عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

   

 

الآيات :
 
وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَىٰ لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّىٰ نَرَى اللَّهَ جَهْرَةً فَأَخَذَتْكُمُ الصَّاعِقَةُ وَأَنْتُمْ تَنْظُرُونَ (55)
 
 ثُمَّ بَعَثْنَاكُمْ مِنْ بَعْدِ مَوْتِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (56)
 
 وَظَلَّلْنَا عَلَيْكُمُ الْغَمَامَ وَأَنْزَلْنَا عَلَيْكُمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَىٰ ۖ كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ ۖ وَمَا ظَلَمُونَا وَلَٰكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ (57)
 
 
كيف نقرأها :
 
 
 
 
 
شرح الكلمات :
 
{ نرى الله جهرة } : نراه عياناً .
 
{ الصاعقة } : نار محرقة كالتى تكون مع السحب والأمطار والرعود
 
{ بعثناكم } : أحييناكم بعد موتكم .
 
{ المن والسلوى } : المنّ : مادة لزجة حُلْوَةٌ كالعسل ، والسلوى : طائر يقال له السُّمانى
 
{ الطيبات } : الحلال
 
 
التفسير :
 
ولما أعلمهم موسى بأن الله تعالى جعل توبتهم بقتلهم أنفسهم ، قالوا : لن نؤمن لك أى لن نتابعك على قولك فيما ذكرت من توبتنا بقتل بعضنا بعضا حتى نرى الله جهرة وكان هذا منهم ذنباً عظيماً لتكذيبهم رسولهم فغضب الله عليهم فأنزل عليهم صاعقة فأهلكتهم فماتوا واحدا واحدا وهم ينظرون ثم أحياهم تعالى بعد يوم وليلة ، وذلك ليشكروه بعبادته وحده دون سواه كما ذكرهم بنعمة أخرى وهى اكرامه لهم وانعامه عليهم بتظليل الغمام عليهم ، وإنزال المنّ والسلوى أيام حادثة التيه فى صحراء سيناء وفى قوله تعالى : { وما ظلمناهم } إشارة الى ان محنة التيه كانت عقوبة لهم على تركهم الجهاد وجرأتهم على نبيّهم اذ قالوا له : { اذهب أنت وربك فقاتلا إنا ها هنا قاعدون } . وما ظلمهم فى محنة التيه ، ولكن كانوا هم الظالمين لأنفسهم .
 
 
من هداية الآيات :
 
1- الحلال ، من المطاعم والمشارب وغيرها ، ما أحله الله والحرام ما حرمه الله عز وجل .
 
 
 
أحكام التلاوة :
 
وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَىٰ لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّىٰ نَرَى اللَّهَ جَهْرَةً فَأَخَذَتْكُمُ الصَّاعِقَةُ وَأَنْتُمْ تَنْظُرُونَ (55)
 
لَنْ نُؤْمِنَ : إدغام ناقص بغنة 
 
جَهْرَةً فَأَخَذَتْكُمُ : إخفاء التنوين عند حرف الفاء
 
وَأَنْتُمْ : إخفاء النون عند حرف التاء
 
تَنْظُرُونَ : مد عارض للسكون في نهاية الكلمة 2 أو 4 أو 6 حركات 
 
 
 
 ثُمَّ بَعَثْنَاكُمْ مِنْ بَعْدِ مَوْتِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (56)
 
بَعَثْنَاكُمْ مِنْ : إدغام مثلين صغير ( الميم الساكنة في الميم المتحركة )
 
مِنْ بَعْدِ : إقلاب النون الى ميم ( لأن بعده حرف الباء
 
تَشْكُرُونَ : مد عارض للسكون في نهاية الكلمة 2 أو 4 أو 6 حركات
 
 
 وَظَلَّلْنَا عَلَيْكُمُ الْغَمَامَ وَأَنْزَلْنَا عَلَيْكُمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَىٰ ۖ كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ ۖ وَمَا ظَلَمُونَا وَلَٰكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ (57)
َ
أَنْزَلْنَا : إخفاء النون عند حرف الزاي
 
مِنْ طَيِّبَاتِ : إخفاء النون عند حرف الطاء
 
رَزَقْنَاكُمْ ۖ : قلقلة حرف القاف ( المرتبة الصغرى )
 
وَلَٰكِنْ كَانُوا : إخفاء النون عند الكاف
 
أَنْفُسَهُمْ : إخفاء النون عند الفاء
 
 يَظْلِمُون : مد عارض للسكون في نهاية الكلمة 2 أو 4 أو 6 حركات
 



                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا