عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

   

الشبهة

كيف شكلت حروف القرآن
 
لقد كتب القرآن فى عهد الرسول صلى الله عليه وسلم ولم يكن قد وضع عليه علامات التنقيط والتشكيل ومن المعروف أن حرفا واحداً يغير معنى الكلمة فيكف تضمنون أن ما عليه القرآن الآن هو الصورة الصحيحة له

 

 


 
الـــــرَّد علـــى الشبهــــــة
 
على من نزل القرآن الكريم؟

لا بد أن نُقِرَّ أن القرآن الكريم أنزل على الحبيب صلى الله عليه وسلم فى عصر عُرِفَ أصحابه بالبلاغة والفصاحة والتمكن من اللغة العربية الصحيحة

وَمِنْ ثَمَّ فإن الحاجة إلى التنقيط لم يكن الناس بحاجة إليها وقت نزول القرآن الكريم ولكن وبعد فترة ليست بالقصيرة تم وضع التنقيط والتشكيل على الحروف ليسهل على العامة القراءة فى المصحف الشريف

 

 

القرآن محفوظ

مما لا شك فيه أننا نؤمن يقينا أن القرآن الكريم حفظ بقدرة الله تبارك وتعالى ولا يمكن أن يمس حرف فيه بسوء من يوم أن أنزل وإلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.

قال تعالى:ـ

]إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ[([1])

 

 

وجه الدلالة

تبين الآية الكريمة أن القرآن الكريم كلام منزل من عند الله وهو ما عبر عنه بلفظ الذكر وأن الله تبارك وتعالى هو الذى تكفل برعاية هذه الآيات ومما لا شك فيه أن الله تبارك وتعالى قوله الحق ووعده الصدق .

الرسول r علم الكـتَّـاب

حتى لا يلعب أو يدور الشيطان برأس أحدنا فيقول ومن الذى اعلم الصحابة بطريقة نطق القرآن الكريم نقول:

إن الحبيب صلى الله عليه وسلم كانت إذا أنزلت عليه آية من كتاب الله استدعى أحد كتاب الوحى وهم كثر وقال للكاتب اكتب هذه الآية هكذا فى سورة كذا بين آيتي كذا وكذا وكذلك صلاتهم خلف النبى صلى الله عليه وسلم وهو يتلو آيات الله عليهم وكذلك قراءته للقرآن على الصحابة وقراءة الصحابة عليه كما فى قصة ابن مسعود الذى اراد النبى صلى الله عليه وسلم أن يسمع منه القرآن الكريم

 

 

كيف انتقل القرآن

لو تأملت لوجدت أن القرآن الكريم قد انتقل إلينا بالتواتر بين القرَّاء والحفظة وذلك لأنهم أتقنوا حفظه وعلموه من بعدهم ومن ثم فإن طريقة التلفظ بالقرآن الكريم وإخراج مخارج حروفه أمر نُقِرَّ بأنه لا ريب فيه جاء من عند الله ووصل إلينا كما علمه الله لجبريل وعلمه جبريل لرسولنا صلى الله عليه وسلم، لذلك قال العلماء إن واضع علم التجويد تطبيقاً هو الله عز وجل

كما نُقِرَّ بأن الله تبارك وتعالى يصطفى من بين عباده الصالحين من يهب إليه هذه الملكة أقصد ملكة حفظ القرآن الكريم وإتقان ذلك

قال تعالى:ـ

]بَلْ هُوَ آَيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَمَا يَجْحَدُ بِآَيَاتِنَا إِلَّا الظَّالِمُونَ[([2])

 

 

وجه الدلالة

تبين هذه الآية الكريمة أن القرآن الكريم آيات محكمات مبينات وضعها رب العزة فى صدور اللذين أتوا العلم

وتحذر الآية بأنه لا يجحد بتلك الآيات إلا من كان ظالما سواء أكان لنفسه أم لغيره

 

 

تغير النطق يفسد المعنى

لا بد من أن نوقن مدى إعجاز القرآن من ناحية المعنى  واللغة ، ذلك أنك حينما تقرأ القرآن الكريم ويحدث لك سهو فبدلت حرفا مكان آخر أو غيرت فى الإعراب فرفعت منصوبا أو نصبت مرفوعا مثلا فلن تجد هناك استقامة للمعنى وسيعرف من له خبرة بسيطة باللغة أن الذى تلاه مغاير لما يجب أن يكون عليه

 

 

الدليل على ذلك

حكى عن الأصمعي أنه قال قد كنت أقرأ ] وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُواْ أَيْدِيَهُمَا جَزَاء بِمَا كَسَبَا نَكَالاً من الله والله عزيز حكيم[ وبجنبي أعرابي فقرأت نكالا من الله والله غفور رحيم فقال الأعرابي هذا كلام من؟ فقلت كلام الله .

فقال الأعرابي : ليس هذا من كلام الله فتنبهت وقرأت ]نكالا من الله والله عزيز حكيم[  فقال الأعرابي هذا كلام الله هكذا يكون عز فحكم ، ثم سألته عن ذلك فقال إن الله لا يذكر العقوبة على العبد ثم يقول والله غفور رحيم وإنما يليق بذكر العقوبة العزيز الحكيم ([3]).


 
--------------------------------------------------------------------------------
 
[1] ـ سورة الحجر آية 9

[2] ـ العنكبوت آية 49

[3] ـ ينظر تفسير البحر المحيط جـ 2 صـ 426 ، تفسير السمعانى جـ 2 صـ 36 ،37
 




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا