عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

تحت قسم تعريفٌ عامٌ بنبي الرَحْمَة ~ صلى الله عليه و سلم ~
تاريخ الاضافة 2007-11-22 03:47:34
المقال مترجم الى
English    Español    中文   
المشاهدات 24010
أرسل هذه الصفحة إلى صديق باللغة
English    Español    中文   
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share

   

أولاً : أخلاقه 

 

عاش النبي  ~ صلى الله عليه و سلم ~  بعد وفاة جده عبد المطلب زعيم مكة -  في بيت عمه ابي طالب ، ومن ثم نال حظاً وافراً من الفطنة والفكر السديد، ومعايشة قضايا العالم  ومشكلاته ونزاعاته .. فطالع النبي محمد  ~ صلى الله عليه و سلم ~   صحائف البشرية وأحوال القبائل والجماعات والأحلاف، وقد كان النبي     ~ صلى الله عليه و سلم ~   في ذروة الإيجابية مع قضايا أمته ، فهو عضو في " حلف الفضول " للدفاع عن المظلومين، ورفض كل صور الظلم، وأكل الحقوق بالباطل .. كما إنه حكم عدل في فض النزاعات والمشكلات التي تحدث بين القبائل والعائلات .. كان أفضل قومه مروءة، وأحسنهم خُلقًا، وأعظمهم حلمًا، وأصدقهم حديثًا، وألينهم عَرِيكة، وأعفهم نفسًا، وأوفاهم عهدًا.. إنه ـ ببساطة شديدة ـ كما وصفته[1] زوجته خديجة ـ رضي الله عنها ـ ، يصل الرحم، ويحمل الكل، ويُكسب المعدوم، ويُقري الضيف، ويُعين على نوائب الدهر .

 

1- الامتياز في الأخلاق

يقول المستشرق آرثر جيلمان : "لقد اتفق المؤرخون على أن محمداً ~ صلى الله عليه و سلم ~  كان ممتازاً بين قومه بأخلاق جميلة؛ من صدق الحديث، والأمانة، والكرم، وحسن الشمائل، والتواضع.. وكان لا يشرب الأشربة المسكرة، ولا يحضر للأوثان عيداً ولا احتفالاً" [2] .

 

2- لم تشبه شائبة 

و يقول كارل بروكلمان:

 "لم تشبْ محمداً  ~ صلى الله عليه و سلم ~  شائبة من قريب أو بعيد؛ فعندما كان صبياً وشاباً عاش فوق مستوى الشبهات التي كان يعيشها أقرانه من بني جنسه وقومه" [3]

 

3- المفكر الخلوق

ويتحدث توماس كارلايل[4] عن نبينا محمد  ~ صلى الله عليه و سلم ~   قائلاً:

"لوحظ على محمد  ~ صلى الله عليه و سلم ~  منذ [صباه] أنه كان شابًا مفكرًا وقد سمّاه رفقاؤه الأمين – رجل الصدق والوفاء – الصدق في أفعاله وأقواله وأفكاره. وقد لاحظوا أنه ما من كلمة تخرج من فيه إلا وفيها حكمة بليغة . . وإني لأعرف عنه  ~ صلى الله عليه و سلم ~ أنه كان كثير الصمت يسكت حيث لا موجب للكلام، فإذا نطق فما شئت من لبّ ! وقد رأيناه  ~ صلى الله عليه و سلم ~  طول حياته رجلاً راسخ المبدأ، صارم العزم، بعيد الهم، كريمًا برًّا رؤوفًا تقيًا فاضلاً حرًا، رجلاً شديد الجدّ مخلصًا، وهو مع ذلك سهل الجانب لين العريكة، جمّ الِبشر والطلاقة حميد العشرة حلو الإيناس، بل ربما مازح وداعب، وكان على العموم تضيء وجهه ابتسامة مشرقة من فؤاد صادق.. وكان ذكي اللب، شهم الفؤاد.. عظيمًا بفطرته، لم تثقفه مدرسة، ولا هذبه معلم، وهو غني عن ذلك.. فأدى عمله في الحياة وحده في أعماق الصحراء" [5].

 

4- أعظم الناس مروءة

 ويتحدث الباحث البلجيكي ألفرد الفانز: عن أخلاق محمد  ~ صلى الله عليه و سلم ~   فيقول:

"شب محمد   ~ صلى الله عليه و سلم ~   حتى بلغ ، فكان أعظم الناس مروءة وحلماً وأمانة ، وأحسنهم جواباً، وأصدقهم حديثاً ، وأبعدهم عن الفحش حتى عرف في قومه بالأمين ، وبلغت أمانته وأخلاقه المرضية خديجة بنت خويلد القرشية ، وكانت ذات مال ، فعرضت عليه خروجه إلى الشام في تجارة لها مع غلامها ميسرة ، فخرج وربح كثيراً ، وعاد إلى مكة وأخبرها ميسرة بكراماته ، فعرضت نفسها عليه وهي أيم ، ولها أربعون سنة ، فأصدقها عشرين بكرة، وتزوجها وله خمسة وعشرون سنة، ثم بقيت معه حتى ماتت. " [6] .

 

5- احترام الناس له

ويتحدث الباحث الروسي آرلونوف، عن نبي الرحمة، ويقول :

"اشتهر   ~ صلى الله عليه و سلم ~   بدماثة الأخلاق، ولين العريكة، والتواضع وحسن المعاملة مع الناس، قضى محمد  ~ صلى الله عليه و سلم ~  أربعين سنة مع الناس بسلام وطمأنينة، وكان جميع أقاربه يحبونه حباً جماً، وأهل مدينته يحترمونه احتراماً عظيماً، لما عليه من المبادئ القويمة، والأخلاق الكريمة، وشرف النفس، والنزاهة." [7] .

 

6- أقوال من عاصروه 

هذه بعض أقوال علماء الغرب المنصفين في حديثهم عن أخلاق محمد ..

فماذا كانت أقوال من عاصروا النبي وكانوا معه كظله ؟ :

يقول علي بن أبي طالب:

"كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم- يخزن لسانه إلا مما يعنيهم ويؤلفهم ، ولا يفرقهم ، يكرم كريم كل قوم ، ويوليه عليهم ، ويحذر الناس ويحترس عنهم ، من غير أن يطوي عن أحد بشره وخلقه ، ويتفقد أصحابه ، ويسأل الناس عما في الناس ، ويحسن الحسن ويصوبه ، ويقبح القبيح ويوهنه ، معتدل الأمر غير مختلف ، لا يغفل مخافة أن يغفلوا ، أو يملوا ، لكل حال عنده عتاد ، لا يقصر عن الحق ، ولا يجاوزه إلى غيره ، الذين يلونه من الناس خيارهم ، وأفضلهم عنده أعمهم نصيحة وأعظمهم عنده منزلة : أحسنهم مواساة ومؤازرة ." [8] .

"كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - دائم البشر ، سهل الخلق، لين الجانب ، ليس بفظ [9] ، ولا غليظ ولا صخاب [10] في الأسواق ، ولا فاحش ولا عياب ، ولا مداح يتغافل عما لا يشتهي ، ويؤيس منه ، ولا يجيب فيه، قد ترك نفسه من ثلاث : المراء [11]، والإكثار ، ومالا يعنيه وترك الناس من ثلاث : كان لا يذم أحدا ، ولا يعيره ، ولا يطلب عوراته، ولا يتكلم إلا فيما رجا ثوابه، إذا تكلم أطرق [12] جلساؤه ، كأنما على رءوسهم الطير، وإذا سكت تكلموا، ولا يتنازعون عنده الحديث من تكلم أنصتوا له ، حتى يفرغ حديثهم عنده حديث أولهم ، يضحك مما يضحكون ، ويتعجب مما يتعجبون ويصبر للغريب على الجفوة في منطقه" [13] .

"كان سكوت رسول الله- صلى الله عليه وسلم- على أربع : على الحلم ، والحذر ، والتقدير ، والتفكير ، فأما تقديره ففي تسوية النظر ، والاستماع من الناس ، وأما تفكيره ففيما يبقى ، ولا يفنى وجمع له الحلم في الصبر ، فكان لا يغضبه شيء ، ولا يستفزه وجمع له الحذر في أربع : أخذه بالحسن ليقتدى به ، وتركه القبيح لينتهى عنه ، واجتهاده الرأي فيما أصلح أمته ، والقيام فيما هو خير لهم ، جمع لهم خير الدنيا والآخرة" [14] .

كان " دائم البشر، سهل الخلق، لين الجانب، ليس بفظ ولا غليظ،  ولا صخاب ولا فحاش ولا عياب ولا مشاح، يتغافل عما لا يشتهي ولا يؤيس منه راجيه ولا يخيب فيه" [15]..

 

 

ثانيًا : صفاته 

 

1- كلام أنس في وصف النبي  ~ صلى الله عليه و سلم ~ 

قال أنس بن مالك – خادم النبي - :

"كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ليس بالطويل الْبَائِنِ وَلا بِالْقَصِير، ِوَلَيْسَ بِالْأَبْيَضِ الْأَمْهَقِ، وَلَيْسَ بِالْآدَمِ، وَلَيْسَ بِالْجَعْدِ الْقَطَطِ [16]، وَلَا بِالسَّبْطِ [17]، بَعَثَهُ اللَّهُ عَلَى رَأْسِ أَرْبَعِينَ سَنَةً، فَأَقَامَ بِمَكَّةَ عَشْرَ سِنِينَ وَبِالْمَدِينَةِ عَشْرَ سِنِينَ، وَتَوَفَّاهُ اللَّهُ عَلَى رَأْسِ سِتِّينَ سَنَةً، وَلَيْسَ فِي رَأْسِهِ وَلِحْيَتِهِ عِشْرُونَ شَعَرَةً بَيْضَاءَ" [18]

" كان النبي – صلى الله عليه وسلم – ضَخْمَ الْيَدَيْنِ وَالْقَدَمَيْنِ، حَسَنَ الْوَجْهِ، لَمْ أَرَ بَعْدَهُ وَلَا قَبْلَهُ مِثْلَهُ وَكَانَ بَسِطَ الْكَفَّيْنِ" [19]

"كَانَ يَضْرِبُ شَعَرُ النبي – صلى الله عليه وسلم –  مَنْكِبَيْهِ" [20].

 

2- كلام ابن عباس في وصف النبي  ~ صلى الله عليه و سلم ~ 

" كان النبي – صلى الله عليه وسلم – يُحِبُّ مُوَافَقَةَ أَهْلِ الْكِتَابِ فِيمَا لَمْ يُؤْمَرْ فِيهِ، وَكَانَ أَهْلُ الْكِتَابِ يَسْدِلُونَ أَشْعَارَهُمْ وَكَانَ الْمُشْرِكُونَ يَفْرُقُونَ رُءُوسَهُمْ، فَسَدَلَ النبي – صلى الله عليه وسلم – نَاصِيَتَهُ ثُمَّ فَرَقَ بَعْدُ" [21] .

 

3- كلام البراء في وصف النبي   ~ صلى الله عليه و سلم ~ 

" كان رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلاً مربوعًا[22] ، بعيد ما بين المنكبين [23] عظيم الجمة إلى شحمة أذنيه، عليه حلة حمراء ، ما رأيت شيئا قط أحسن منه" [24] .

 

4- كلام جابر بن سمرة في وصف النبي  ~ صلى الله عليه و سلم ~ 

" رأيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم -في ليلة إضحيان [ أي مضيئة مقمرة ] وعليه حلة حمراء فجعلت أنظر إليه وإلى القمر فلهو عندي أحسن من القمر " [25] .

" كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم- ضليع الفم أشكل العين منهوس العقب " . قال شعبة : قلت لسماك : ما ( ضليع الفم ) ؟ قال : عظيم الفم . قلت : ما ( أشكل العين ) ؟ قال : طويل شق العين . قلت : ما ( منهوس العقب ) ؟ قال : قليل لحم العقب [26] .

 

5- كلام علي بن أبي طالب في وصف النبي ~ صلى الله عليه و سلم ~ 

" لم يكن النبي -صلى الله عليه وسلم -بالطويل ولا بالقصير، شثن الكفين والقدمين، ضخم الرأس،  ضخم الكراديس [27]،  طويل المسربة [28]،  إذا مشى تكفأ تكفؤًا كأنما ينحط من صبب[29]، لم أر قبله ولا بعده مثله - صلى الله عليه وسلم – " [30] .

 

6- كلام أبي الطفيل في وصف النبي ~ صلى الله عليه و سلم ~ 

"رأيت النبي -صلى الله عليه وسلم- وما بقي على وجه الأرض أحد رآه غيري "

قيل له : صفه لي . قال : " كان أبيض مليحًا مقصدًا " [31] .

 

7- كلام أبي هريرة في وصف النبي  ~ صلى الله عليه و سلم ~ 

"كان أحسن الناس ( صفة و أجملها كان ) ربعة [32] إلى الطول ما هو،  بعيد ما بين المنكبين، أسيل الخدين، شديد سواد الشعر، أكحل العينين، أهدب الأشفار، إذا وطئ [33] بقدمه وطئ بكلها، ليس له أخمص إذا وضع رداءه عن منكبيه فكأنه سبيكة فضة ( و إذا ضحك يتلألأ) [34] .

 

8- كلام أُمّ مَعْبَدٍ في وصف النبي   ~ صلى الله عليه و سلم ~ 

وهو أدق وصف – وصفه بشر في النبي-  على الإطلاق .. !  

قالت أُمَّ مَعْبَدٍ تصف رسول الله لزوجها، لما مر بها في رحلة الهجرة :

"رَأَيْتُ رَجُلا ظَاهَرَ الْوَضَاءَةِ .. أَبْلَجَ الْوَجْهِ [35] .. حَسَنَ الْخَلْقِ ..لَمْ تَعِبْهُ ثُحْلَةٌ..وَلَمْ تُزْرِ بِهِ صَعْلَةٌ ، وَسِيمٌ ، فِي عَيْنَيْهِ دَعَجٌ [36] ، وَفِي أَشْفَارِهِ وَطَفٌ [37] ، وَفِي صَوْتِهِ صَهَلٌ [38] ،وَفِي عُنُقِهِ سَطَعٌ [39] ، وَفِي لِحْيَتِهِ كَثَاثَةٌ [40] ، أَزَجُّ [41] أَقْرَنُ ..

إِنْ صَمَتَ فَعَلَيْهِ الْوَقَارُ ، وَإِنْ تَكَلَّمَ سَمَاهُ وَعَلاهُ الْبَهَاءُ  ..

 أَجْمَلُ النَّاسِ وَأَبَهَاهُ مِنْ بَعِيدٍ ،وأَحْلاهُ وَأَحْسَنُهُ مِنْ قَرِيبٍ ..

حُلْوُ الْمِنْطَقِ ، فَصْلٌ لا هَذِرٌ وَلا تَزِرٌ [42]، كَأَنَّ مَنْطِقَهُ خَرَزَاتٌ [43] نَظْمٌ يَتَحَدَّرْنَ ..

 رَبْعٌ لا يَأْسَ مِنْ طُولٍ ، وَلا تَقْتَحِمُهُ عَيْنٌ مِنْ قِصَرٍ ..

غُصْنٌ بَيْنَ غُصْنَيْنِ فَهُوَ أَنْضَرُ الثَّلاثَةِ مَنْظَرًا ، وَأَحْسَنُهُمْ قَدْرًا ، لَهُ رُفَقَاءُ يَحُفُّونَ بِهِ ،

 إِنْ قَالَ أَنْصَتُوا لِقَوْلِهِ ، وَإِنْ أَمَرَ تَبَادَرُوا إِلَى أَمْرِهِ ..

 مَحْفُودٌ [44] مَحْشُودٌ [45] لا عَابِسٌ وَلا مُفَنَّدٌ [46] " [47] .

 

------------------------------------------------------------------------------------------------

 

[1] انظر:صحيح البخاري، برقم 4572، وصحيح مسلم، برقم 231

[2] آرثر جيلمان :الشرق، ص117.

[3] نقلاً عن محمد عثمان عثمان : في كتابه (محمد في الآداب العالمية المنصفة) ص110.

[4] توماس كارلايل( 1795 – 1881 م) الكاتب الإنجليزي الشهير،  من أعماله (الثورة الفرنسية) و(الأبطال)  (1940)، وقد عقد فيه فصلاً كاملاً رائعًا عن النبي صلى الله عليه وسلم،..الخ.

[5] توماس كارلايل : الأبطال ، ص50، 51.

[6] انظر: محمد شريف الشيباني: الرسول في الدراسات الإستشراقية المنصفة ، ص 17.

[7] آرلونوف : مقالة "النبي محمد "، مجلة الثقافة الروسية ، ج 7 ، عدد 9

[8]  رواه أبو الشيخ الأصبهاني في أخلاق النبي (16)

[9] الفَظ : سَيِّء الخُلُق

[10] الصخَّب : الضَّجَّة، واضطرابُ الأصواتِ للخِصَام

[11]  المراء : المجادلة العقيمة

[12] أطرق : أمال رأسه إلى صدره منصتًا

[13]  رواه أبو الشيخ الأصبهاني في أخلاق النبي - (16)

[14]  رواه أبو الشيخ الأصبهاني في أخلاق النبي - (16)

 [15]الترمذي : مختصر الشمائل المحمدية، 24

[16] القطط: الشعر فيه التواء وانقباض

[17] السبط: الشعر المسترسل.

[18] صحيح البخاري - (5449)، وجعله الإمام الترمذي أول أحاديث كتابه الشمائل

[19] صحيح البخاري - (5456)

[20] صحيح البخاري - (5453)

[21] صحيح البخاري - (5462)

[22] ليس بالطويل البائن ولا بالقصير

[23] المنكب : مُجْتَمَع رأس الكتف والعضد

[24] صحيح – رواه الترمذي في الشمائل ( 3)  ، وصححه الألباني في مختصر الشمائل،  ص 14

[25] صحيح – رواه الترمذي في الشمائل ( 8)  ، وصححه الألباني في مختصر الشمائل،  ص 26

[26] صحيح – رواه الترمذي في الشمائل ( 7)  ، وصححه الألباني في مختصر الشمائل،  ص 26

[27] رؤوس العظام.

[28] المَسرَبة: الشعر الدقيق الذي يبدأ من الصدر وينتهي بالسرة.

[29] الصبب: انخفاض من الأرض.

[30] صحيح – رواه الترمذي في الشمائل ( 4) ، وصححه الألباني في مختصر الشمائل،  ص 15

[31] صحيح – رواه الترمذي في الشمائل (12)  ، وصححه الألباني في مختصر الشمائل،  ص 27

[32] الربعة : ليس بالطويل ولا بالقصير

[33] وطئ : وضع قدمه على الأرض أو على الشيء وداس عليه ، ونزل بالمكان

[34] حسن- رواه البيهقي (234 ): وحسنه الألباني في صحيح وضعيف الجامع الصغير (8762)

[35] أبلج الوجه : مشرق الوجه مضيئه

[36] شدة سواد العينين مع سعتهما، دلالة علي شدة جمل العينين

[37] في شعر أجفانه طول

[38] فيه بحة، كانت تجمل الصوت .

[39] طول

[40] الكث : الغزير والكثيف

[41] الحاجب الرقيق

[42] الفصل : البَيِّن الظاهر ، الذي يَفْصِل بين الحقّ والباطل

[43] الخرز : حبات تنظم في عقد تضعه المرأة في رقبتها لتتزين به، دلالة على تنسيق الكلام، وترتيبه،  جمال العرض.

[44] المحفود : الذي يخدمه أصحابه

[45] المحشود : الذي يجتمع إليه الناس

[46] لا مفند : يعني لا عابس ولا مكذب

[47]  صحيح – رواه الطبراني في المعجم الكبير (3524)،والحاكم في المستدرك (4243)،والبيهقي في دلائل النبوة،  وابن عمرو الشيباني في الآحاد والمثاني(3083)، وقال الذهبي – في التلخيص -  : صحيح




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا