عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

تحت قسم غزوات رسول الله
الكاتب قبسات من الرحيق المختوم
تاريخ الاضافة 2007-11-21 01:53:44
المقال مترجم الى
English   
المشاهدات 16462
أرسل هذه الصفحة إلى صديق باللغة
English   
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share

   

قال الحاكم ‏:‏ تواترت الأخبار أنه (صلى الله عليه وسلم) لما هَلَّ ذو القعدة أمر أصحابه أن يعتمروا قضاء عمرتهم ، وألا يتخلف منهم أحد شهد الحديبية ، فخرجوا إلا من استشهد ، وخرج معه آخرون معتمرين ، فكانت عدتهم ألفين سوى النساء والصبيان‏ .


   واستخلف على المدينة عُوَيف بن الأضْبَط الدِّيلي ، أو أبا رُهْم الغفاري ، وساق ستين بدنة ، وجعل عليها ناجية بن جُنْدُب الأسلمي ، وأحرم للعمرة من ذي الحُلَيْفَة ، ولبى ، ولبى المسلمون معه ، وخرج مستعداً بالسلاح والمقاتلة ، خشية أن يقع من قريش غدر ، فلما بلغ يَأجُج وضع الأداة كلها ‏:‏ الحَجَف والمِجَانّ والنَّبْل والرِّماح ، وخلف عليها أوس بن خَوْلِي الأنصاري في مائتي رجل ، ودخل بسلاح الراكب ‏:‏ السيوف في القُرُب ‏.‏

   وكان رسول الله(صلى الله عليه وسلم)  عند الدخول راكباً على ناقته القَصْواء ، والمسلمون متوشحون السيوف ، محدقون برسول الله(صلى الله عليه وسلم)  يلبون ‏.‏
   وخـرج المشركـون إلى جبل قُعَيْقِعَان ـ الجبل الذي في شمال الكعبة ـ ليروا المسلمين ، وقد قالوا فيما بينهم ‏:‏ إنه يقدم عليكم وفد وهنتهم حمى يثرب ، فأمر النبي(صلى الله عليه وسلم)  أصحابه أن يرملوا الأشواط الثلاثة ، وأن يمشوا ما بين الركنين ‏.‏ ولم يمنعه أن يأمرهم أن يرملوا الأشواط كلها إلا الإبقاء عليهم ، وإنما أمرهم بذلك ليري المشركين قوته كما أمرهم بالاضطباع ، أي أن يكشفوا المناكب اليمنى ، ويضعوا طرفي الرداء على اليسرى .‏

 

   ودخل رسول الله(صلى الله عليه وسلم)  مكة من الثنية التي تطلعه على الحَجُون ـ وقد صف المشركون ينظرون إليه ـ فلم يزل يلبي حتى استلم الركن بمِحْجَنِه ، ثم طاف ، وطاف المسلمون ، وعبد الله بن رواحة بين يدي رسول الله(صلى الله عليه وسلم)  يرتجز متوشحاً بالسيف‏ :‏

 

خلوا بني الكفار عن سبيله  خلـوا فكـل الخير في رسولـــه
 قد أنزل الرحمن في تنزيله  في صحف تتلى على رسوله
 يـارب إني مؤمن بقيـله إني  رأيـــت الحـــق فــي قبــولـــه
 بأن خير القتل في سبيـله  اليـــوم نضربكــم على تـنزيله
 ضرباً يزيل الهام عن مقيله  ويـذهـل الخـليـــل عن خليلـه

   وفي حديث أنس فقال عمر‏:‏ يا ابن رواحة ، بين يدي رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ، وفي حرم الله تقول الشعر ‏؟‏ فقال له النبي(صلى الله عليه وسلم)  ‏:‏ ‏" ‏خَلِّ عنه يا عمر ، فلهو أسرع فيهم من نضح النبل ‏" ‏‏.‏ أخرجه الترمذي (2847) وصححه الألباني

   ورَمَلَ رسول الله(صلى الله عليه وسلم)  والمسلمون ثلاثة أشواط ، فلما رآهم المشركون قالوا‏ :‏ هؤلاء الذين زعمتم أن الحمى قد وهنتهم ، هؤلاء أجلد من كذا وكذا ‏.‏
   ولما فرغ من الطواف سعى بين الصفا والمروة ، فلما فرغ من السعي ، وقد وقف الهدي عند المروة ، قال ‏:‏ ‏( ‏هذا المنحر ، وكل فجاج مكة منحر‏ )‏ ، فنحر عند المروة ، وحلق هناك ، وكذلك فعل المسلمون ، ثم بعث ناساً إلى يَأْجُج ، ليقيموا على السلاح ، ويأتي الآخرون فيقضون نسكهم ففعلوا ‏.‏

 

   وأقام رسول الله(صلى الله عليه وسلم)  بمكة ثلاثاً ، فلما أصبح من اليوم الرابع أتوا علياً فقالوا ‏:‏ قل لصاحبك ‏:‏ اخرج عنا فقد مضى الأجل ، فخرج النبي(صلى الله عليه وسلم)  ، ونزل بسَرِف فأقام بها‏ .‏
   ولما أراد الخروج من مكة تبعتهم ابنة حمزة ، تنادي ، يا عم يا عم ، فتناولها علي ، واختصم فيها علي وجعفر وزيد ، فقضى النبي (صلى الله عليه وسلم لجعفر ، لأن خالتها كانت تحته ‏.‏

   وفي هذه العمرة تزوج النبي(صلى الله عليه وسلم بميمونة بنت الحارث العامرية ، وكان رسول الله(صلى الله عليه وسلم قبل الدخول في مكة بعث جعفر بن أبي طالب بين يديه إلى ميمونة ، فجعلت أمرها إلى العباس ، وكانت أختها أم الفضل تحته ، فزوجها إياه ، فلما خرج من مكة خلف أبا رافع ليحمل ميمونة إليه حين يمشي ، فبنى بها بسرف ‏.‏

   وسميت هذه العمرة بعمرة القضاء ، إما لأنها كانت قضاء عن عمرة الحُدَيْبِيَة ، أو لأنها وقعت حسب المقاضاة ـ أي المصالحة ـ التي وقعت في الحديبية ، والوجه الثاني رجحه المحققون ، وهذه العمرة تسمي بأربعة أسماء‏ :‏ القضاء، والقَضِيَّة ، والقصاص ، والصُّلح ‏.‏

 

   وقــد أرسل رسول الله(صلى الله عليه وسلم بعد الرجـوع مـن هذه العمرة عدة سرايا، وهي كما يلي‏ :‏
 
   1 ـ سرية ابن أبي العوجاء ، في ذي الحجة سنة 7 هـ في خمسين رجلاً‏ .‏ بعثه رسول الله(صلى الله عليه وسلم إلى بني سُلَيْم ، ليدعوهم إلى الإسلام ، فقالوا‏ :‏ لا حاجة لنا إلى ما دعوتنا ، ثم قاتلوا قتالاً شديداً‏ .‏ جرح فيه أبو العوجاء ، وأسر رجلان من العدو ‏.‏

 

   2 ـ سرية غالب بن عبد الله إلى مصاب أصحاب بشير بن سعد بفَدَك ، في صفر سنة 8 هـ‏ .‏ بعث في مائتي رجل ، فأصابوا من العدو نعماً ، وقتلوا منهم قتلى .‏

 

   3 ـ سرية ذات أطلح في ربيع الأول سنة 8 هـ‏ .‏ كانت بنو قُضَاعَة قد حشدت جموعاً كبيرة للإغارة على المسلمين ، فبعث إليهم رسول الله(صلى الله عليه وسلم كعب بن عمير الأنصاري في خمسة عشر رجلاً ، فلقوا العدو ، فدعوهم إلى الإسلام ، فلم يستجيبوا لهـم ، وأرشقوهم بالنبل حتى استشهد كلهم إلا رجل واحد ، فقد ارْتُثَّ من بين القتلى ‏.‏

 

   4 ـ سرية ذات عِرْق إلى بني هوازن ، في ربيع الأول سنة 8 هـ‏ .‏ كانت بنو هوازن قد أمدت الأعداء مرة بعد أخرى فأرسل إليها شُجَاع بن وهب الأسدي في خمسة وعشرين رجلاً ، فاستاقوا نَعَما من العدو ، ولم يلقوا كيداً ‏.

 

 




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا