عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

تحت قسم القصص في السيرة
تاريخ الاضافة 2008-01-23 04:29:30
المشاهدات 10209
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share

   

 
34- أعظم امرأة بركة على قومها


        * عن عائشة قالت : لما قسم رسول الله صلى الله عليه وسلم سبابا بني المصطلق وقعت جويرية بنت الحارث في السهم لثابت بن قيس بن شماس ، أو لابن عم له ، فكاتبته على نفسها ، وكان امرأة حلوة ملاحة لا يراها أحد إلا أخذ بنفسه ، فأتت رسول الله صلى الله عليه وسلم لتستعينه في كتابتها . قالت : فوالله ما هو إلا أن رأيتها على باب حجرتي فكرهتها وعرفت أنه سيرى منها ما رأيت ، فدخلت عليه فقالت : يا رسول الله أنا جويرية بنت الحارث بن أبي ضرار سيد قومه وقد أصابني من البلاء ما لم يخف عليك ، فوقعت في السهم لثابت بن قيس بن شماس ، أو لابن عم له فكاتبته على نفسي ، فجئتك أستعينك على كتابتي . قال : " فهل لك في خير من ذلك " ؟ قالت : وما هو يا رسول الله . قال : " أقضي عنك كتابك وأتزوجك " . قالت : نعم يا رسول الله قد فعلت : قالت : وخرج الخبر إلى الناس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم : قد تزوج جويرية بنت الحارث فقال الناس : أصهار رسول الله صلى الله عليه وسلم أرسلوا ما بأيديهم . قالت : فلقد أعتق بتزويجه إياها مائة أهل بيت من بني المصطفى فما أعلم امرأة أعظم بركة على قومها منها .

 

 


        درجة الحديث عند أهل العلم :


صححه العلامة المحدث الألباني

 

 


غريب القصة :


-       المصطلق : لقب جذيمة بن سعد من خزاعة .


-       سبايا : هم الأسرى ، فالغلام سبي ومسبي ، والجارية سبية ومسبية وجمعها سبايا 


-   جويرية بنت الحارث : الخزاعية المصطلقية كان اسمها برة فسماها النبي صلى الله عليه وسلم جويرية ، قتل زوجها مسافع بن صفوان المصطلقي يوم المريسيع وهو من ألد أعداء الإسلام وأكثرهم خصومة . انظر أسد الغابة ( 7/56) والإصابة ( 4/256) .


-    ثابت بن قيس بن شماس : من كبار الصحابة خطيب الرسول صلى الله عليه وسلم وهو من المبشرين بالجنة ؛ عن أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم أفتقد ثابت بن قيس ، فقال رجل : يا رسول الله أنا أعلم لك علمه ، فأتاه فوجده جالساً في بيته منكساً رأسه ، فقال : ما شأنك ؟ فقال : شر ، كان يرفع صوته فوق صوت النبي صلى الله عليه وسلم فقد حبط عمله وهو من أهل الأرض ، فأتي الرجل فأخبره أنه قال كذا وكذا ، فقال موسى بن أنس : ( الراوي ) فرجع المرة الآخرة ببشارة عظيمة ، فقال : اذهب إليه فقل له : إنك لست من أهل النار ، ولكن من أهل الجنة . رواه البخاري ( 6/620ـ فتح ) .


-       كاتبته : المكاتبة هي بيع السيد رقيقه نفسه بمال ، ومتى أدى المكاتب ما عليه لسيده أو ابرأه منه عتق  .


-       ملاَّحة : بالتشديد أبلغ في الملاحة كقوله سبحانه: { ومكروا مكراً كباراً } . [ نوح : 33] .


-       كرهتها : الكراهية هنا بمعني الخوف من أن يرغب فيها فيتزوجها لحسنها وملاحتها .


-   فهل لك في خير من ذلك : قال الشامي نظرها صلى الله عليه وسلم حتي عرف حسنها لأنها كانت أمة ، ولو كانت حرة ما ملاء عينية منها لأنه لا يكره النظر إلى الأماء ، أو لأن مراده نكاحها ( عون المعبود 3/34 ) .


-       أصهار رسول الله : الصهر يطلق على جميع أقارب المرأة والرجل ، ومنهم من يخصه بأقارب المرأة .


الفوائد والعبر


1- مشروعية تقسيم الغنائم .


2- مشروعية المكاتبة ، والأصل فيها قوله تعالى : { والذين يبتغون الكتاب مما ملكت أيمانكم فكتبوهم إن علمتم فيهم خيراً } [ النور : 33 ] .


وفي الحديث : "ثلاثة حق على الله  تعالى عونهم : المجاهد في سبيل الله ، والمكاتب الذي يريد الأداء ، والناكح الذي يريد العفاف " : . رواه أحمد والترمزي وغيرها وحسنه الألباني في صحيح الجامع .


3- الغيرة من طبيعة ( المرأة ) .


4- عناية الإسلام وحرصة على أخذ رأي المرأة عند الزواج .


5- الولي هو يزوج نفسه ؛ ( قاله أبو دواد ) .


6- فيه جواز انعقاد نكاح النبي صلى الله عليه وسلم بلا ولي ولا شهود ، وهو من خصائصه قال ابن الملقن في غاية السول : " في انعقاد نكاح بلا ولي ولا شهود وجهان :


احدهما : لا ، لعموم قوله صلى الله عليه وسلم: " لا نكاح إلى بولي وشاهدي عدل " ، وأصحهما : نعم لأن اعتبار الولي المحافظة على الكفاءة ولاشك فيه أنه صلى الله عليه وسلم فوق الأكفاء ، واعتبار الشهود لأمن الجحود ، وهو عليه الصلاة والسلام لا يجحد ، وإن جحدت هي لم يرجع إلى قولها علىخلاف قوله ، بل قال العراقي في شرح المهذب : تكون كافرة بتكذيبه " .


1-   زواج النبي الكريم من جويرية دليل ذكاء وفطنه وحكمة ، ومن حكم زواجه منها :


·        إعانتها على العتق .


·        كفالتها لأن وزجها قتل في يوم المريسيع .


·        سياسة منه ليعتق المسلمون من بأيديهم .


·        ليستعطف عشيرتها للدخول في الإسلام ، وكذا وقع .


قلت : ولم يتزوجها رسول الله لجمالها كما يتوهم ، وإنما حمل عائشة رضي الله عنها ذلك الغيرة كما هو معلوم عنها ، والله ولي التوفيق .


2-   حب الصحابة للنبي صلى الله عليه وسلم وحياؤهم من أن يسترقوا أصهاره .


3-   ثناء عائشة رضي الله عنها لجارتها جويرية .


 




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا