عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

تحت قسم الرسول يأمر وينهي
تاريخ الاضافة 2007-11-02 14:22:45
المقال مترجم الى
Indonesia    עברית   
المشاهدات 11220
أرسل هذه الصفحة إلى صديق باللغة
Indonesia    עברית   
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share

   

أرسل الله سبحانه وتعالى رسولنا الكريم بعد أن عم الشرك في الناس وتأصلت جذوره وذهب نور دعوة نبينا إبراهيم ـ عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام ـ فأظهر إنكاره لما يعبدون من دون الله من حجارة وطين ، وخرافات جاهلية فما كان من قومه إلا أن أظهروا له ولمن آمن معه العداوة والبغضاء فقالوا مكابرين مستنكرين لما يدعوهم إليه : (( أجعل الآلهة إلها واحدا إن هذا لشيء عجاب ))  (1)  .

 
فكان من إنكاره صلى الله عليه وسلم على مظاهر الشرك عن المشركين طوافهم حول الأصنام وتوسلهم بها فلم يلتزم صلى الله عليه وسلم الصمت والسكوت ولا القوة والجبروت بقدر ما أنكر عليهم باللسان ونصحهم مبينا لهم خطورة فعلهم بقوله لهم ( ويلكم ويلكم ) وهذا غاية في اللطف معهم خوفا عليهم من أن يلحقهم عذاب الله أو سخطه عز وجل لما يفعلون من طواف حول الأصنام .

 
فعن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ قال : كان المشركون يقولون : لبيك لا شريك لك فيقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( ويلكم مدْ مدْ )) (2): إلا شركا هو لك تملكه وما ملك . يقولون هذا وهم يطوفون بالبيت )) (3).
 
قال المباركفوري ـ رحمه الله ـ في مرعاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح : وفيه بيان أن من رأى منكرا ولم يقدر على تغييره باليد فإنه يغيره بالقول ، لأن مدْ مدْ إنكار )) (4).

ولم تكن هذه الحادثة فريدة في حياته صلى الله عليه وسلم مع خطورة الخطيئة التي فُعلت إذ أنها صورة من صور الشرك بل تكررت من حديثي العهد بالإسلام من أصحابه فتكرر منه اللطف بهم والنصح لهم وتنبيههم لعظيم الجرم وكبير الوزر بضرب المثل لهم كما في سنن الترمذي عن أبي واقد الليثي ـ رضي الله عنه قال : خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حنين ونحن حديثوا عهد بكفر ، وكانوا أسلموا يوم الفتح قال : فمررنا بشجرة فقلنا يا رسول الله اجعل لنا ذات أنواط وكن للكفار سدرة يعكفون حولها ، ويعلقون بها أسلحتهم يدعونها ذات أنواط ، فلما قلنا ذلك لنبي صلى الله عليه وسلم قال : (( الله أكبر قلتم والذي نفسي بيده كما قالت بنو إسرائيل لموسى : اجعل لنا آلهة كما لهم آلهة ، قال : إنكم قوم تجهلون لتركبن سنن من كان قبلكم )    ( 5)   أخرجه الترمذي وابن أبي عاصم واللفظ له .

 
وما أعظم كلامه صلى الله عليه وسلم وتلطفه مع من مدحه صلى الله عليه وسلم وقال فيه فصدق إلا أنه صلى الله عليه وسلم لم يصدمه برد مديحه ولم يحث في وجهه التراب ولم يعنفه وإنما قال لهم :
(( قولوا بقولكم أو ببعض قولكم كما جاء ذلك في مسند أحمد عن عبد الله بن الشخير قال : انطلقت في وفد بني عامر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلنا : أنت سيدنا ، فقال : (( السيد الله تبارك وتعالى )) قلنا وأفضلنا فضلا وأعظمنا حولا ، فقال : (( قولوا بقولكم ، أو بعض قولكم ولا يستجزينكم الشيطان )) (6)
 

--------------------------------------------------------------------------------

 (1) - سورة ( ص ) (5) .
 (2)- (( ويلكم مد مد )) قال النووي ـ رحمه الله ـ : في شرح صحيح مسلم ( 8/90 ) : وقد نقل القاضي عيض أنه قال : (( روي بإسكان الدال وكسرها 8/90 مع التنوين ومعناه كفاكم هذا الكلام فاقتصروا عليه ولا تزيدوا .
(3)- أخرجه مسلم في صحيحه كتاب الحج ( 2/843/1185 ) والبيهقي في السنة الكبرى ( 5/45ـ 46 ) .
(4)-مرعاة المفاتيح ( 6 / 368 ) .
(5)- الترمذي ( 4/475/2180 ) وقال حسن صحيح .
 (6)- أحمد في المسند ( 4/24 ، 125 ) ، وأبو داود في سننه كتاب الأدب ( 5/154 ـ 155/4806 ) . 




                      المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا