عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

   


الآيات :

مَا نَنْسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنْسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِنْهَا أَوْ مِثْلِهَا ۗ أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (106)


أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۗ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ (107)


أَمْ تُرِيدُونَ أَنْ تَسْأَلُوا رَسُولَكُمْ كَمَا سُئِلَ مُوسَىٰ مِنْ قَبْلُ ۗ وَمَنْ يَتَبَدَّلِ الْكُفْرَ بِالْإِيمَانِ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ (108)

كيف نقرأها :


http://
media.rasoulallah.net/quran/mshary/002106.mp3

http://
media.rasoulallah.net/quran/mshary/002107.mp3

http://
media.rasoulallah.net/
quran/mshary/002108.mp3


شرح الكلمات :


{ ننسخ } : نبدّل أو نزيل .

{ من آية } : من آيات القرآن : جملة كلمات تحمل معنى صحيحاً كالتحريم أو التحليل ، أو الإِباحة .

{ ننسها } : نمحها من قلب النبي صلى الله عليه وسلم .

{ ألم تعلم } : الاستفهام للتقرير .

{ وليّ } : حافظ يحفظكم بتولي أموركم .

{ نصير } : ناصر يدفع عنكم المكروه .

{ أم تريدون } : بل أتريدون ، إذ أم هنا للإِضراب الانتقالي فهي بمعنى بل والهمزة ، وما سئله موسى هو قول بني إسرائيل له : { أرنا الله جهرة } 

{ سواء السبيل } : وسط الطريق الآمن من الخروج عن الطريق .


 


معنى الآيات :


يخبر تعالى راداً على الطاعِنين فى تشريعه الحكيم الذين قالوا إن محمداً يأمر أصحابه اليوم بأمر وينهى عنه غداً أنه تعالى ما ينسخ من آية تحمل حكماً شاقاً علىلمسلمين إلى حكم أخف كنسخ الثبوت لعشرة في قتال الكافرين إلى الثبوت إلى إثنين . أو حكماً خفيفاً إلى شقا زيادة في الأجر كنسخ يوم عاشوراء بصايم رمضان ، أو حكماً خفيفاً إلى حكم خفيف مثله كنسخ القبلة من بيت المقدس إلى الكعبة ، أو حكماً إلى غير حكم آخر كنسخ صدقة من أراد أن يناجي رسول الله صلى الله عليه وسلم فإن الحكم رفع ولم يشرع حكم آخر بدالً عنه ، او نسخ الآية بإزالتها من التلاوة ويبقى حكمها كآية الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة نكالاً من الله فقد نسخ اللفظ من التلاوة وبقي الحكم . أو بنسخ الآية وحكمها . وهذا معنى قوله أو ننسها وهي قراءة نافع ، فقد ثبت أن قرآناً نزل وقرأه رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعض أصحابه ثم نسخه الله تعالى لفظاً ومعنى فمحاه من القلوب بالمرة فلم يقدر على قراءته أحد . وهذا مظهر من مظاهر القدرة الإِلهية الدال عليه قوله : { ألم تعلم أن الله على كل شيء قدير } ، وهو أيضاً مظهر من مظاهر التصرف الحكيم الدال عليه قوله : { ألم تعلم أن الله له ملك السموات والأرض } فهو تعالى يتصرف فينسخ ويبقي ويأتي بخير مما نسخ أو بمثلهة بحسب حاجة الأمة ومتطلبات حياتها الروحية والمادية . فسبحان من إله قدير حكيم : ينسي ما يشاء وينسخ ما يريد .


أما قوله تعالى في آية ( 108 ) : { أم تريدون أن تسألوا رسولكم } ، فهو توبيخ لمن طالب الرسول صلى الله عليه وسلم بأمور ليس في مكنته ، وإعلام بأن من يجري على أسلوب التعنت وسوء الأدب مع الرسول صلى الله عليه وسلم قد يصاب بزيغ القلب فيكفر ، دلّ على هذا قوله تعالى : { ومن يتبدل الكفر بالإِيمان فقد ضل سواء السبيل } .




من هداية الآيات :

1- ثبوت النسخ في القرآن الكريم ، كما هو ثابت في السنة ، وهما أصل التشريع ولا نسخ في قياس ولا إجماع .

2- رأفة الله تعالى بالمؤمنين في نسخ الأحكام وتبديلها بما هو نافع لهم في دنياهم وآخرتهم .

3- التسليم لله والرضا بأحكامه ، وعدم الاعتراض عليه تعالى .

4- ذم التنطع في الدين وطرح الأسئلة المحرجة والتحذير من ذلك .



أحكام التجويد :

مَا نَنْسَخْ مِنْ ءايَةٍ أَوْ نُنْسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِنْهَا أَوْ مِثْلِهَا ۗ أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (106)

نَنْسَخْ : إخفاء النون عند السين 

مِنْ ءايَةٍ : إظهار النون لأن بعدها حرف حلقي

ءايَةٍ : مد بدل لوقوع الهمزة قبل حرف المد

ءايَةٍ أَوْ : إظهار النون لأن بعدها حرف حلقي

نُنْسِهَا : إخفاء النون عند السين

بِخَيْرٍ مِنْهَا : إدغام ناقص بغنة( التنوين في الميم )

مِنْهَا أَوْ : مد جائز منفصل 4 أو 5 حركات

مِثْلِهَا ۗ أَلَمْ : مد جائز منفصل 4 أو 5 حركات

شَيْءٍ قَدِيرٌ : إخفاء التنوين عند القاف

قَدِيرٌ : مد عارض للسكون في آخر الكلمة 2 أو 4 أو 6 حركات


أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۗ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ (107)

لَهُ مُلْكُ : مد صلة صغرى

مِنْ دُونِ : إخفاء النون عند الدال

مِنْ وَلِيٍّ : إدغام ناقص بغنة ( النون في الواو )

وَلِيٍّ وَلَا : إدغام ناقص بغنة ( التنوين في الواو )

نَصِيرٍ : مد عارض للسكون في آخر الكلمة 2 أو 4 أو 6 حركات


أَمْ تُرِيدُونَ أَنْ تَسْأَلُوا رَسُولَكُمْ كَمَا سُئِلَ مُوسَىٰ مِنْ قَبْلُ ۗ وَمَنْ يَتَبَدَّلِ الْكُفْرَ بِالْإِيمَانِ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ (108)

أَنْ تَسْأَلُوا : إخفاء النون عند التاء

مِنْ قَبْلُ : إخفاء النون عند القاف

وَمَنْ يَتَبَدَّلِ : إدغام ناقص بغنة ( النون في الياء)

فَقَدْ ضَلَّ : قلقلة الدال ( المرتبة الصغرى 

سَوَاءَ : مد واجب متصل 4 أو 5 حركات

السَّبِيلِ : مد عارض للسكون في آخر الكلمة 2 أو 4 أو 6 حركات

 

 




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا