عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

   

 
فصل في قدوم وفد عبد القيس


في الصحيحين من حديث ابن عباس أن وفد عبد القيس قدموا على النبي فقال ممن القوم فقالوا من ربيعة فقال مرحبا بالوفد غير خزايا ولا ندامى فقالوا يا رسول الله إن بيننا وبينك هذا الحي من كفار مضر وإنا لا نصل إليك إلا في شهر حرام فمرنا بأمر فصل نأخذ به ونأمر به من وراءنا وندخل به الجنة فقال آمركم بأربع وأنهاكم عن أربع آمركم بالإيمان بالله وحده أتدرون ما الإيمان بالله شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وصوم رمضان وان تعطوا الخمس من المغنم وأنهاكم عن أربع عن الدباء والحنتم والنقير والمزفت فاحفظوهن وادعوا إليهن من وراءكم زاد مسلم قالوا يا رسول الله ما علمك بالنقير 

 


قال بلى جذع تنقرونه ثم تلقون فيه من التمر ثم تصبون عليه الماء حتى يغلي فإذا سكن شربتموه فعسى أحدكم أن يضرب ابن عمه بالسيف وفي القوم رجل به ضربة كذلك قال وكنت أخبؤها حياء من رسول الله قالوا ففيم نشرب يا رسول الله قال اشربوا في أسقية الأدم التي لا يلاث على أفواهها قالوا يا رسول الله إن أرضنا كثيرة الجرذان لا تبقى فيها أسقية الأدم قال وإن أكلها الجرذان مرتين أو ثلاثا ثم قال رسول الله لأشج عبد القيس إن فيك خصلتين يحبهما الله الحلم والأناة قال ابن إسحاق قدم على رسول الله الجارود بن بشر بن المعلى وكان نصرانيا فجاء رسول الله في وفد عبد القيس فقال يا رسول الله إني على دين وإني تارك ديني لدينك فتضمن لي بما فيه قال نعم أنا ضامن لذلك إن الذي أدعوك إليه خير من الذي كنت عليه فأسلم وأسلم أصحابه ثم قال يا رسول الله احملنا فقال والله ما عندي ما أحملكم عليه فقال يا رسول الله إن بينا وبين بلادنا ضوال من ضوال الناس أفنتبلغ عليها قال لا تلك حرق النار 

 

 


فصل

 

ففي هذه القصة أن الإيمان بالله هو مجموع هذه الخصال من القول والعمل كما على ذلك أصحاب رسول الله والتابعون وتابعوهم كلهم ذكره الشافعي في المبسوط وعلى ذلك ما يقارب مائة دليل من الكتاب والسنة وفيها أنه لم يعد الحج في هذه الخصال وكان قدومهم في سنة تسع وهذا أحد ما يحتج به على أن الحج لم يكن فرض بعد وأنه إنما فرض في العاشرة ولو كان فرض لعده من الإيمان كما عد الصوم والصلاة والزكاة
وفيها أنه لا يكره أن يقال رمضان للشهر خلافا لمن كره ذلك وقال لا يقال إلا شهر رمضان وفي الصحيحين من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه وفيها وجوب أداء الخمس من الغنيمة وأنه من الإيمان وفيها النهي عن الانتباذ في هذه الأوعية وهل تحريمه باق أو منسوخ على قولين وهما روايتان عن أحمد والأكثرون على نسخه بحديث بريدة الذي رواه مسلم وقال فيه وكنت نهيتكم عن الأوعية فانتبذوا فيما بدا لكم ولا تشربوا مسكرا ومن قال بإحكام أحاديث النهي  وأنها غير منسوخة قال هي أحاديث تكاد تبلغ التواتر في تعددها وكثرة طرقها وحديث الإباحة فرد فلا يبلغ مقاومتها وسر المسألة أن النهي عن الأوعية المذكورة من باب سد الذرائع إذ الشراب يسرع إليه الإسكار فيها وقيل بل النهي عنها لصلابتها وأن الشراب يسكر فيها ولا يعلم به بخلاف الظروف غير المزفتة فإن الشراب متى غلا فيها وأسكر انشقت فيعلم بأنه مسكر فعلى هذه العلة يكون الانتباذ في الحجارة والصفر أولى بالتحريم وعلى الأول لا يحرم إذ لا يسرع الإسكار إليه فيها كإسراعه في الأربعة المذكورة وعلى كلا العلتين فهو من باب سد الذريعة كالنهي أولا عن زيارة القبور سدا لذريعة الشرك فلما استقر التوحيد في نفوسهم وقوي عندهم أذن في زيارتها غير أن لا يقولوا هجرا وهكذا قد يقال في الانتباذ في هذه الأوعية إنه فطمهم عن المسكر وأوعيته وسد الذريعة إليه إذ كانوا حديثي عهد بشر به فلما استقر تحريمه عندهم واطمأنت إليه نفوسهم أباح لهم الأوعية كلها غير أن لا يشربوا مسكرا فهذا فقه المسألة وسرها

 

 


وفيها مدح صفتي الحلم والأناة وأن الله يحبهما وضدهما الطيش والعجلة وهما خلقان مذمومان مفسدان للأخلاق والأعمال
وفيه دليل على أن الله يحب من عبده ما جبله عليه من خصال الخير كالذكاء والشجاعة والحلم وفيه دليل على أن الخلق قد يحصل بالتخلق والتكلف لقوله في هذا الحديث خلقين تخلقت بهما أو جبلني الله عليهما فقال بل جبلت عليهما  وفيه دليل على أنه سبحانه خالق أفعال العباد وأخلاقهم كما هو خالق ذواتهم وصفاتهم فالعبد كله مخلوق ذاته وصفاته وأفعاله ومن أخرج أفعاله عن خلق الله فقد جعل فيه خالقا مع الله ولهذا شبه السلف القدرية النفاة بالمجوس وقالوا هم مجوس هذه الأمة صح ذلك عن ابن عباس وفيه إثبات الجبل لا الجبر لله تعالى وأنه يجبل عبده على ما يريد كما جبل الأشج على الحلم والأناة وهما فعلان ناشئان عن خلقين في النفس فهو سبحانه الذي جبل العبد على أخلاقه وأفعاله ولهذا قال الأوزاعي وغيره من أئمة السلف نقول إن الله جبل العباد على أعمالهم ولا نقول جبرهم عليها وهذا من كمال علم الأئمة ودقيق نظرهم فإن الجبر أن يحمل العبد على خلاف مراده كجبر البكر الصغيرة على النكاح وجبر الحاكم من عليه الحق على أدائه والله سبحانه أقدر من أن يجبر عبده بهذا المعنى ولكنه يجبله على أن يفعل ما يشاء الرب بإرادة عبده واختياره ومشيئته فهذا لون والجبرلون وفيها أن الرجل لا يجوز له أن ينتفع بالضالة التي لا تجوز التقاطها كالإبل فإن النبي لم يجوز للجارود ركوب الإبل الضالة وقال ضألة المسلم حرق النار وذلك لأنه إنما أمر بتركها وأن لا يلتقطها حفظا على ربها حتى يجدها إذا طلبها فلو جوز له ركوبها والانتفاع بها لأقضى إلى أن لا يقدر عليها ربها وأيضا تطمع فيها النفوس وتتملكها فمنع الشارع من ذلك 


 




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا