عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

   

 
فصل في هديه في الاستئذان


وصح عنه أنه قال الاستئذان ثلاث فإن أذن لك وإلا فارجع


 وصح عنه أنه قال إنما جعل الاستئذان من أجل البصر وصح عنه أنه أراد أن يفقأ عين الذي نظر إليه من حجر في حجرته وقال إنما جعل الاستئذان من أجل البصر وصح عنه أنه قال لو أن امرءا اطلع عليك بغير إذن فخذفته بحصاة ففقأت عينه لم يكن عليك جناح وصح عنه أنه قال من اطلع على قوم في بيتهم بغير إذنهم فقد حل لهم أن يفقؤوا عينه وصح عنه أنه قال من اطلع في بيت قوم بغير إذنهم ففقؤوا عينه فلا دية له ولا قصاص وصح عنه التسليم قبل الاستئذان فعلا وتعليما واستأذن عليه رجل فقال أألج فقال رسول الله لرجل اخرج إلى هذا فعلمه الاستئذان فقال له قل السلام عليكم أأدخل فسمعه الرجل فقال السلام عليكم أأدخل فأذن له النبي فدخل ولما استأذن عليه عمر رضي الله عنه وهو من مشربته مؤليا من نسائه قال السلام عليك يا رسول الله السلام عليكم أيدخل عمر وقد تقدم قوله لكلدة بن حنبل لما دخل عليه ولم يسلم ارجع فقل السلام عليكم أأدخل وفي هذه السنن رد على من قال يقدم الاستئذان على السلام ورد على من قال إن وقعت عينه على صاحب المنزل قبل دخوله بدأ بالسلام وإن لم يقع عينه عليه بدأ بالاستئذان والقولان مخالفان للسنة وكان من هديه إذا استأذن ثلاثا ولم يؤذن له انصرف وهو رد على من يقول إن ظن أنهم لم يسمعوا زاد على الثلاث ورد على من قال يعيده بلفظ آخر والقولان مخالفان للسنة


فصل


وكان من هديه أن المستأذن إذا قيل له من أنت يقول فلان بن فلان أو يذكر كنيته أو لقبه ولا يقول أنا كما قال جبريل للملائكة في ليلة المعراج لما استفتح باب السماء فسألوه من فقال جبريل واستمر ذلك في كل سماء سماء وكذلك في الصحيحين لما جلس النبي في البستان وجاء أبو بكر رضي الله عنه فاستأذن فقال من قال أبو بكر ثم جاء عمر فاستأذن فقال من قال عمر ثم عثمان كذلك وفي الصحيحين عن جابر أتيت النبي فدققت الباب قال من ذا فقلت أنا فقال أنا أنا كأنه كرهها ولما استأذنت أم هانىء قال لها من هذه قالت أم هانيء فلم يكره ذكرها الكنية وكذلك لما قال لأبي ذر من هذا قال أبو ذر وكذلك لما قال لأبي قتادة من هذا قال أبو قتادة


فصل


وقد روى أبو داود عنه من حديث قتادة عن أبي رافع عن أبي هريرة رسول الرجل إلى الرجل إذنه وفي لفظ إذا دعي أحدكم إلى طعام ثم جاء مع الرسول فإن ذلك إذن له وهذا الحديث فيه مقال قال أبو علي اللؤلؤي سمعت أبا داود يقول قتادة لم يسمع من أبي رافع وقال البخاري في صحيحه وقال سعيد عن قتادة عن أبي رافع عن أبي هريرة عن النبي هو إذنه فذكره تعليقا لأجل الانقطاع في إسناده وذكر البخاري في هذا الباب حديثا يدل على أن اعتبار الاستئذان بعد الدعوة وهو حديث مجاهد عن أبي هريرة دخلت مع النبي فوجدت لبنا في قدح فقال اذهب إلى أهل الصفة فادعهم إلي قال فأتيتهم فدعوتهم فأقبلوا فاستأذنوا فأذن لهم فدخلوا


وقد قالت طائفة بأن الحديثين على حالين فإن جاء الداعي على الفور من غير تراخ لم يحتج إلى استئذان وإن تراخى مجيئه عن الدعوة وطال الوقت احتاج إلى استئذان وقال آخرون إن كان عند الداعي من قد أذن له قبل مجيء المدعو لم يحتج إلى استئذان آخر وإن لم يكن عنده من قد أذن له لم يدخل حتى يستأذن وكان رسول الله إذا دخل إلى مكان يحب الانفراد فيه أمر من يمسك الباب فلم يدخل عليه أحد إلا بإذن


فصل


وأما الاستئذان الذي أمر الله به المماليك ومن لم يبلغ الحلم في العورات الثلاث قبل الفجر ووقت الظهيرة وعند النوم فكان ابن عباس يأمر به ويقول ترك الناس العمل بها فقالت طائفة الآية منسوخة ولم تأت بحجة وقالت طائفة أمر ندب وإرشاد لا حتم وإيجاب وليس معها ما يدل على صرف الأمر عن ظاهره وقالت طائفة المأمور بذلك النساء خاصة وأما الرجال فيستأذنون في جميع الأوقات وهذا ظاهر البطلان فإن جمع الذين لا يختص به المؤنث وإن جاز إطلاقه عليهن مع الذكور تغليبا وقالت طائفة عكس هذا إن المأمور بذلك الرجال دون النساء نظرا إلى لفظ الذين في الموضعين ولكن سياق الآية يأباه فتأمله وقالت طائفة كان الأمر بالاستئذان في ذلك الوقت للحاجة ثم زالت والحكم إذا ثبت بعلة زال بزوالها فروى أبو داود في سننه أن نفرا من أهل العراق قالوا لابن عباس يا ابن عباس كيف ترى هذه الآية التي أمرنا فيها بما أمرنا ولا يعمل بها أحد ( يا أيها الذين آمنوا ليستأذنكم الذين ملكت أيمانكم ) الآية ( النور 58 ) فقال ابن عباس إن الله حكيم رحيم بالمؤمنين يحب الستر وكان الناس ليس لبيوتهم ستور ولا حجال فربما دخل الخادم أو الولد أو يتيمة الرجل والرجل على أهله فأمرهم الله بالاستئذان في تلك العورات فجاءهم الله بالستور والخير فلم أر أحدا يعمل بذلك بعد وقد أنكر بعضهم ثبوت هذا عن ابن عباس وطعن في عكرمة ولم يصنع شيئا وطعن في عمرو بن أبي عمرو مولى المطلب وقد احتج به صاحبا الصحيح فإنكار هذا تعنت واستبعاد لا وجه له وقالت طائفة الآية محكمة عامة لا معارض لها ولا دافع والعمل بها واجب وإن تركه أكثر الناس والصحيح أنه إن كان هناك ما يقوم مقام الاستئذان من فتح باب فتحه دليل على الدخول أو رفع ستر أو تردد الداخل والخارج ونحوه أغنى ذلك عن الاستئذان وإن لم يكن ما يقوم مقامه فلا بد منه والحكم معلل بعلة قد أشارت إليها الآية فإذا وجدت وجد الحكم وإذا انتفت انتفى والله أعلم


 




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا