عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

   

 

الآيات :
 
وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَىٰ مُلْكِ سُلَيْمَانَ ۖ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَٰكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ ۚ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّىٰ يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ ۖ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ ۚ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ ۚ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنْفَعُهُمْ ۚ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ ۚ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ ۚ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (102)
 
 
 
 
كيف نقرأها :
 
 
 
 
 
شرح الكلمات :
 
{ ما تتلوا الشياطين } : الذي تتبعه وتقول به الشياطين من كلمات السحر .
 
{ على ملك سليمان } : على عهد ملك سليمان ووقت حكمه .
 
{ الشياطين } : جمع شيطان وهو من خبث وتمرد ولم يبق فيه قابلية للخير .
 
{ السحر } : هو كل ما لطف مأخذه وخفي سببه مما له تأثير على أعين الناس أو نفوسهم أو أبدانهم .
 
{ هاروت وماروت } : ملكان وجدا للفتنة .
 
{ فلا تكفر } : لا تتعلمْ منا السحر لتضر به فتكفرْ بذلك .
 
{ بين المرء وزوجه } : بين الرجل وامرأته .
 
{ اشتراه } : اشترى السحر بتعلمه والعمل به .
 
{ الخلاق } : النصيب والحظ .
 
{ ما شروا } : ما باعوا به أنفسهم .
 
 
التفسير :
 
 
 
 
ما زال السياق الكريم في بيان ما عليه اليهود من الشر والفساد ففي الآية ( 102 ) يخبر تعالى أن اليهود لما نبذوا التوراة لتقريرها بنبوة محمد صلى الله عليه وسلم وتأكيدها لصحة دينه اتبعوا الأباطيل والترهات التي جمعها شياطين الإِنس والجن في صورة رُقىً وعزائم وكانوا يحدثون بها ، ويدّعون أنها من عهد سليمان بن داود عليهما السلام وأنها هي التى كان سليمان يحكم بها الإِنس والجن ، ولازم هذا أن سليمان لم يكن رسولاً ولا نبياً وإنما كان ساحراً كافراً فلذا نفى الله تعالى عنه ذلك بوقوله : { وما كفر سليمان } وأثبته للشياطين فقال : { ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر } . كما يعلمونهم ما أُلهِمَهُ الملكان هاروت وماروت ببابل العراق من ضروب السحر وفنونه وهنا أخبرنا تعالى عن ملكى الفتنة أنهما يقولان لمن جاءهما يريد تعلم السحر : إنما نحن فتنة فلا تكفر بتعلمك السحر وهذا القول منهما يفهم منه بوضوح أن أقوال الساحر وأعماله التي يؤثر بها على الناس منها ما هو كفر في حكم الله وشرعه قطعاً .
كما أخبر تعالى في هذه الآية أن ما يتعلمه الناس من الملكين إنما يتعلمونه ليفرقوا بين الرجل وامرأته ، وأن ما يحدث به من ضرر هو حاصل بإذن الله تعالى حسب سنته في الأسباب والمسببات ، ولو شاء الله أن يوجد مانعاً يمنع من حصول الأمر بالضرر لفعل وهو على كل شىء قدير . فبهذا متعلموا السحر بسائر أنواعه إنما هم يتعلمون ما يضرهم ولا ينفعهم . وفي آخر الآية يقرر تعالى علم اليهود بكفر الساحر ومتعلم السحر ومتعاطيه حيث أخبر تعالى أنهم لا نصيب لهم في الآخرة من النعيم المقيم فيها فلذا هم كفار قطعاً . وأخيراً يقبح تعالى ما باع به اليهود أنفسهم ، ويسجل عليهم الجهل بنفي العلم إذ قال تعالى : { ولبئس ما شروا به أنفسهم لو كانوا يعلمون } .
 
 
من هداية الآيات :
 
 
 
 
1- الاعراض عن الكتاب والسنة لتحريمهما الشر والفساد والظلم يفتح أمام المعرضين أبواب الباطل من القوانين الوضعية ، والبدع الدينية ، والضلالات العقلية قال تعال : { ومن يعش عن ذكر الرحمن نقيض له شيطاناً فهو له قرين وإنهم ليصدونهم عن السبيل ( سبيل السّعادة والكمال ) ويحسبون أنهم مهتدون }
 
2- كفر الساحر وحرمة تعلم السحر ، وحرمة استعماله .
 
3- الله تعالى خالق الخير وَالضَّيْرِ ولا ضرر ولا نفع إلا بإذنه فيجب الرجوع إليه في جلب النفع ، ودفع الضر بدعائه والضراعة إليه .
 
 
4- العلم المبهم كالظَّن الذي لا يقين معه لا يغير من نفسية صاحبه شيئاً فلا يحمله على فعل خير ولا على ترك شر بخلاف الرسوخ في العلم فإن صاحبه يكون لديه من صادق الرغبة وعظيم الرهبة ما يدفعه إلى الإِيمان والتقوى ويجنبه الشرك المعاصي . وهذا ظاهر في نفي الله تعالى العلم عن اليهود .
 
 
 
 
أحكام التجويد :
 
 
 
 
وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَىٰ مُلْكِ سُلَيْمَانَ ۖ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَٰكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ ۚ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّىٰ يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ ۖ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ ۚ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ ۚ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنْفَعُهُمْ ۚ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ ۚ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ ۚ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (102)
 
 
وَمَا أُنْزِلَ : مد جائز منفصل 4 أو 5 حركات
 
أُنْزِلَ : إخفاء النون عند الزاي
 
مِنْ أَحَدٍ : إظهار النون لأن بعده حرف حلقي
 
أَحَدٍ حَتَّى : إظهار التنوين لأن بعدها حرف حلقي
 
يَقُولَا إِنَّمَا : مد جائز منفصل 4 أو 5 حركات
 
فِتْنَةٌ فَلَا : إخفاء التنوين عند الفاء
 
هُمْ بِضَارِّينَ : إخفاء شفوي لأن بعده حرف الباء
 
بِضَارِّينَ : مد لازم ( كلمي مثقل ) لأن بعد حرف المد حرف مشدد
 
بِهِ مِنْ : مد صله صغرى
 
أَحَدٍ إِلَّا : إظهار التنوين لأن بعدها حرف حلقي
 
وَلَقَدْ عَلِمُوا : قلقلة حرف الدال ( المرتبة الصغرى )
 
مَا لَهُ فِي : مد صله صغرى
 
مِنْ خَلَاقٍ : إظهار النون لأن بعده حرف حلقي
 
بِهِ أَنْفُسَهُمْ : مد صلة كبرى لأن بعد هاء الكناية همزة
 
أَنْفُسَهُمْ : إخفاء النون عند الفاء
 
يَعْلَمُونَ : مد عارض للسكون في نهاية الكلمة 2 أو 4 أو 6 حركات 
 

 

 

 

 




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا