عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

تحت قسم القصص في السيرة
تاريخ الاضافة 2008-01-22 09:03:33
المشاهدات 20830
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share

   

 

20 ـ مصرع أبي جهل لعنه الله


        * عن عبد الرحمن بن عوف ، قال : إني لواقف يوم بدر في الصف ، فنظرت عن يميني وشمالي ،فإذا أنا بين غلامين من الأنصار حديثة أسنانهما ، فتمنيت أن أكون بين اضلع منهما ، فغمزني أحدهما فقال : يا عم أتعرف أبا جهل ؟ فقلت : نعم وما حاجتك إليه ؟ قال : أخبرت أنه يسب رسول الله صلى الله عليه وسلم  والذي نفسي بيده لئن رأيته لا يفارق سوادي سواده حتى يموت الأعجل منا . فتعجبت لذلك . فغمزني الآخر فقال لي ايضا مثلها . فلم أنشب أن نظرت إلى أبي جهل وهو يجول في الناس ، فقلت ألا تريان ؟ هذا صاحبكم الذي تسألان عنه . فابتدراه بسيفهما فضرباه حتى قتلاه ، ثم انصرفا إلى النبي صلى الله عليه وسلم  فأخبراه فقال : " أيكما قتله ؟ " قال كل منهما : أنا قتلته قال : " هل مسحتما سيفيكما " قالا : لا . قال : فنظر النبي صلى الله عليه وسلم  في السيفين فقال : " كلاهما قتله " وقضى بسلبه لمعاذ بن عمرو بن الجموح ، والآخر معاذ بن عفراء .


        * عن عبدالرحمن قال : إني لفي الصف يوم بدر إذ التفت فإذا عن يميني وعن يساري فتيان حديثا السن ، فكأني لم آمن بمكانهما إذا قال لي أحدهما سراً من صاحبه . يا عم أرني أبا جهل . فقلت : يا بن أخي ما تصنع به ؟ قال : عاهدت الله إن رأيته أن أقتله أو أموت دونه . وقال لي الآخر سرا من صاحبه مثله .قال : فما سرني أنني بين رجلين مكانهما ، فأشرت لهما إليه ، فشدَّا عليه مثل الصقرين حتى ضرباه هما ابنا عفراء .


        * عن أنس بن مالك ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم  " من ينظر ماذا صنع أبو جهل ؟ " قال ابن مسعود : أنا يا رسول الله . فانطلق فوجده قد ضربه ابناء عفراء حتى برد . قال : فأخذ بلحيته قال فقلت : أنت أبو جهل ؟ فقال : وهل فوق رجل قتلتموه . أو قال قتله قومه


        * عن ابن مسعود ، أنه أتى أبا جهل فقال : هل أخزاك الله ؟ فقال : هل أعمد من رجل قتلتموه ! .

 

 

 


غريب القصة :


ـ أضلع : من الضلاعة وهي القوة.


ـ أبو جهل : هو عمرو بن المخزومي حامل لواء الكفر في مكة فرعون هذا الأمة كان يكنىبأبي الحكم . ولما سطعت شمس الإسلام أنقلبت هذه الكنية إلى أبي جهل قال حسان :


الناس كنوه أبا حكم             والله كناه أبا جهل


ـ أنشب : أي لم ألبث .


ـ الصقرين : تثنيه صقر ،وهو من سباع الطير وأحد الجوارح الأربعة وهي الصقر والبازي والشاهين والعقاب وشبههما به لما اشتهر عنه من الشجاعة والشهامة والإقدام على الصيد ، ولانه إذا نشبت بشيء لم يفارقه حتى يأخذ ( الفتح 7/308 ) .


 ـ سلبه : ما يوجد عندالمحارب من ملبوس وغيره عند الجمهور وعن أحمد : لا تدخل الابة ، وعن الشافعي يختص بأداة الحرب .


ـ أبنا عفراء : هما معاذ ومعوذ ، وعفراء هي بنت عبيد الأنصارية .


ـ حتي برد : أي حتى سكن ، وفي رواية حتى ( برك ) .


الفوائد والعبر :


1-   من لم يخمس الأسلاب ( قاله البخاري ) .


2-   قوله " كلاكما قتله " حتى لا يخيب الآخر في شجاعته وقوته ، وإن كان أحدهما هو الذي أثخنه بالقتل .


3-   الرسول عليه الصلاة والسلام يسأل عن سبب يبشر من خلاله المسلمون .


4-   نهاية الظلمة الذل والعار والخزي في الدنيا والآخرة .


5-   المسلم في الدفاع عن الحق كالصقر في سرعة انقضاضه .


6-   ما كان عليه صغار الصحابة من البطولة والشجاعة .


7-   تأخر مصرع أبي جهل حكمة ربانية ليرى بعينه الذل والمهانة على يد من كان يسضعفهم في مكة .


 




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا