عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

   

المطلب الثالث: أسرى الحديبية:

وهذا من مواقف الرحمة العجيبة في السيرة!
 
قال عبد الله بن مغفل المزني  رضي الله عنه : ‏كُنَّا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ ‏ صلى الله عليه وسلم  ‏بِالْحُدَيْبِيَةِ فِي أَصْلِ الشَّجَرَةِ الَّتِي قَالَ اللَّهُ تَعَالَى فِي الْقُرْآنِ وَكَانَ يَقَعُ مِنْ أَغْصَانِ تِلْكَ الشَّجَرَةِ عَلَى ظَهْرِ رَسُولِ اللَّهِ‏ ‏ صلى الله عليه وسلم  ‏وَعَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ‏ ‏وَسُهَيْلُ بْنُ عَمْرٍو‏ ‏بَيْنَ يَدَيْهِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ‏ ‏ صلى الله عليه وسلم  ‏لِعَلِيٍّ ‏>:‏ ‏اكْتُبْ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ فَأَخَذَ ‏سُهَيْلُ بْنُ عَمْرٍو‏ ‏بِيَدِهِ فَقَالَ: مَا نَعْرِفُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ اكْتُبْ فِي قَضِيَّتِنَا مَا نَعْرِفُ قَالَ: اكْتُبْ بِاسْمِكَ اللَّهُمَّ فَكَتَبَ هَذَا ‏مَا صَالَحَ عَلَيْهِ ‏‏مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ ‏‏ صلى الله عليه وسلم  ‏أَهْلَ ‏ ‏مَكَّةَ ‏فَأَمْسَكَ ‏سُهَيْلُ بْنُ عَمْرٍو‏ ‏بِيَدِهِ وَقَالَ: لَقَدْ ظَلَمْنَاكَ إِنْ كُنْتَ رَسُولَهُ اكْتُبْ فِي قَضِيَّتِنَا مَا نَعْرِفُ فَقَالَ: اكْتُبْ هَذَا مَا صَالَحَ عَلَيْهِ ‏‏مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ ‏وَأَنَا رَسُولُ اللَّهِ ‏ صلى الله عليه وسلم  ‏فَكَتَبَ، فَبَيْنَا نَحْنُ كَذَلِكَ إِذْ خَرَجَ عَلَيْنَا ثَلَاثُونَ شَابًّا عَلَيْهِمْ السِّلَاحُ فَثَارُوا فِي وُجُوهِنَا فَدَعَا عَلَيْهِمْ رَسُولُ اللَّهِ ‏ صلى الله عليه وسلم  ‏فَأَخَذَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ بِأَبْصَارِهِمْ فَقَدِمْنَا إِلَيْهِمْ فَأَخَذْنَاهُمْ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ ‏ صلى الله عليه وسلم :‏ ‏هَلْ جِئْتُمْ فِي عَهْدِ أَحَدٍ أَوْ هَلْ جَعَلَ لَكُمْ أَحَدٌ أَمَانًا فَقَالُوا: لَا فَخَلَّى سَبِيلَهُمْ فَأَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ:  "وَهُوَ الَّذِي كَفَّ أَيْدِيَهُمْ عَنْكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ عَنْهُمْ بِبَطْنِ مَكَّةَ مِنْ بَعْدِ أَنْ أَظْفَرَكُمْ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرًا"[1].
فهذا عفو في موقف عجيب، فالمسلمون ممنوعون من دخول مكّة، وقريش قد أَعَدَّت العُدَّة لحربهم، ومع ذلك لا يأخذ الرسول  صلى الله عليه وسلم  هؤلاء الأسرى رهينة، بل يمنَّ عليهم بغير فِدَاء، ولا يجعلهم ورقة ضغط على المشركين حتى في هذا الموقف الصعب!
إنها الرحمة في أرقى صورها!
 
 
ويتكرر بعد صلح الحديبية موقف آخر عجيب من مواقف الرحمة والعفو!
يقول سلمة بن الأكوع  رضي الله عنه : ".. ثُمَّ إِنَّ الْمُشْرِكِينَ رَاسَلُونَا الصُّلْحَ حَتَّى مَشَى بَعْضُنَا فِي بَعْضٍ وَاصْطَلَحْنَا قَالَ: وَكُنْتُ ‏ ‏تَبِيعًا ‏لِطَلْحَةَ بْنِ عُبَيْدِ اللَّهِ ‏ ‏أَسْقِي فَرَسَهُ وَأَحُسُّهُ وَأَخْدِمُهُ وَآكُلُ مِنْ طَعَامِهِ وَتَرَكْتُ أَهْلِي وَمَالِي مُهَاجِرًا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ ‏ صلى الله عليه وسلم  ‏قَالَ: فَلَمَّا اصْطَلَحْنَا نَحْنُ وَأَهْلُ ‏مَكَّةَ ‏ ‏وَاخْتَلَطَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ أَتَيْتُ شَجَرَةً ‏فَكَسَحْتُ ‏‏شَوْكَهَا فَاضْطَجَعْتُ فِي أَصْلِهَا قَالَ: فَأَتَانِي أَرْبَعَةٌ مِنْ الْمُشْرِكِينَ مِنْ أَهْلِ ‏مَكَّةَ‏ ‏فَجَعَلُوا يَقَعُونَ فِي رَسُولِ اللَّهِ ‏ صلى الله عليه وسلم  ‏فَأَبْغَضْتُهُمْ فَتَحَوَّلْتُ إِلَى شَجَرَةٍ أُخْرَى وَعَلَّقُوا سِلَاحَهُمْ وَاضْطَجَعُوا فَبَيْنَمَا هُمْ كَذَلِكَ إِذْ نَادَى مُنَادٍ مِنْ أَسْفَلِ الْوَادِي يَا ‏لِلْمُهَاجِرِينَ ‏‏قُتِلَ ‏ابْنُ زُنَيْمٍ ‏‏قَالَ: فَاخْتَرَطْتُ سَيْفِي ثُمَّ ‏‏شَدَدْتُ‏ ‏عَلَى أُولَئِكَ الْأَرْبَعَةِ وَهُمْ رُقُودٌ فَأَخَذْتُ سِلَاحَهُمْ فَجَعَلْتُهُ ‏ ‏ضِغْثًا[2] ‏فِي يَدِي قَالَ: ثُمَّ قُلْتُ: وَالَّذِي كَرَّمَ وَجْهَ ‏ ‏مُحَمَّدٍ‏ ‏لَا يَرْفَعُ أَحَدٌ مِنْكُمْ رَأْسَهُ إِلَّا ضَرَبْتُ الَّذِي فِيهِ عَيْنَاهُ قَالَ: ثُمَّ جِئْتُ بِهِمْ أَسُوقُهُمْ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ ‏ صلى الله عليه وسلم  ‏قَالَ: وَجَاءَ عَمِّي ‏عَامِرٌ[3] ‏بِرَجُلٍ مِنْ ‏ ‏الْعَبَلَاتِ[4]‏ ‏يُقَالُ لَهُ ‏‏مِكْرَزٌ ‏ ‏يَقُودُهُ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ ‏ صلى الله عليه وسلم  ‏عَلَى فَرَسٍ‏ ‏مُجَفَّفٍ[5] ‏فِي سَبْعِينَ مِنْ الْمُشْرِكِينَ فَنَظَرَ إِلَيْهِمْ رَسُولُ اللَّهِ  صلى الله عليه وسلم  ‏فَقَالَ: دَعُوهُمْ يَكُنْ لَهُمْ بَدْءُ الْفُجُورِ ‏وَثِنَاهُ ‏‏فَعَفَا عَنْهُمْ رَسُولُ اللَّهِ  صلى الله عليه وسلم [6]"[7].
 
 
هكذا ببساطة..لم ينتقم، فيسفك الدماء، وينتهك الأعراض، وينهب الدُّور، بل العفو هو شيمته  صلى الله عليه وسلم  في كل وقتٍ، وفي مواجهة كلّ عدوّ.
 
----------------------------------

[1] أحمد (16846 )، والحاكم (3716)، والبيهقي في سننه (12612)، والنسائي في سننه الكبرى (11511) وقال شعيب الأرنؤوط: صحيح. والآية من سورة الفتح: 24.
[2]  الضِّغْث: الحُزْمة.
[3] هو عامر بن سنان الأنصاري، عم سلمة بن عمرو بن الأكوع، استشهد يوم خيبر، وهو الذي جعل يرتجز حين خرج يومها ويقول: بالله لولا الله ما اهتدينا ... ولا تصدقنا ولا صلينا. أسد الغابة 2/19 – الإصابة، الترجمة (4391).
[4] العَبَلات: مِنْ قُرَيْش، وَهُمْ أُمَيَّة الصُّغْرَى، وَالنِّسْبَة إِلَيْهِمْ (عَبَلِيّ)، لأنَّ اِسْم أُمّهمْ عَبْلَة. انظر: شرح النووي على مسلم 6/267.
[5] أَيْ عَلَيْهِ تِجْفَاف بِكَسْرِ التَّاء، وَهُوَ ثَوْب يَلْبَسهُ الْفَرَس لِيَقِيَهُ مِنْ السِّلاح. شرح مسلم للنووي 6/267.
[6] الْبَدْء: أَيْ اِبْتِدَاؤُهُ، وثِنَاهُ: أَيْ عَوْدَة ثَانِيَة.
[7] مسلم، كتاب الجهاد والسير باب غزوة ذي قرد وغيرها (1807)، وأحمد (16566).




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا