عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

   

إخباره صلى الله عليه وسلم عن عير لقريش


وهذه المعجزة تعد من المعجزات المتعلقة بالإسراء والمعراج.
قالت قريش يوم الإسراء لرسول الله صلى الله عليه وسلم: هل مررت بإبل لنا في مكان كذا وكذا؟
قال: نعم والله، قد وجدتهم قد أضلوا بعيرًا لهم فهم في طلبه، ومررت بإبل بني فلان انكسرت لهم ناقة حمراء.
قالوا: فأخبرنا عن عدتها وما غيها من الرعاء،
قال: كنت عن عدتها مشغولا، فقام فأتى الإبل فعدها وعلم ما فيها من الرعاء ثم أتى قريشًا، فقال: هي كذا وكذا، وفيها من الرعاء فلان وفلان، فكان كما قال.
حسن: رواه أبو يعلى وسكت عليه ابن حجر في الفتح (7/240).

وفي رواية البيهقي:
قلنا يا رسول الله: كيف أُسرى بك؟
قال: ... وفيه قال صلى الله عليه وسلم: إن من آية ما أقول لكم أني مررت بعير لكم في مكان كذا وكذا، وقد أضلوا بعيرًا لهم، فجمعه فلان، وإن مسيرهم ينزلون بكذا ثم كذا، ويأتونكم يوم كذا يقدمهم جمل آدم (أسود) عليه مسح أسود وغرارتان سوداوان.

فلما كان ذلك اليوم، أشرف الناس ينظرون حتى كان قريبًا من نصف النهار حتى أقبلت العير، يقدمهم ذلك ا لجمل الذي وصفه رسول الله صلى الله عليه وسلم.
رواه البيهقي وقال: إسناده صحيح.




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا