عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

   

 

 

 
الآيات 
 
أُولَٰئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الضَّلَالَةَ بِالْهُدَىٰ فَمَا رَبِحَتْ تِجَارَتُهُمْ وَمَا كَانُوا مُهْتَدِينَ (16)
 
مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ الَّذِي اسْتَوْقَدَ نَارًا فَلَمَّا أَضَاءَتْ مَا حَوْلَهُ ذَهَبَ اللَّهُ بِنُورِهِمْ وَتَرَكَهُمْ فِي ظُلُمَاتٍ لَا يُبْصِرُونَ (17)
 
صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لَا يَرْجِعُونَ (18)
 
 
 
كيف نقرأها :
 
 
 
 
 
معاني الكلمات
 
{ اشتروا } : استبدلوا بالهدى الضلالة اى تركوا الإيمان وأخذوا الكفر .
 
{ تجارتهم } : التجارة : دفع رأس مال لشراء ما يربح إذا باعه ، والمنافقون هنا دفعوا رأس مالهم وهو الإِيمان لشراء الكفر آملين أن يربحوا عزاً وغنى فى الدنيا فخسروا ولم يربحوا إذ ذُلوا وعذبوا وافتقروا بكفرهم .
 
{ المهتدى } : السالك سبيلاً قاصدة تصل به إلى ما يريده فى أقرب وقت وبلا عناء والضال خلاف المهتدى وهو السالك سبيلا غير قاصدة فلا تصل به إلى مراده حتى يهلك قبل الوصول .
 
{ مثلهم } : صفتهم وحالهم .
 
{ استوقد } : أوقد ناراً .
 
{ صمٌ ، بكم عميٌ } : لا يسمعون ولا ينطقون ولا يبصرون .
 
 
 
 
تفسير الآيات
 
أخبر الله تعالى فى الآية أن أولئك البعداء فى لضلال قد استبدلوا الايمان بالكفر ولإِخلاص بالنفاق فلذلك لا تربح تجارتهم ولا يهتدون الى سبيل ربح أو نُجْح محال .
 
و مثل هؤلاء المنافقين فيما يظهرون من الايمان مع ما هم مبطنون من الكفر كمثل من أوقد ناراً للاستضاءة بها فلما أضاءت لهم منا حولهم وانتفعوا بها أدنى انتفاع ذهب الله بنورهم وتركهم فى ظلمات لا يبصرون . 
 
لأنهم بإيمانهم الظاهر صانوا دماءهم وأموالهم ونساءهم وذراريهم من القتل والسبي وبما يضمرون من الكفر اذا ماتوا عليه يدخلون النار فيخسرون كل شىء حتى أنفسهم 
 
هذا المثل تمضنته الآية الأولى ( 17 ) وأما الآية الثانية ( 18 ) فهى إخبار عن أولئك المنافقين بأنهم قد فقدوا كل استعداد للاهتداء فلا آذانهم تسمع صوت الحق ولا ألسنتهم تنطق به ولا أعينهم تبصر آثاره وذلك لتوغلهم فى الفساد فلذا هم لا يرجعون عن الكفر إلى الايمان بحال من الأحوال
 
 
 
 
من هداية هذه الآيات ما يلى :
 
1- استحسان ضرب الأمثال لتقريب المعانى إلى الأذهان .
2- خيبة سعى أهل الباطل وسوء عاقبة أمرهم .
3- القرآن تحيا به القلوب كما تحيا الأرض بماء المطر .
4- شر الكفار المنافقون .
 
 
 
 
أحكام التلاوة
 
أُولَٰئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الضَّلَالَةَ بِالْهُدَىٰ فَمَا رَبِحَتْ تِجَارَتُهُمْ وَمَا كَانُوا مُهْتَدِينَ (16)
 
أُولَٰئِكَ : مد واجب متصل 4 او 5 حركات
 
مُهْتَدِينَ  : مد عارض للسكون 2 او 4 او 6 حركات ( في آخر الكلمة )
 
 
 
مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ الَّذِي اسْتَوْقَدَ نَارًا فَلَمَّا أَضَاءَتْ مَا حَوْلَهُ ذَهَبَ اللَّهُ بِنُورِهِمْ وَتَرَكَهُمْ فِي ظُلُمَاتٍ لَا يُبْصِرُونَ (17)
 
فَلَمَّا أَضَاءَتْ : مد جائز منفصل 4 أو 5 أو 6 حركات
 
أَضَاءَتْ : مد واجب متصل 4 او 5 حركات
 
ظُلُمَاتٍ لا: إدغام كامل بغير غنة ( بندغم النون الساكنة في حرف اللام المشددة )
 
يُبْصِرُونَ  : مد عارض للسكون 2 او 4 او 6 حركات ( في آخر الكلمة )
 
 
 
صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لَا يَرْجِعُونَ (18)
 
صُمٌّ بُكْمٌ : إقلاب التنوين عند الميم المشددة الى ميم لأن بعدها حرف الباء و هو حرف الاخفاء و ييسمى إخفاء شفوي
 
بُكْمٌ عُمْيٌ : إظهار التنوين لأن بعده حرف العين و هو من حروف الإظهار
 
عُمْيٌ فَهُمْ : إخفاء التنوين عند حرف الفاء
 
يَرْجِعُونَ  : مد عارض للسكون 2 او 4 او 6 حركات ( في آخر الكلمة )
 
 
 



                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا