عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

تحت قسم مقالات و خواطر
تاريخ الاضافة 2008-03-08 01:52:18
المشاهدات 8738
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share

   


 
النصرة ومكاسب أخرى..!
 

 
خالد عبداللطيف
 
 
بين يدي السطور:

 

 


فرصة ثمينة لتجديد الاستثمار التربوي للنصرة..!

 

عادوا وعدنا..!

 

 


لأنهم لا يرقبون فينا إلاًّ ولا ذمّة (وهذا في حد ذاته درس بليغ للأمة!) عاد المعتدون إلى نشر الصور المسيئة لخاتم المرسلين صلى الله عليه وسلم!
ومهما يكن من سبب للعودة الباغية؛ فليس للنصرة مع عودة الإساءة إلا أن تتجدد وتتأكد، كما أنها فرصة ثمينة لتجديد الاستثمار التربوي للنصرة في البيوت.. وكلما عادوا عدنا!
وصدق الله سبحانه: {لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا..}؛ أما هؤلاء المعتدون فما ازدادوا بعدوانهم إلا مقتاً؛ وأما مجتمعاتنا وبيوتنا فتزداد إقبالاً على هذا العمل الجليل، والعبادة العظيمة؛ نصرة الرسول، ورد العدوان عنه، ومكاسب أخرى لا تحصى!

 

 

نصرة ونفرة..!

 

 

 


هل آن الأوان مع هذه العودة لتحدي مشاعرنا.. أن نتدارس في بيوتنا ونتذاكر في محافلنا: قول الحق جل وعلا: {وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَى..} (لبقرة/120)؟!
وقوله عزّ من قائل: {لاَ يَرْقُبُونَ فِي مُؤْمِنٍ إِلاًّ وَلاَ ذِمَّةً وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُعْتَدُونَ} (التوبة/10)؟!
هل آن الأوان لإعلان "النفرة" من هذا العدوان والذين تولوا كِبره؟!
أم مازال للذين في قلوبهم زيغ، والمرتمين في أحضان الهوان.. تحليلات وتبريرات وتنطعات.. تصادم مشاعرنا أكثر مما يمسّها من هذه الإساءات نفسها؟!
فلنعلنها في كل محفل، ولنلقّنها لكل طفل.. إنه ديننا، وإنه رسولنا، وإنها ثوابتنا.. لا تقبل تفريطاً أو مهادنة!
وليعرف القاصي والداني، والكبير والصغير.. حقيقة هؤلاء الشراذم: البغاة المعتدين، وأذنابهم المخذّلين المرجفين.. {وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلُ الْمُجْرِمِينَ} (الأنعام/55).

وعي يتجدّد..!

 

 


حقا.. إنها "نصرة" ومكاسب أخرى:
"وعي" يتجدد بحقيقة الرسول ومكانته؛ يقود إلى موالاته ومحبته!
و"وعي" يتجدد بحقيقة المعتدين على مشاعر المسلمين ودأبهم في الكيد لهذا الدين؛ يقود إلى غيرة على الثوابت ودأب أشد في صد عاديات الكيد!
و"وعي" في البيوت.. هو - والله الذي لا إله غيره - أحد أهم المكاسب التربوية في ترسيخ العقيدة المتينة، وغرس العزة والشجاعة في نفوس الجيل الناشئ الواعد!

حروف الختام

 

 


{إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُواْ ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُواْ السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ} (التوبة/40).
 

 




                      المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا