عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

تحت قسم رحمته لقتلى العدو
تاريخ الاضافة 2007-11-29 13:16:12
المشاهدات 2705
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share

   

لما حاول نوفل بن عبد الله – لعنه الله – اقتحام الخندق الذي صنعه المسلمون لتحصين المدينة من حصار التحالف الوثني – في غزو الأحزاب - ومات مقتولاً  في الخندق، عندما أصر على اقتحامه في فرقة من المشركين، سأل المشركون المسلمين جثته بمال يعطونه المسلمين، فأرسل المشركون إلى النبي: أن أرسل إلينا بجسده ونعطيك اثني عشر ألفاً [1] ..  فتعفف رسول الله عن هذا المال الخبيث، ونهاهم عن ذلك وكرهه !! وقال: " ادْفَعُوا إِلَيْهِمْ جِيفَتَهُمْ فَإِنَّهُ خَبِيثُ الْجِيفَةِ خَبِيثُ الدِّيَةِ" [2]

وفي رواية قال:  " ولا نمنعكم أن تدفنوه، ولا أرب لنا في ديته" [3] . فلم يقبل منهم شيئًا، وخلى بينهم وبينه ..

وفي رواية : عن عن عكرمة أن نوفلاً تردى به فرسه يوم الخندق فقُتل فبعث أبو سفيان إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- بديته مائة من الإبل فأبى النبي -صلى الله عليه وسلم -وقال : "خذوه فإنه خبيث الدية خبيث الجثة" [4] ..

وقال صلى الله عليه وسلم : " هو لكم ، لا نأكل ثمن الموتى " [5]

وإنما كره هذا لئلا ينسب إلى المسلمين ما لا يليق بمكارم الأخلاق، فقد كان عليه السلام يقول: بعثت لأتمم مكارم الأخلاق [6] .

 

-------------------------------------------------------------------------------------------------------------

 

[1]علي بن برهان الدين الحلبي: السيرة الحلبية 2/628

[2] رواه أحمد (2230)،) 2442 )، والتِّرْمِذِيّ ( 1715  ) والقصة منتشرة في كتب السيرة.

[3] علي بن برهان الدين الحلبي: السيرة الحلبية 2/628

[4] رواه  ابن أبي شيبة (36824) ، المتقي الهندي : كنز العمال ( 30102 )، ورواه الفزاري في السير ( 10) ، ولم أقف على صحة الحديث .

[5] رواه البيهقي في دلائل النبوة (1320)، ولم أقف على سنده .

[6] السرخسي : شرح كتاب السير الكبير - (ج 1 / ص 448)




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا