عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

   

 

لقد استشار النبي ~ صلى الله عليه و سلم ~ وزرائه في أسارى بدر فأشار عليه أبو بكر  أن يأخذ منهم فدية ، فهم بنو العم والعفو عنهم أحسن، ولعل الله أن يهديهم إلى الإسلام. وقال عمر : لا والله ما أرى الذي رأى أبو بكر ولكن أرى أن تمكننا فنضرب أعناقهم فإن هؤلاء أئمة الكفر وصناديدها!!

فهوي النبي ~ صلى الله عليه و سلم ~ ما قال أبو بكر،  ولم يهو ما قال عمر. فلما كان من الغد أقبل عمر فإذا رسول الله ~ صلى الله عليه و سلم ~ يبكى هو وأبو بكر فقال: يا رسول الله! من أي شئ تبكي أنت وصاحبك فإن وجدت بكاء بكيت وإن لم أجد بكاء تباكيت لبكائكما؟ فقال رسول الله ~ صلى الله عليه و سلم ~  : "أبكي للذي عرض على أصحابك من أخذهم الفداء ! لقد عرض علي عذابهم أدنى من هذه الشجرة !" وأنزل الله تعالى قوله: ]‏ مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَن يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الأَرْضِ [1] [.

وقد تكلم العلماء في أي الرأيين كان أصوب فرجحت طائفة قول عمر لهذا الحديث ورجحت طائفة قول أبي بكر لاستقرار الأمر عليه وموافقته الكتاب الذي سبق من الله بإحلال ذلك لهم ولموافقته الرحمة التي غلبت الغضب، ولتشبيه النبي ~ صلى الله عليه و سلم ~ له في ذلك بإبراهيم وعيسى، وتشبيهه لعمر بنوح وموسى، ولحصول الخير العظيم الذي حصل بإسلام أكثر أولئك الأسرى، ولخروج من خرج من أصلابهم من المسلمين، ولحصول القوة التي حصلت للمسلمين بالفداء ولموافقة رسول الله ~ صلى الله عليه و سلم ~ لأبي بكر أولاً ولموافقة الله له آخراً حيث استقر الأمر على رأيه ولكمال نظر الصديق فإنه رأى ما يستقر عليه حكم الله آخراً وغلب جانب الرحمة على جانب العقوبة [2] ..

وحين أقبل بالأسارى – بعد بدر -  فرقهم النبي~ صلى الله عليه و سلم ~بين أصحابه وقال :

"استوصوا بهم خيراً" [3] ..

وبهذه التوصية النبوية الرفيعة، تحقق في هذا الجيل الإسلامي الفضيل قول الله تعالى:

 ]وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا [ [4] .

وهذا أبو عزيز بن عمير أخو مصعب بن عمير يحدثنا عما رأى. قال: كنت في الأسرى يوم بدر [5] ، فقال رسول الله     ~ صلى الله عليه و سلم ~  :" اسْتَوْصُوا بِالْأُسَارَى خَيْرًا" [6] . وكُنْتُ فِي رَهْطٍ مِنْ الْأَنْصَارِ حِينَ أَقْبَلُوا بِي مِنْ بَدْرٍ فَكَانُوا إذَا قَدّمُوا غَدَاءَهُمْ وَعَشَاءَهُمْ خَصّونِي بِالْخُبْزِ وَأَكَلُوا التّمْرَ لِوَصِيّةِ رَسُولِ اللّهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ إيّاهُمْ بِنَا ، مَا تَقَعُ فِي يَدِ رَجُلٍ مِنْهُمْ كِسْرَةُ خُبْزٍ إلّا نَفَحَنِي بِهَا . قَالَ فَأَسْتَحْيِيَ فَأَرُدّهَا عَلَى أَحَدِهِمْ فَيَرُدّهَا عَلَيّ ما يَمَسّهَا [7]  .

ويقول جابر بن عبدالله رضي الله عنه: "لما كان يوم بدر أُتي بالعباس ولم يكن عليه ثوب، فنظر النبي     ~ صلى الله عليه و سلم ~ له قميصاً فوجدوا قميص عبدالله بن أُبي يقدر عليه فكساه النبي ~ صلى الله عليه و سلم ~ إياه" [8]

وهذا أَبُو الْعَاصِ بْنُ الرّبِيعِ يحدثنا قال: كنت في رهط من  الأنصار [9] - جزاهم الله خيرًا -، كنا إذا تعشينا أو تغدينا آثروني بالخبز وأكلوا التمر، والخبز معهم قليل، والتمر زادهم، حتى إن الرجل لتقع في يده كسرة فيدفعها إليَّ، وكان الوليد بن الوليد بن المغيرة يقول مثل ذلك ويزيد: وكانوا يحملوننا ويمشون [10] .

وقد كان أَبُو الْعَاصِ بْنُ الرّبِيعِ في الأسارى، وختن رسول الله - صلى الله عليه وسلم-، وزوج ابنته زينب، أسره خِرَاشُ بْنُ الصّمّةَ ، فلما بعثت قريش فداء الأسرى بعثت زينب بنت رسول الله -صلى الله عليه وسلم -في فداء أبي العاص وأخيه عمرو بن الربيع بقلادة لإمها خديجة، فلما رآها رسول الله صلى الله عليه وسلم رق لها رقة شديدة، وقال: " إن رأيتم أن تطلقوا لها أسيرها وتردوا عليها مالها فافعلوا "، فقالوا: نعم يا رسول الله، فأطلقوه وردوا عليها الذي لها [11] .

 

كان هذا الخُلق الكريم الذي غرسه المعلم الكبير محمد ~ صلى الله عليه و سلم ~ في أصحابه وجنده وشعبه، قد أثر في إسراع مجموعة من كبراء  الأسرى وأشرافهم إلى الإسلام، فأسلم أبو عزيز عقب معركة بدر، بُعيد وصول الأسرى إلى المدينة، وتنفيذ وصية ~ صلى الله عليه و سلم ~   ، وأسلم معه السائب بن عبيد.

وعاد الأسرى إلى بلادهم وأهليهم يتحدثون عن محمد ~ صلى الله عليه و سلم ~ ومكارم أخلاقه، وعن محبته وسماحته، وعن دعوته وما فيها من البر والتقوى والإصلاح والخير [12] .

 

-------------------------------------------------------------------------------------------------------------

 

[1] سورة الأنفال:الآية 67

[2] ابن القيم : زاد المعاد ، 3 \ 99

[3] ابن كثير: البداية والنهاية، 3\ 307

[4] سورة الإنسان:الآية 8

[5] أيام كان على غير الإسلام، وكان في جيش المشركين.

[6] ابن هشام  (1 / ص 644)

[7] ابن هشام  ( 1 / ص 644)، وابن سيد الناس : عيون الأثر 1\393

[8] البخاري (2846) وانظر: ابن حجر العسقلاني- فتح الباري6/ 144

[9] قبل إسلامه، أيام كان في جيش قريش، وأسره الصحابه في معركة بدر . 

[10] انظر: الواقدي: المغازي 1/119.

[11] سبل الهدى والرشاد - (ج 4 / ص 71)

[12] انظر: علي محمد الصلابي : السيرة النبوية، 2\42




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا