عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

تحت قسم خصائص رحمته~ صلى الله عليه و سلم ~
تاريخ الاضافة 2007-11-22 03:58:55
المقال مترجم الى
English   
المشاهدات 3561
أرسل هذه الصفحة إلى صديق باللغة
English   
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share

   

لقد كانت رحمة النبي  ~ صلى الله عليه و سلم ~ من عوامل نجاحه التي استعملها واستفاد منها في دعوته، قال الله تعالى :

  ) فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ  لانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِك( [آل عمران159:]

يعني : لولا رحمتك يامحمد لانفضوا من حولك رافضين دعوتك ..

كما إن رحمته  ~ صلى الله عليه و سلم ~  من دلائل عبقريته وفطنته، بمعنى آخر كانت رحمته تشكل بُعدًا آخر من أبعاد عبقريته وفطنته، وكانت هذه الرحمة من عوامل نجاحه التي استعملها واستغلها، وجعل منها  شِبَاك رحمة لصيد القلوب ، واتخذ رحمته وسيلة لفتح القلوب السوداء، وتحريك المشاعر الصماء، ولا يعني هذا أنه كان يتصنع الرحمة، ويتخذها ذريعة للوصول إلى مآرب غير شرعية، بل كانت سمته الطبيعي وفطرته التي جبله الله عليها .

وشتان ما بين رحمة خالصة لوجه الله، ورحمة خالصة من أجل منفعة شخصية وضيعة، وشتان بين رحمة من أجل رسالة سامية، ورحمة من أجل زعامة فانية .

"هكذا كانت "الرحمة" في يد رسول الله ~ صلى الله عليه و سلم ~  مفتاحًا سحريًّا. وبهذا المفتاح فتح مغاليق أقفال صدئة لم يكن أحد يتوقع فتحها بأي مفتاح، وأشعل شعلة الإيمان في القلوب.. أجل، لقد سلّم هذا المفتاح الذهبي إلى محمد المصطفى ~ صلى الله عليه و سلم ~ ؛ لأنه كان أليق الناس به، والله تعالى دائمًا يسلم الأمانة لمن هو أهل لها." [1]


------------------------------------------------------------------------------------------------

 

[1]  محمد فتح الله كولن : النور الخالد محمد صلى الله عليه وسلم مفخرة الإنسانية 1/6




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا