عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

   

 
فصل في حجة أبي بكر الصديق رضي الله عنه سنة تسع بعد مقدمه من تبوك

 

قال ابن إسحاق ثم أقام رسول الله منصرفه من تبوك بقية رمضان وشوالا وذا القعدة ثم بعث أبا بكر أميرا على الحج سنة تسع ليقيم للمسلمين حجهم والناس من أهل الشرك على منازلهم من حجهم فخرج أبو بكر والمؤمنون قال ابن سعد فخرج في ثلاثمائة رجل من المدينة وبعث معه رسول الله بعشرين بدنة قلدها وأشعرها بيده عليها ناجية بن جندب الأسلمي وساق أبو بكر خمس بدنات قال ابن إسحاق فنزلت براءة في نقض ما بين رسول الله وبين المشركين من العهد الذي كانوا عليه فخرج علي بن أبي طالب رضي الله على ناقة رسول الله العضباء

 

 


قال ابن سعد فلما كان بالعرج وابن عائذ يقول بضجنان لحقه علي بن أبي طالب رضي الله عنه على العضباء فلما رآه أبو بكر قال أمير أو مأمور قال لا بل مأمور ثم مضيا وقال ابن سعد فقال له أبو بكر أستعملك رسول الله على الحج قال لا ولكن بعثني أقرأ براءة على الناس وأنبذ إلى كل ذي عهد  عهده فأقام أبو بكر للناس حجهم حتى إذا كان يوم النحر قام علي ابن أبي طالب فأذن في الناس عند الجمرة بالذي أمره رسول الله ونبذ إلى كل ذي عهد عهده وقال أيها الناس لا يدخل الجنة كافر ولا يحج بعد العام مشرك ولا يطوف بالبيت عريان ومن كان له عهد عند رسول الله فهو إلى مدته وقال الحميدي حدثنا سفيان قال حدثني أبو إسحاق الهمداني عن زيد بن يثيع قال سألنا عليا بأي شيء بعثت في الحجة قال بعثت بأربع لا يدخل الجنة إلا نفس مؤمنة ولا يطوف بالبيت عريان ولا يجتمع مسلم وكافر في المسجد الحرام بعد عامه هذا ومن كان بينه وبين النبي عهد فعهده إلى مدته ومن لم يكن له عهد فأجله إلى أربعة أشهر وفي الصحيحين عن أبي هريرة قال بعثني أبو بكر في تلك الحجة في مؤذنين بعثهم يوم النحر يؤذنون بمنى ألا يحج بعد هذا العام مشرك ولا يطوف بالبيت عريان ثم أردف النبي أبا بكر بعلي بن أبي طالب رضي الله عنهما فأمره أن يؤذن ببراءة قال فأذن معنا علي في أهل مني يوم النحر ببراءة وألا يحج بعد العام مشرك ولا يطوف بالبيت عريان  وفي هذه القصة دليل على أن يوم الحج الأكبر يوم النحر واختلف في حجة الصديق هذه هل هي التي أسقطت الفرض أو المسقطة هي حجة الوداع مع النبي على قولين أصحهما الثاني والقولان مبنيان على أصلين أحدهما هل كان الحج فرض قبل عام حجة الوداع أولا والثاني هل كانت حجة الصديق رضي الله عنه في ذي الحجة أم وقعت في ذي القعدة من أجل النسيء الذي كان الجاهلية يؤخرون له الأشهر ويقدمونها على قولين الثاني قول مجاهد وغيره وعلى هذا فلم يؤخر النبي الحج بعد فرضه عاما واحدا بل بادر إلى الامتثال في العام الذي فرض فيه وهذا هو اللائق بهديه وحاله وليس بيد من ادعى تقدم فرض الحج سنة ست أو سبع أو ثمان أو تسع دليل واحد وغاية ما احتج به من قال فرض سنة ست قوله تعالى (   وأتموا الحج والعمرة لله ) ( البقرة 196 ) وهي قد نزلت بالحديبية سنة ست وهذا ليس فيه ابتداء فرض الحج وإنما فيه الأمر بإتمامه إذا شرع فيه فأين هذا من وجوب ابتدائه وآية فرض الحج وهي قوله تعالى (   ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا ) ( آل عمران 97 ) نزلت عام الوفود أواخر سنة تسع


 




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا