عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

   


41 ـ قصة الحجاج بن علاط ودخوله مكة لأخذ ماله


    * عن أنس قال : لما أفتتح رسول الله صلى الله عليه وسلم خيبر قال الحجاج بن علاط : يا رسول الله إن لي بمكة مالا وإن لي بها أهلاً وإني أريد أن آتيهم أفأنا في حل إن أنا نلت منك أو قلت شيئاً ؟ فأذن له رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يقول ما شاء . فأتى إمرأته حين قدم فقال : اجمعي لي ما كان عندك فأني أريد أن أشتري من غنائم محمد وأصحابه فإنهم قد استبيحوا وأصيبت أموالهم . قال : وفشى ذلك بمكة فانقمع المسلمون وأظهر المشركون فرحا وسروراً ، قال : وبلغ الخبر العباس فعقر وجعل لا يستطيع أن يقوم به قال معمر : فأخبرني عثمان الخزرجي عن مقسم قال : فأخذ ابنا يقال له قثم واستلقى ووضعه على صدره وهو يقول :


حبي قثم شبيه ذى الأنف الأشم         بني ذي النعم برغم من زعم


قال ثابت عن أنس : ثم أرسل غلاماً له إلى حجاج بن علاط فقال :ويلك ما جئت به وماذا تقول ؟ فما وعد الله خير مما جئت به ، فقال حجاج بن علاط : اقرأ على أبي الفضل السلام وقل له فليخل لي في بعض بيوته لآتيه فإن الخبر على ما يسره ، فجاء غلامه فلما بلغ الدار قال : أبشر يا أبا الفضل ، قال : فوثب العباس فرحا حتى قبل بين عينيه فأخبره ما قال حجاج فأعتقه ، قال : ثم جاءه الحجاج فأخبره أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أفتتح خيبر وغنم أموالهم ، وجرت سهام الله في أموالهم ، واصطفى رسول الله صلى الله عليه وسلم صفية بنت حيي واتخذها لنفسه ، وخيرها أن يعتقها وتكون زوجه أو تلحق بأهلها فاختارت أن يعتقها وتكون زوجته ، قال : ولكني جئت لمال كان هاهنا أردت أن أجمعه فأذهب به فاستأذنت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأذن لي أنا أقول ما شئت ، فأخف علي ثلاثا ثم أذكر ما بدا لك .

 

 

قال : فجمعت امرأته ما كان عندها من حلي أو متاع فجمعته ودفعته إليه ثم انشمر به ، فلما كان بعد ثلاث أتى العباس امرأة الحجاج فقال : ما فعل زوجك ؟ فأخبرته الخبر أنه ذهب يوم كذا وكذا , وقالت : لا يحزنك الله يا أبا الفضل لقد شق علينا الذي بلغك ، قال : أجل لا يحزنني الله ولم يكن بحمد الله إلا ما أحبننا ، فتح الله خيبر على رسوله وجرت فيها سهام الله واصطفى رسول الله صلى الله عليه وسلم صفية لنفسه ، فإن كانت لك حاجة في زوجك فالحقي به . قالت : أظنك والله صادقا ؟

 


قال : فإني صادق والأمر على ما أخبرتك ، ثم ذهب حتى أتى مجالس قريش وهم يقولون إذا مر بهم : لا يصيبك إلا خير يا أبا الفضل ، قال : لم يصبني إلا خير بحمد الله ، أخبرني الحجاج بن علاط أن خيبر فتحها الله على رسوله وجرت فيها سهام الله واصطفى صفيه لنفسه ، وقد سألني أن أخفى عنه ثلاثا ، وإنما جاء ليأخذ ماله و ما كان له من شيء هاهنا ثم يذهب ، قال : فرد الله الكآبة التي كانت بالمسلمين علىالمشركين ، وخرج المسلمين من كان دخل بيته مكتئباً حتى أتى العباس فأخبرهم الخبر ، فسر المسلمون ورد ما كان من كآبة أوغيظ أو حزن على المشركين .


درجة الحديث عند أهل العلم :


صححه ابن حبان ، وقال ابن كثير : هذا الإسناد على شرط الشيخين . وقال الهيثمي : رجاله رجال الصحيح .

 


غريب القصة :


-   خيبر : مدينة كبيرة تبعد عن المدينة ثمانية برد لمن يريد الشام ، ذات حصون وزارع ونخل كثير ،وأما لفظ خيبر فهو بلسان اليهود الحصن ، وقيل سميت بام رجل من العماليق .


-   الحجاج بن علاط : بكسر المهملة وتخفيف اللام ابن خالد السلمي ثم الفهري ، وهو والد نصر بن حجاج الذي نفاه عمر بن الخطاب عندما سمع أم الحجاج ابن يوسف تذكره وتتشبب به ليلا ؛ قدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو بخيبر فاسلم وحسن إسلامه ، ومات في خلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه .


-       انقمع المسلمون: أي اصابتهم كآبة وغيظ وحزن .


-       معمر : راوي الحديث .


-       عقر : أي بقى مكانه لم يتقدم أو يتأخر ، لفزع أصابه ، كأنه مقطوع الرجل .


-   صفية بنت حيي : أرملة كنانة بن أبي الحقيق الذي هلك في غزوة خيبر ، وأنظر ترجمتها بتوسع في الإصابة (4/346) ، وأسد الغابة .


-       انشمر به : أسرع به .

 


الفوائد والعببر :


1-   اليهود والمشركون أشد الناس عداوة للإسلام والمسلمين .


2-   فتح خيبر بعداختراق حصونها المنيعة دليل على قوة إيمان المسلمين ورسوخ عقيدتهم


3-   يجوز للمسلم أن يستخدم الخدع علىالأعداء دفعاً للأخطار .


4-   مما يستحب للإمام التسامح مع  رعيته في النيل منه في غيبته إذا كان في ذلك صلاح أحوالهم في الدين والدنيا .


5-   المؤمن كيس فطن لا تعييه الحيلة وحسن التدبير .


6-   أخذ الحذر والحيطه مع الاعداء من ضروريات النصر .


7-   الكافر والمنافق يفرح بمصاب المسلمين .


8-   الاخبار المحزنة لها أثر في نفوس الناس ، فرفع المعنويات من دواعي النصر .


9-   مشروعية تقسيم الغنائم .


10-    شدة حب العباس لمحمد صلى الله عليه وسلم .


11-    الوفاء بالوعد من شيم المسلم .


12-    بعد الحزن والعسر يأتي مع الصبر الفرج .


13-    المؤمن يبتلى علىقدر دينه .


14-    جواز زواج المسلم من أهل الكتاب .


تقدم أيضاً فوائد أخرى لهذه القصة في زواج النبي صلى الله عليه وسلم من جويرية بنت الحارث رقم (34) فانظرهاغير مأمور .
 




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا