عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

   

 
فصل في بعث رسول الله خالد بن الوليد إلى أكيدر دومة


قال ابن إسحاق ثم إن رسول الله بعث خالد بن الوليد إلى أكيدر دومة وهو أكيدر بن عبدالملك رجل من كندة وكان نصرانيا وكان ملكا عليها فقال رسول الله لخالد إنك ستجده يصيد البقر فخرج خالد حتى إذا كان من حصنه بمنظر العين وفي ليلة مقمرة صافية وهو على سطح له ومعه امرأته فباتت البقر تحك بقرونها باب القصر فقالت له امرأته هل رأيت مثل هذا قط قال لا والله قالت فمن يترك هذه قال لا أحد فنزل فأمر بفرسه فأسرج له وركب معه نفر من أهل بيته فيهم أخ له يقال له حسان فركب وخرجوا معه بمطاردهم فلما خرجوا تلقتهم خيل رسول الله فأخذته وقتلوا أخاه وقد كان عليه قباء من ديباج مخوض بالذهب فاستلبه خالد فبعث به إلى رسول الله قبل قدومه عليه ثم إن خالدا قدم بأكيدر على رسول الله فحقن له دمه وصالحه على الجزية ثم خلى سبيله فرجع إلى قريته وقال ابن سعد بعث رسول الله خالدا في أربعمائة وعشرين فارسا فذكر نحو ما تقدم قال وأجار خالد أكيدر من القتل حتى يأتي به رسول الله على أن يفتح له دومة الجندل ففعل وصالحه على ألفي بعير وثمانمائة رأس وأربعمائة درع وأربعمائة رمح فعزل للنبي  صفيه خالصا ثم قسم الغنيمة فأخرج الخمس فكان للنبي ثم قسم ما بقي في أصحابه فصار لكل واحد منهم خمس فرائض
وذكر ابن عائذ في هذا الخبر أن أكيدر قال عن البقر والله ما رأيتها قط أتتنا إلا البارحة ولقد كنت أضمر لها اليومين والثلاثة ولكن قدر الله

 

 


قال موسى بن عقبة واجتمع أكيدر ويحنة عند رسول الله فدعاهما إلى الإسلام فأبيا وأقرا بالجزية فقاضاهما رسول الله على قضية دومة وعلى تبوك وعلى أيلة وعلى تيماء وكتب لهما كتابا رجعنا إلى قصة تبوك قال ابن إسحاق فأقام رسول الله بتبوك بضع عشرة ليلة لم يجاوزها ثم انصرف قافلا إلى المدينة وكان في الطريق ماء يخرج من وشل يروي الراكب والراكبين والثلاثة بواد يقال له وادي المشقق فقال رسول الله من سبقنا إلى ذلك الماء فلا يستقين منه شيئا حتى نأتيه قال فسبقه إليه نفر من المنافقين فاستقوا فلم ير فيه شيئا فقال من سبقنا إلى هذا الماء فقيل له يا رسول الله فلان وفلان فقال أولم أنههم أن يستقوا منه شيئا حتى آتيه ثم لعنهم رسول الله ودعا عليهم ثم نزل فوضع يده تحت الوشل فجعل يصب في يده ما شاء الله أن يصب ثم نضحه به ومسحه بيده ودعا رسول الله بما شاء الله أن يدعو به فانخرق من الماء كما يقول من سمعه ما إن له حسا كحس الصواعق فشرب الناس واستقوا حاجتهم منه فقال رسول الله لئن بقيتم أو من بقي منكم ليسمعن بهذا الوادي وهو أخصب ما بين يديه وما خلفه

 

 


قلت ثبت في صحيح مسلم أن رسول الله قال لهم إنكم   ستأتون غدا إن شاء الله عين تبوك وإنكم لن تأتوها حتى يضحي النهار فمن جاءها فلا يمس من مائها شيئا الحديث وقد تقدم فإن كانت القصة واحدة فالمحفوظ حديث مسلم وإن كانت قصتين فهو ممكن قال وحدثني محمد بن إبراهيم بن الحارث التيمي أن عبد الله بن مسعود كان يحدث قال قمت من جوف الليل وأنا مع رسول الله في غزوة تبوك فرأيت شعلة من نار في ناحية العسكر فاتبعتها أنظر إليها فإذا رسول الله وأبو بكر وعمر وإذا عبدالله ذو البجادين المزني قد مات وإذا هم قد حفروا له ورسول الله في حفرته وأبو بكر وعمر يدليانه إليه وهو يقول أدنيا إلي أخاكما فدلياه إليه فلما هيأه لشقه قال اللهم إني قد أمسيت راضيا عنه فارض عنه قال يقول عبدالله بن مسعود يا ليتني كنت صاحب الحفرة وقال رسول الله مرجعه من غزوة تبوك إن بالمدينة لأقواما ما سرتم مسيرا ولا قطعتم واديا إلا كانوا معكم قالوا يا  رسول الله وهم بالمدينة قال نعم حبسهم العذر


 




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا