عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

   

 

الشبهة
 
تعــــدد زوجـــــاته صلى الله عليه وسلم
 
قال أعداء الإسلام أن الرسول صلى الله عليه وسلم استباح لنفسه عددا كبيرا من الزوجات ولم يبح ذلك لأتباعه والمفترض أن يكون قدوة لهم وموجها لهم وهذا يدل _على حد زعمهم_ على أنه كان شهوانيا _وحاشى لله أن يكون كذلك_
 
الرد على الشبهة
 
التعدد بعد سن الخمسين
 
إن النبى صلى الله عليه وسلم لم يعدد زوجاته إلا بعد أن تخطى سن الخمسين عاما فلو كان مِزْواجا كما تزعمون لتزوج كثيرا فى ريعان شبابه صلى الله عليه وسلم ولكنه حال كونه بشرا عاديا أى قبل البعثة لم يتزوج إلا مرة واحدة فقط من السيدة خديجة بنت خويلد رضى الله عنها مع العلم أنها هىالتى أرسلت له لتخبره عن رغبتها فى الزواج منه صلى الله عليه وسلم لما رأت منه من أمانته حينما تاجر لها فى مالها.
 
لم يتزوج إلا بكرا واحدا
 
إن كل زوجاته صلى الله عليه وسلم كن ثييات أى تزوجن قبل ذلك فكن ما بين أرملة ومطلقة ولو كان يبحث عن الشهوة لتزوج البكر ولكن لم يكن فى زوجاته صلى الله عليه وسلم إلا بكر واحد وهى السيدة عائشة رضى الله عنها.
 
علما بأنه صلى الله عليه وسلم كان يحث أصحابه على الزواج من الأبكار وهذا ما حدث مع أحد الصحابة حينما علم أنه تزوج
 
ودعونا نطلع على تلك الرواية:ـ
 
عن جَابِرِ بن عبد اللَّهِ قال:-
 
(كنا مع النبى صلى الله عليه وسلم فى غَزْوَةٍ فلما قَفَلْنَا كنا قَرِيبًا من الْمَدِينَةِ تَعَجَّلْتُ على بَعِيرٍ لى قَطُوفٍ فَلَحِقَنِى رَاكِبٌ من خَلْفِى فَنَخَسَ بَعِيرِى بِعَنَزَةٍ كانت معه فَسَارَ بَعِيرِى كَأَحْسَنِ ما أنت رَاءٍ من الْإِبِلِ فَالْتَفَتُّ فإذا أنا بِرَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فقلت:
 
يا رَسُولَ اللَّهِ إنى حَدِيثُ عَهْدٍ بِعُرْسٍ قال صلى الله عليه وسلم :
 
أَتَزَوَّجْتَ قلت نعم قال:
 
أَبِكْرًا أَمْ ثَيِّبًا قال قلت:
 
بَلْ ثَيِّبًا قال صلى الله عليه وسلم :
 
فَهَلَّا بِكْرًا تُلَاعِبُهَا وَتُلَاعِبُكَ قال:
 
فلما قَدِمْنَا ذَهَبْنَا لِنَدْخُلَ فقال صلى الله عليه وسلم:
 
أَمْهِلُوا حتى تَدْخُلُوا لَيْلًا أَى عِشَاءً لِكَى تَمْتَشِطَ الشَّعِثَةُ وَتَسْتَحِدَّ الْمُغِيبَةُ) ([1])
 
وجه الدلالة:
 
ووجه الدلالة من هذا الحديث النبوى الشريف أن النبى صلى الله عليه وسلم لما علم أن الصحابى الجليل جابر بن عبد الله قد تزوج من امرأة ثيبا قال له ألا تزوجت بكرا لأن  البكر على آية حال ما زالت بنضارتها وزهوتها لكن الثيب مهما كان الأمر لن تكون مثلها.
 
فهذا نصحه صلى الله عليه وسلم لأصحابه أن البكر أفضل من الثيب فإن   كان صلى الله عليه وسلم قد عدد لأجل الزواج لكان أولى به أن يتزوج الأبكار
 
لو أراد البكر لتزوجها
 
علما بأنه صلى الله عليه وسلم لو أراد أن يتزوج البكر لما منعه من ذلك مانع لأن  الصحابة رضوان الله عليهم كانوا يتفانون فى القرب منه صلى الله عليه وسلم ولو طلب البكر لأتى بأبكار ولكن كما يتضح لك أيها القارئ الكريم أن تعدد الزوجات لم يكن لغرض الاستمتاع لأنه لو كان كذلك لفعله فى ريعان شبابه صلى الله عليه وسلم .
 
وبعد ما تقدم فإن تعدد زوجاته صلى الله عليه وسلم كان للأسباب التالية:
 
تعدد الزوجات ونشر العلم
 
كما وأوضحنا فى الرد على شبهة الزواج بالسيدة عائشة رضى الله عنها أن النبى صلى الله عليه وسلم تزوجها بكرا صغيرة حتى تنشر من بعده العلم والفقه والحديث ولنفس الغرض كان الزواج بأخريات حتى يكن عونا له صلى الله عليه وسلم على نشر الدعوة ورفع الحرج خاصة إذا كان السؤال حرجا يتعلق بالنساء مثلا ما يتعلق بأحكام الحيض والنفاس إلى غير ذلك من المسائل الحرجة.
 
خاصة مع حياء النبى صلى الله عليه وسلم الشديد الذى وصف به وأنه كان أشد حياءً من العذراء فى خدرها فكان لزاما من وجود عدد من المعاونين له صلى الله عليه وسلم فى هذا الشأن.
 
إلى جوار ما تقدم فإن هناك أموراً كثيرة تجد أن الناس فى أمس الحاجة إلى معرفتها تفصيليا وهذه الأمور نقلتها أمهات المؤمنين زوجات الحبيب صلى الله عليه وسلم عنه عن طريق السنة الفعلية أى ما كان يقوم به النبى صلى الله عليه وسلم فى بيته من أفعال مثل الاغتسال مثلا والعلاقة بين الزوجين وهكذا من الأمور التى تحتاج إلى شرح مفصل.
 
 
 
تعدد الزوجات وتطبيق الأحكام الشرعية :
 
بالنظر فى بعض الزيجات نجد أن الغرض منها هو إبطال عادات جاهلية قبيحة كعادة التبنى مثلا وإبطال ما كان فيها من أضرار بالمجمتع الإسلامى لأن ها عادة تحرم ما أحل الله وهذا ما حدث فى زواجه صلى الله عليه وسلم من السيدة زينب بنت جحش رضى الله عنها وسنذكر بعد قليل القصة التفصيلية لهذا الزواج.
 
 
 
تعدد الزوجات والحكم السياسية
 
هناك بعض الزيجات التى تزوجها النبى صلى الله عليه وسلم كان لها غرض سياسى ذلك أن عادة العرب ألفت أن الرجل إذا تزوج من قبيلة أصبح واحدا منها وحق عليهم مناصرته واتباعه وهذا ما حدث مع النبى صلى الله عليه وسلمفى شان زواجه من السيدة جويرية بنت الحارث حيث أسرت فى غزوة بنى المصطلق وأرادت أن تفتدى نفسها بنفسها فعرض عليها صلى الله عليه وسلم أن يفتديها ويتزوجها فما كان من الصحابة الكرام إلا أن أبوا أن يكون أصهار رسول الله صلى الله عليه وسلم فى الأسر فاعتقوا من أسروه من قومها إكراماً له صلى الله عليه وسلم فما كان من هؤلاء الأسرى إلا أن دخل معظمهم فى الإسلام وهذا ما سنوضحه حينما نتكلم على كل زيجة بالتفصيل بإذن الله .
 
وكذلك الحال فى زواجه عليه السلام بالسيدة صفية بنت حيى بن أخطب حينما أسرت فى إحدى الغزوات وأشار الصحابة على رسول الله صلى الله عليه وسلم أنها ابنة سيد قومها وأنه من الأفضل أن يتزوجها النبى صلى الله عليه وسلم أو يعتقها فخيرها بين إطلاق سراحها وبين أن يتزوجها فاختارت الثانية عن طيب خاطر وبذلك أيضا أسلم معها الكثيرمن قومها فكانت كجويرية بنت الحارث سببا فى دخول الكثير من الناس إلى الإسلام
 
لاحظ ما يلى جيدا
 
تخيل معى لو أن رجلا تزوج أربعة نساء فطلقهن أو ماتوا مثلا أو حدث فراق بينه وبينهن فإنه يجوز له أن يتزوج بأخريات المهم ألا يجمع بين أربع نساء فى وقت واحد.
 
لكن الحبيب صلى الله عليه وسلم منع من الزواج بعد فترة معينة من الهجرة وكتاب الله تبارك وتعالى أكبر دليل على ذلك.
 
قال تعالى:
 
(لَا يَحِلُّ لَكَ النِّسَاءُ مِنْ بَعْدُ وَلَا أَنْ تَبَدَّلَ بِهِنَّ مِنْ أَزْوَاجٍ وَلَوْ أَعْجَبَكَ حُسْنُهُنَّ إِلَّا مَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ رَقِيبًا) ([2])
 
 
وجه الدلالةٍ
 
نزلت تلك الآية الكريمة بعدما خَيَّرَ النبى صلى الله عليه وسلم نساءه بين البقاء معه كزوجات له وأمهات للمؤمنين فتمسكن بالحبيب صلى الله عليه وسلم زوجا لهن وبكونهن أمهات للمؤمنين.
 
فكرمهن الله تبارك وتعالى ومنع النبى صلى الله عليه وسلم من أن يتزوج بغيرهن منعا باتا فقال له:
 
يا محمد لا يجوز لك أن تتزوج بأى امرأة حتى ولو كانت جميلة ومهما أعجبك جمالها فلا يحل لك أن تتزوج بأى امرأة بعد الآن([3]) حتى لو ماتت واحدة منهن فلا يجوز لك أن تتزوج أو تأتى بأخرى بدلا عنها ([4])
 
أحل له الزواج ولم يتزوج
 
هذا أكبر دليل ينفى أن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يكن مزواجا كما زعم أعداء الإسلام ذلك أن الآية الكريمة السابقة نسخت أى رفع حكمها ولكن  الحبيب صلى الله عليه وسلم لم يتزوج بعدها حتى مات ولو كان رجلا شهوانيا كما زعمتم لتزوج بعد نسخ تلك الآية لكنه لم يفعل وهذا دليل يقطع لسان كل متجرئ عليه صلى الله عليه وسلم ([5])
 
وبناء على ما تقدم فقد ثبت بالأدلة القاطعة أن الحبيب صلى الله عليه وسلم لم يكن تعدد زوجاته لأجل الزواج وإنما كانت كل زيجة لحكم تشريعية يعلم بها كل مسلم منصف يتقى الله تبارك وتعالى ويفهم قواعد وأسس هذا الدين.
 
وهذا ما سوف نعرفه بالتفصيل حينما نستعرض بعضا من الشبهات التى أثيرت حول بعض من زيجاته صلى الله عليه وسلم .
 
-------------------------
 
 
 
[1]ـ اخرجه البخارى فى صحيحه جـ 5 صـ 2009 وهذا سنده 4949 حدثنى يَعْقُوبُ بن إبراهيم حدثنا هُشَيْمٌ أخبرنا سَيَّارٌ عن الشَّعْبِيِّ
 
[2]ـ سورة الاحزاب آية 52
 
[3]ـ تفسير بن كثير جـ 3 صـ 502 , تفسير الطبرى جـ 22 صـ 28 , الدر المنثور جـ 6 صـ 636 , تفسير الثعلبى جـ  8 صـ 55
 
[4]ـ تفسير البيضاوى جـ 4 صـ 382
 
[5]ـ الناسخ والمنسوخ للنحاس جـ 1 صـ 628



                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا