عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

   

 
في هديه في قطع العروق والكي


ثبت في الصحيح من حديث جابر بن عبدالله أن النبي بعث إلي أبي بن كعب طبيبا فقطع له عرقا وكواه عليه
ولما رمي سعد بن معاذ في أكحله حسمه النبي ثم ورمت فحسمه الثانية والحسم هو الكي
وفي طريق آخر أن النبي كوى سعد بن معاذ في أكحله بمشقص ثم حسمه سعد بن معاذ أو غيره من أصحابه 

 

 


وفي لفظ آخر أن رجلا من الانصار رمى في أكحله بمشقص فأمر النبي به فكوي وقال أبو عبيد وقد أتي النبي برجل نعت له الكي فقال أكووه وارضفوه قال أبو عبيد الرضف الحجارة تسخن ثم يكمد بها وقال الفضل بن دكين حدثنا سفيان عن أبي الزبير عن جابر أن النبي كواه في اكحله وفي صحيح البخاري من حديث أنس أنه كوي من ذات الجنب والنبي حي وفي الترمذي عن أنس أن النبي كوى أسعد بن زرارة من الشوكة وقد تقدم الحديث المتفق عليه وفيه وما أحب أن اكتوي وفي لفظ آخر وأنا أنهى أمتي عن الكي وفي جامع الترمذي وغيره عن عمران بن حصين أن النبي نهى عن الكي قال فابتلينا فاكتوينا فما أفلحنا ولا أنجحنا وفي لفظ  نهينا عن الكي وقال فما أفلحن ولا انجحن قال الخطابي إنما كوى سعدا ليرقأ الدم من جرحه وخاف عليه أن يزف فيهلك والكي مستعمل في هذا الباب كما يكوى من تقطع يده أو رجله النهي عن الكي فهو أن يكتوي طلبا للشفاء وكانوا يعتقدون أنه متى لم يكتو هلك فنهاهم عنه لأجل هذه النية وقيل إنما نهى عنه عمران بن حصين خاصة لأنه كان به ناصور وكان موضعه خطرا فنهاه عن كيه فيشبه أن يكون النهي منصرفا إلى الموضع المخوف منه والله أعلم وقال ابن قتيبة الكي جنسان كي الصحيح لئلا يعتل فهذا الذي قيل فيه لم يتوكل من اكتوى لأنه يريد أن يدفع القدر عن نفسه والثاني كي الجرح إذا نغل والعضو إذا قطع ففي هذا الشفاء وأما إذا كان الكي للتداوي الذي يجوز أن ينجع ويجوز أن لا ينجع فإنه إلى الكراهة أقرب انتهى وثبت في الصحيح في حديث السبعين ألفا الذين يدخلون الجنة بغير حسان أنهم الذين لا يسترقون ولا يكتوون ولا يتطيرون وعلى ربهم يتوكلون فقد تضمنت أحاديث الكي أربعة أنواع أحدها فعله والثاني  عدم محبته له والثالث الثناء على من تركه والرابع النهي عنه ولا تعارض بينها بحمد الله تعالى فإن فعله يدل على جوازه وعدم محبته له لا يدل على المنع منه وأما الثناء على تاركه فيدل على أن تركه أولى وأفضل وأما النهي عنه فعلى سبيل الاختيار والكراهة أو عن النوع الذي لا يحتاج إليه بل يفعل خوفا من حدوث الداء والله أعلم


 




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا