عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

تحت قسم الرسول المعلم
تاريخ الاضافة 2007-11-14 10:05:00
المقال مترجم الى
English   
المشاهدات 4210
أرسل هذه الصفحة إلى صديق باللغة
English   
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share

   

هذا أسلوب عزيز وجوده عند المعلمين وقليل هم الذي يستخدمون أثناء طرحهم لموادهم العلمية ، أعني بأسلوب التقسيم ، أن يعمد المعلم إلى دراسة المادة العلمية التي يراد طرحها على الطلاب ، ثم يقسمها إلى أقسام أو مراتب أو فقرات أو نقاط ـ سمها ماشئت ـ ثم يقول بطرحها على الطلاب . ولا يخفى ما في هذه الطريقة من فائدة عظيمة للطالب ، إذا إنها تجعل الطالب يلم بأطراف الموضوع ، وتجعله يحفظ المعلومات ويستوعبها بشكل سريع ، هذا الإضافة إلى صيانة المعلومات وحفظها من النسيان . فإذا نسي الطالب معلومة منها ثم تذكر أن عددها كذا ، أو أقسامها كذا ، كان ذلك معيناً لاسترجاع المعلومات المفقودة . ولعل الذي يطالع الكتب الفقهية ، يرى أنواعاً عديدة من التقسيمات ، فهناك شرو ، وواجبات ن وأركان ، ومحظورات .. إلخ وكل هذا التقسيمات لم يرد بها نص عن المعصوم عليه الصلاة والسلام ، وإنما وضعها العلماء والفقهاء ـ رحمهم الله ـ ، من أجل قريب العلم لطالبيه ، وحصر مواده ، وجمع متفرقاته  ، فيسهل على مريده حفظه ومراجعته .

ولقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يفعل مثل ذلك .

1-  عن أبي هريرة رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله ، والإمام العادل ، وشاب نشأ في عبادة ربه ، ورجل قلبه معلق في المساجد ، ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه ، ورجل طلبته أمرأة ذات منصب وجمال فقال إني أخاف الله ،ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه ، ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه .

2-  وعن عبدالله بن عمر بن العاص رضي الله عنهما قال صلى الله عليه وسلم : أربعمن كن فيه كان منافقاً خالصاً ، ومن كان فيه خصلة منهن كانت فيه خصلة من النفاق حتى يدعها ، إذا أؤتمن خان ، وإذا حدث كذب ، وإذا عاهد غدر ، وإذا خاصم فجر .

والأخبار في ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم كثيرة جداً ، ولو ذهبنا نستقصي بعضها ، لطال بنا المقام ، وفيما ذكرنا غنيه وكفاية .

ثم لو دققنا النظر في حديث النبي صلى الله عليه وسلم ، ولوجدنا أن النبي صلى الله عليه وسلم يذكر العدد مجملاً ثم يفصل في ذلك ، ولاشك أن هذه الطريقة أشد جذباً للنفس ، وأحسن ترتيباً وسياقاً . والمعلمون ينبغي عليهم أن يسلكوا هذا السبيل ، إن أرادوا أن ييسروا العلم ويذللوه لطلابهم .

الخلاصة :

1)     إن أسلوب التقسيم ، معين على حفظ المعلومات ، ويصونها من النسيان .

2)     إن هذه الطريقة تسلتزم من لمعلم دقة ومهارة . 

3)     يفضل عند استخدام هذه الطريقة ، استخدام أسلوب الإجمال ثم التفصيل .




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا