عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

   


31 ـ  مقتل أبي رافع سلام بن أبي الحقيق اليهودي


        * عن البراء قال : بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أبي رافع اليهودي رجالا من الأنصار وأمر عليهم عبد الله بن عتيك ، وكان أبو رافع يؤذي رسول الله ويعين عليه ، وكان في حصن له بأرض الحجاز ، فلما دنوا منه وقد غربت الشمس وراح الناس يسرحهم قال عبدالله : اجلسوا مكانكم فإني منطلق متلطف للبواب لعلي أن أدخل . فأقبل حتى دنا من الباب ثم تقنع بثوبه كأنه يقضي حاجته وقد دخل الناس ، فهتف به البواب : يا عبد الله إن كنت تريد أن فدخل فإني أريد أن أغلق الباب فدخلت فكمنت ، فلما دخل الناس أغلق الباب ثم علق الأغاليق على ود. قال : فقمت إلى الأقاليد وأخذتها وفتحت الباب ، وكان أبو رافع يسمر عنده وكان في علالي له ، فلما ذهب عنه أهل سمره صعدت إليه فجعلت كلما فتحت باباً أغلقت علي من داخل ، فقلت : إن القوم نذروا بي لم يخلصوا إلي حتى أقتله . فانتهت إليه فإذا هو في بيت مظلم وسط عياله لا أدري أين هو من البيت.

 

قلت أبا رافع : من هذا ؟ فأهويت نحو الصوت فأضربه بالسيف ضربة وأنا دهش ،فما أغنيت شيئاً ، وصاح فخرجت من البيت فأمكث غير بعيد ، ثم دخلت إليه فقلت : ما هذا الصوت يا أبا رافع ؟ فقال : لأمك الويل إن  رجلاً في البيت ضربني قبل بالسيف . قال : فأضربه ضربة أثخنته ولم أقتله ، ثم وضعت ضبيب السيف في بطنه حتى أخذ في ظهره، فعرفت أني قتلته ، فجعلت أفتح الأبواب بابا بابا حتى انتهيت إلى درجة له فوضعت رجلي وأنا أرى أني قد انتهيت ، فوقعت في ليلة مقمرة فانكسرت ساقي فعصبتها بعمامة  حتى انطلقت حتى جلست على الباب فقلت : لا أخرج الليلة حتى أعلم .


أقتلته. فلما صاح الديك قام الناعي على السور فقال : أنعي أبا رافع ناصر أهل  الحجاز . فانطلقت إلى أصحابي فقلت : النجاء فقد قتل الله أبا رافع . فانتهيت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فحدثته فقال : " ابسط رجلك " . فبسطت رجلي فمسحها  فكأنما لم أشتكها قط .


·   عن البراء ، قال : بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أبي رافع عبد الله بن عتيك وعبد الله بن عتبة في ناس معهم ، فانطلقوا حتى دنوا من الحصن ،فقال لهم عبد الله بن عتيك : امكثوا أنتم حتىأنطلق أنا فأنظر . قال : فتلطفت حتىأدخل الحصن، ففقدوا حمارا لهم فخرجوا بقبس يطلبونه . قال : فخشيت أن أعرف قال : فغطيت رأسي وجلست كأني أقضي حاجة فقال : من أراد أن يدخل فليدخل أن أغلقة .فدخلت ثم اختبأت في مربط حمار عند باب الحصن ، فتعشوا عند أبي رافع وتحدثوا حتى ذهب ساعة من الليل ، ثم رجعوا إلى بيوتهم .


 فلما هدأت الأصوات ولا أسمع حركة خرجت . قال : ورأيت صاحب الباب حيث وضع مفتاح الحصن في كوة ، فأخذته ، ففتحت به باب الحصن قال : قلت : إن نذر بي القوم انطلقت على مهل . ثم عمدت إلى أبواب بيوتهم فغلقتها عليهم من ظاهر .


    ثم صعدت إلى أبي رافع في سلم فإذا البيت مظلم قد طفئ سراجه ، فلم أدر أين الرجل ، فقلت : يا أبا رافع : قال : من هذا ؟ فعمدت نحو الصوت فأضربه ،وصاح فلم تغن شيئاً ؟ قال : ثم جئته كأني أغيثه فقلت : مالك يا أبا رافع . وغيرت صوتي قال : لا أعجبك لأمك الويل ! دخل رجل فضربني بالسيف . قال : فعمدت إليه أيضاً فأضربه أخرى فلم تغن شيئا فصاح وقام أهله . ثم جئت وغيرت صوتي كهيئة المغيث فإذا هو مستلق على ظهره فأضع السيف في بطنه ثم أنكفى عليه حتى سمعت صوت العظم ، ثم خرجت دهشاً حتى أتيت السلم أريد أن أنزل فأسقط منه ، فانخلعت رجلي فعصبتها ، ثم أتيت أصحابي أحجل . فقلت : أنطلقوا فبشورا رسول الله صلى الله عليه وسلم فإني لا أبرح حتى أسمع الناعية . فلما كان في وجه الصبح صعد الناعية فقال : أنعي أبا رافع . قال : فقمت أمشي ما بي قلبة فأدركت أصحابي قبل أن يأتوا رسول الله فبشرته .


    تفرد به البخاري بهذه السياقات من بين أصحاب الكتب الستة . ثم قال : قال الزهري : قال أبي بن كعب : فقدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على المنبر فقال : "أفلحت الوجوه " .قالوا أفلح وجهك يا رسول الله . قال " افتكتموه " ؟ قالوا : نعم. قال " ناولني السيف " فسله فقال : " أجل هذا طعامه في ذباب السيف " .


قال ابن كثير: يحتمل أن عبد الله بن عتيك لما سقط من تلك الدرجة انفكت قدمه وانكسرت ساقه ووثبت رجله ، فلما عصبها استكن ما به لما هو فيه من الأمر الباهر ، ولما أراد المشي أعين على ذلك لما هو فيه من الجهاد النافع، ثم لما وصل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم واستقرت نفسه ثاوره الوجع في رجله ، فلما بسط رجله ومسح رسول الله صلى الله عليه وسلم ذهب ما كان بها من بأس في الماضي ولم يبقى بها وجع يتوقع حصوله في المستقبل ، جمعاً بين الرواية والتي تقدمت ،والله أعلم .

 

 


غريب القصة :


-       وراح الناس يسرحهم : أي رجعوا بمواشيهم التي ترعى .


-        غلق الأغاليق : ما يغلق به الباب ويفتح .


-       الود : الوتد .


-       نذورا بي : أي عملوا بي .


-       ضبيب السيف: طرف السيف


-       قبس : شعلة


-       كوة : بفتح ، وقد تضم ، وقيل غير النافذة و بالضم النافذة ( الفتح 7/343) .


-       النجاء : أي أسرعوا .


-   أحجل : الحجل رفع رجل وخفض أخرى قال ابن حجر : " الحجل هوأن يرفع رجلا ويقف علي أخرى من العرج ، وقد يكون بالرجلين معا إلا أنه حينئذ يقال قفزا لا مشيا ... " .

 

 


الفوائد والعبر :


1-   خوف اليهود وجبنهم ، فهم دائما يعشون في حماية وحصون .


2-   حب الصحابة للرسول صلى الله عليه وسلم واستجابتهم له .


3-   الاحتراز والحيطة من أسباب تحقيق الهدف .


4-   التطلف واللين من وسائل ترقيق القلوب .


5-   جواز اغتيال المشرك الذي بلغته الدعوة وأصر .


6-   قتل من أعان على رسول الله  صلى الله عليه وسلم  بيده أو ماله أو لسانه


7-   جواز التجسس علىأهل الحرب وتطلب غرتهم .


8-   الاخذ بالشدة في محاربة المشركين .


9-   جواز إيهام القول للمصلحة .


10-    تعرض القليل من المسلمين للكثير من المشركين .


11-    الحكم بالدليل والعلامة لاستدلال ابن عتيك على أبي رافع بصوته، واعتماده على صوت الناعي بموته .


 جواز قتل المعاهد إذا نقض العهد ، قلت : وانظر غير مأمور مقولة العيني في قتل كعب بن الأشرف برقم (23) .
 




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا