٍ وَيَقُولُ هَذِهِ امْرَأَتُكَ فَاكْشِفْ عَنْهَا فَإِذَا هِى أَنْتِ فَأَقُولُ إِنْ يَكُ هَذَا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ يُمْضِهِ) ([3])
 
 
 
وجــــه الدلالة :
 
أن الحبيب صلى الله عليه وسلم أخبر السيدة عائشة أنه رآها فى منامه مرتين فى قطعة من حرير وأُخْبِر أن تلك التى تراها إنما هى ابنة أبى بكر وإنها زوجتك يا محمد
 
ومن ثم فإن   الذى زوج عائشة للحبيب صلى الله عليه وسلم رب العزة من فوق سبع سموات
 
النبى صلى الله عليه وسلم تزوج عائشة بعد الخمسين
 
تزوج النبى صلى الله عليه وسلم السيدة عائشة وكان عمره وقتها حوالى خمسين سنة فإن   تعقلنا الأمور بموضوعية فإننا سنعرف أن الغرض من هذا الزواج ليس الشهوة ولا الغريزة كما يدعى البعض. ([4])
 
ولكن هذا الزواج كان لأغراض أسمى من أن تصل إليها عقول هؤلاء الحمقى وسنذكر تلك الأغراض بعد قليل
 
 
 
أكبر وأهم دليل على بطلان الشبهة :
 
مكثت السيدة عائشة أم المؤمنين زوجة فى بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاث سنوات قبل أن يدخل بها.
 
ألا يعد ذلك دليلا على أن النبى صلى الله عليه وسلم صاحب نفس سوية فلو كان كما زعموا يعاشر الطفلة الصغيرة لكان قد ثبت أنه جامعها ولو فى رواية ضعيفة ولكنه لم يثبت بل ثبت أنه صلى الله عليه وسلم دخل بها وهى ابنة تسع سنين أى مكثت فى بيته وداره ثلاث سنين دون أن يقربها وهذا أكبر دليل على عفة نفسه صلى الله عليه وسلم وعدم قيامه بارتكاب ما حرم الله تبارك وتعالى
 
 
 
والدليل على هذا:
 
ما جاء فى كثير من كتب السنة الصحيحة يروى قصة زواجه عليه الصلاة السلام من السيدة عائشة ودعونا نسمع منها رضى الله عنها تلك القصة:
 
عَنْ عَائِشَةَ رَضِى اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ :
 
(تَزَوَّجَنِى النَّبِى صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَنَا بِنْتُ سِتِّ سِنِينَ فَقَدِمْنَا الْمَدِينَةَ فَنَزَلْنَا فِى بَنِى الْحَارِثِ بْنِ خَزْرَجٍ فَوُعِكْتُ فَتَمَرَّقَ شَعَرِى فَوَفَى جُمَيْمَةً فَأَتَتْنِى أُمِّى أُمُّ رُومَانَ وَإِنِّى لَفِى أُرْجُوحَةٍ وَمَعِى صَوَاحِبُ لِى فَصَرَخَتْ بِى فَأَتَيْتُهَا لَا أَدْرِى مَا تُرِيدُ بِى فَأَخَذَتْ بِيَدِى حَتَّى أَوْقَفَتْنِى عَلَى بَابِ الدَّارِ وَإِنِّى لأن هِجُ حَتَّى سَكَنَ بَعْضُ نَفَسِى ثُمَّ أَخَذَتْ شَيْئًا مِنْ مَاءٍ فَمَسَحَتْ بِهِ وَجْهِى وَرَأْسِى ثُمَّ أَدْخَلَتْنِى الدَّارَ فَإِذَا نِسْوَةٌ مِنْ الْأَنْصَارِ فِى الْبَيْتِ فَقُلْنَ عَلَى الْخَيْرِ وَالْبَرَكَةِ وَعَلَى خَيْرِ طَائِرٍ فَأَسْلَمَتْنِى إِلَيْهِنَّ فَأَصْلَحْنَ مِنْ شَأْنِى فَلَمْ يَرُعْنِى إِلَّا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ضُحًى فَأَسْلَمَتْنِى إِلَيْهِ وَأَنَا يَوْمَئِذٍ بِنْتُ تِسْعِ سِنِينَ)([5])
 
 
البنية الجسدية :
 
كلنا يعلم أن الآباء والأجداد من عصور متقاربة كانوا يتزوجون مبكرا أى فى أعمار مبكرة ذلك لأن  أجسامهم كانت تختلف عن أجسادنا بكثير من حيث الحجم وأجدادهم كانوا أضخم منهم جسما.
 
ومعروف أن الإنسان كلما مرت به العصور تقزم أى تضائل حجمه فلم العجب إذاً إذا كانت الجدات يتزوجن وهن بنات الإحدى عشرة سنة أن تتزوج السيدة عائشة من أكثر من ألف وأربعمائة سنة وهى ابنة تسع سنين.
 
 
 
لماذا تزوج النبى صلى الله عليه وسلم السيدة عائشة
 
كما سبق وأشرنا إلى أن زواجه صلى الله عليه وسلم من السيدة عائشة لم يكن بغرض الزواج من حيث الأصلوإنما كان لهذا الزواج أغراض أخرى نشير إليها بشئ من الإيجاز على نحو ما يلى:ـ
 
1ـ توطيد صلته صلى الله عليه وسلم بأبى بكر
 
أبو بكر هو أكثر من بذل فى سبيل الله بعد الحبيب صلى الله عليه وسلم وعانى وضحى بماله وعرَّض نفسه للمخاطر مراتٍ ومراتٍ فداءً للحبيب صلى الله عليه وسلم ولو مكثنا نتحدث عن فضائل الصديق وبذله لما انتهينا بل إن هذا ما أشار إليه الحبيب صلى الله عليه وسلم قبيل وفاته حينما قال صلى الله عليه وسلم فى آخر ما خطب به المسلمين.
 
كل من بذل إلينا معروفا كافأناه به إلا أبو بكر فإننا تركنا أجره على الله.
 
ألا يستحق هذا الرجل وآل بيته أن يحظوا بمثل هذا الشرف.
 
2ـ من يحمل هم الدعوة :
 
لاحظ معى أن الحبيب صلى الله عليه وسلم لما تزوج السيدة عائشة لم ينجب منها بل وكانت البكر الوحيد التى تزوجها صلى الله عليه وسلم من بين زوجاته وذلك لأن  النساء بحاجة إلى من يعلمهن خاصة إذا كان الأمر ذا مشقة أنيتناول بين رجل وامرأة فكانت أم المؤمنين عائشة رضى الله عنها من قامت بهذا الدور
 
فهى فتاة صغيرة فى السن أى يسهل عليها الحفظ والفهم والتلقى وأيضا لا يتحرج منها النساء خلافا إذا كانت كبيرةمثلا فى مثل أعمارهن ولا يستحى منها الفتيات الصغيرات لأن ها فى مثل سنهن
 
لذا فهى من أكثر النساء رواية للحديث عنه صلى الله عليه وسلم وحتى بعد وفاته ظلت لتعلم النساء أمور دينهم وكانت وقتها ابنة الثامنة عشره من عمرها رضى الله عنها
 
وهذا الجدول التالى بيين لنا عدداً من أمَّهات المراجع فى كتب السنة النبوية المطهرة وما يتعلق منه رواية بالسيدة عائشة وهو إحصاء تقريبى لتقف أخى المسلم على الدور الذى قامت به السيدة عائشة بعد وفاة الحبيب صلى الله عليه وسلم
 
 
 

 

 

 

اسم المرجع

عدد الأحاديث

صحيح البخاري

1800

صحيح مسلم

620

سنن الترمذي

500

سنن النسائي

670

سنن أبى داوود

450

سنن ابن ماجة

400

مسند الإمام أحمد

2500

موطأ الإمام مالك

150

سنن الدارمى

200

 
3ـ من لعلم الفقه والسيرة
 
تشير كتب السيرة والفقه إلى أن السيدة عائشة كانت مرجعا هاما للمسلمين بعد وفاته صلى الله عليه وسلم فى الأمور الفقهية وكذلك فى سيرته صلى الله عليه وسلم وكانت تراجع الحفظة والرواة فى حفظهم رضى الله عنها.
 
 
 
قال الإمام الزهرى رحمه الله:
 
لو جمع علم عائشة إلى علم أمهات المؤمنين بل إلى علم النساء كافة لرجح علم عائشة رضى الله عنها.
 
 
وقال عطاء بن أبى رباح :
 
كانت عائشة أفقه الناس وأحسن الناس رأيا ([6])
 
 
 
لم ينزل الوحى إلا فى بيت عائشة
 
وليعلم هؤلاء المضللون أن الوحى لم يكن ينزل على سيدنا صلى الله عليه وسلم إلا فى بيت السيدة عائشة ولم ينزل عليه صلى الله عليه وسلم فى سائر بيوت زوجاته وهذا يؤكد أن زواجه صلى الله عليه وسلم منها كان من أهم أغراضه أن تكون السيدة عائشة معلمة وناقلة عنه صلى الله عليه وسلم وهذا طبعا لا يشمل السيدة خديجة بنت خويلد الزوجة الأولى للرسول صلى الله عليه وسلم
 
 
 
الدليل على ذلك
 
عن أُمِّ سَلَمَةَ زَوْجِ النبى صلى الله عليه وسلم قالت :
 
(كلمنى صواحبى أن أُكَلِّمَ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَنْ يَأْمُرَ الناس فَيُهْدُونَ له حَيْثُ كان فإن  هُمْ يَتَحَرَّوْنَ بِهَدِيَّتِهِ يوم عَائِشَةَ وأنا نُحِبُّ الْخَيْرَ كما تُحِبُّهُ عَائِشَةُ فقلت:
 
يا رَسُولَ اللَّهِ إن صواحبى كلمننى أن أُكَلِّمَكَ لِتَأْمُرَ الناس أن يُهْدُوا لك حَيْثُ كُنْتَ فإن الناس يَتَحَرَّوْنَ بِهَدَايَاهُمْ يوم عَائِشَةَ وَإِنَّمَا نُحِبُّ الْخَيْرَ كما تُحِبُّ عَائِشَةُ قالت:
 
فَسَكَتَ النبى صلى الله عليه وسلم ولم يراجعنى فجاءنى صواحبى فَأَخْبَرْتُهُنَّ أنه لم يُكَلِّمْنِى فَقُلْنَ:
 
لاَ تَدَعِيهِ وما هذا حين تَدَعِينَهُ قالت:
 
ثُمَّ دَارَ فَكَلَّمْتُهُ أن صواحبى قد أمرننى أن أُكَلِّمَكَ تَأْمُرُ الناس فَلْيُهْدُوا لك حَيْثُ كُنْتَ فقالت له مِثْلَ تِلْكَ الْمَقَالَةِ مَرَّتَيْنِ أو ثَلاَثاً كُلُّ ذلك يَسْكُتُ عنها رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ثُمَّ قال:
 
يا أُمَّ سَلَمَةَ لاَ تؤذينى فى عَائِشَةَ فإنه والله ما نَزَلَ عَلَىَّ الوحى وأنا فى بَيْتِ امْرَأَةٍ من نسائى غير عَائِشَةَ فقالت:
 
أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَسُوءَكَ فى عَائِشَةَ) ([7])
 
وجه الدلالة
 
ووجه الدلالة من هذا الحديث النبوى الشريف أن الرسول صلى الله عليه وسلم حينما طلبت منه زوجته السيدة أم سلمة أن يأمر الناس بأن ياتوا بهداياهم فى أيام سائر نسائه صلى الله عليه وسلم لأن  الناس تعودوا على أن يرسلوا هداياهم فى يوم عائشة قال لها صلى الله عليه وسلم لا تؤذينى فى عائشة فإن الوحى لا يأتينى فى بيت إحداكن إلا فى بيتها
 
ولهذا فإن لها ما لها من المكانة سواء بين المسلمين أو فى قلبه صلى الله عليه وسلم وهو لا يريد أن يضيع تلك المكانة والخير خير بصرف النظر عن المكان الذى يفعل فيه.
 
 
------------------------------------------
 
 
[1]ـ الموسوعة الكاثوليكية على هذا الرابط : http://www.newadvent.org/cathen/08504a.htm
 
[2]ـ  المستدرك على الصحيحين ج 3 ص 212 لـ محمد بن عبد الله أبو عبد الله الحاكم النيسابورى ط دار الكتب العلمية - بيروت - 1411هـ - 1990م، الطبعة: الأولى، تحقيق: مصطفى عبد القادر عطا
 
[3]ـ صحيح البخارى جـ 3 صـ 1415 وهذا سنده حَدَّثَنَا مُعَلًّى حَدَّثَنَا وُهَيْبٌ عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ عَنْ أَبِيهِ
 
[4]ـ خلاصة سير سيد البشر صلى الله عليه وسلم جـ 1 صـ 125لـ محب الدين أبى جعفر بن عبد الله بن محمد بن أبى بكر الطبري، دار النشر: مكتبة نزار مصطفى الباز - مكة المكرمة - السعودية - 1418هـ - 1997م، الطبعة: الأولى، تحقيق: طلال بن جميل الرفاعي
 
[5]ـ أخرجه البخارى فى صحيحه حديث رقم 3681 جـ 3 صـ 1414 وهذا سند الرواية وهذا سنده حدثنى فَرْوَةُ بن أبى الْمَغْرَاءِ حدثنا عَلِى بن مُسْهِرٍ عن هِشَامٍ عن أبيه عن عَائِشَةَ رضى الله عهنا
 
[6]ـ الإجابة لإيراد ما استدركته عائشة على الصحابة، تأليف: الإمام بدر الدين الزركشي، دار النشر: المكتب الإسلامى - بيروت - 1390هـ - 1970م، الطبعة: الثانية، تحقيق: سعيد الأفغانى جـ 1 ص 56 . تهذيب التهذيب، تأليف: أحمد بن على بن حجر أبو الفضل العسقلانى الشافعى دار الفكر - بيروت - 1404 - 1984، الطبعة: الأولى  جـ 12 صـ 463
 
[7]ـ مسند الإمام أحمد بن حنبل، تأليف: أحمد بن حنبل أبو عبد الله الشيباني، دار النشر: مؤسسة قرطبة - مصر  جـ 6 صـ 293 وهذا سنده 26555 حدثنا عبد اللَّهِ حدثنى أَبِى ثنا أبو أُسَامَةَ قال أنا هِشَامٌ يَعْنِى بن عُرْوَةَ عن عَوْفِ بن الحرث بن الطُّفَيْلِ عن رُمَيْثَةَ أُمِّ عبد اللَّهِ بن مُحَمَّدِ بن أَبِى عَتِيقٍ



                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا