عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

   

 

خالد بن الوليد

 
مقدمة

هو "أبو سليمان خالد بن الوليد بن المغيرة"، ينتهي نسبه إلى "مرة بن كعب بن لؤي" الجد السابع للنبي (صلى الله عليه وسلم) و"أبي بكر الصديق" رضي الله عنه.

وأمه هي "لبابة بنت الحارث بن حزن الهلالية"أخت أم المؤمنين "ميمونة بنت الحارث "، كان مظفرا خطيبا فصيحا يشبه عمر بن الخطاب في خلقه وصفته

وينتمي خالد إلى قبيلة "بني مخزوم" أحد بطون "قريش" التي كانت إليها "القبة" و"الأعنة"،. أما القبة فكانوا يضربونها يجمعون فيها ما يجهزون به الجيش وأما الأعنة فإنه كان المقدم على خيل قريش في الحرب أي أنه كان قائد فرسانهم.

وكان لها شرف عظيم ومكانة كبيرة في الجاهلية، وكانت على قدر كبير من الجاه والثراء، وكانت بينهم وبين قريش مصاهرة متبادلة.

وكان منهم الكثير من السابقين للإسلام؛ منهم: "أبو سلمة بن عبد الأسد"، وكان في طليعة المهاجرين إلى الحبشة، و"الأرقم بن أبي الأرقم" الذي كانت داره أول مسجد للإسلام، وأول مدرسة للدعوة الإسلامية.

وكانت أسرة "خالد" ذات منزلة متميزة في بني مخزوم؛ فعمه "أبو أمية بن المغيرة" كان معروفًا بالحكمة والفضل، وكان مشهورًا بالجود والكرم، وهو الذي أشار على قبائل قريش بتحكيم أول من يدخل عليهم حينما اختلفوا على وضع الحجر الأسود وكادوا يقتتلون، وقد مات قبل الإسلام.

وعمه "هشام بن المغيرة" كان من سادات قريش وأشرافها، وهو الذي قاد بني مخزوم في "حرب الفجار".

وكان لخالد إخوة كثيرون بلغ عددهم ستة من الذكور هم: "العاص" و"أبو قيس" و"عبد شمس" و"عمارة" و"هشام" و"الوليد"، اثنتين من الإناث هما: "فاطمة" و"فاضنة".

أما أبوه فهو "عبد شمس الوليد بن المغيرة المخزومي"، وكان ذا جاه عريض وشرف رفيع في "قريش"، وكان معروفًا بالحكمة والعقل؛ فكان أحدَ حكام "قريش" في الجاهلية، وكان ثَريًّا صاحب ضياع وبساتين لا ينقطع ثمرها طوال العام. وكان «الوليد» خصما عنيدا للإسلام والمسلمين، وكان شديد النكاية بالرسول صلى الله عليه وسلم، حتى إذا مضى عن الدنيا خلف وراءه الحقد في نفوس أبنائه.

وكان «الوليد» برا بأبنائه محبا لهم فخورا بهم، حرص على تنشئتهم حياة البداوة حيث الفروسية والحرب، وحيث المهارة في استخدام الأسلحة المختلفة وركوب الخيل وقيادة الرجال.

وفي هذا الجو المترف المحفوف بالنعيم نشأ "خالد بن الوليد"، وتعلم الفروسية كغيره من أبناء الأشراف، ولكنه أبدى نبوغًا ومهارة في الفروسية منذ وقت مبكر، وتميز على جميع أقرانه، كما عُرف بالشجاعة والجَلَد والإقدام، والمهارة وخفة الحركة في الكرّ والفرّ.

واستطاع "خالد" أن يثبت وجوده في ميادين القتال، وأظهر من فنون الفروسية والبراعة في القتال ما جعله فارس عصره بلا منازع.

خالد قبل الإسلام:

وكان "خالد" –كغيره من أبناء "قريش"– معاديًا للإسلام ناقمًا على النبي (صلى الله عليه وسلم) والمسلمين الذين آمنوا به وناصروه، بل كان شديد العداوة لهم شديد التحامل عليهم، ومن ثَم فقد كان حريصًا على محاربة الإسلام والمسلمين،

وتابع «خالد بن الوليد» منذ حداثة عهده ما يلحق بالمسلمين من اضطهاد وتعذيب ورغم ذلك فلم يؤثر ذلك على المسلمين إلا زيادة في الصمود، وإلا زيادة في التمسك بالدين الجديد، ورأى «خالد» أن معظم رفاقه قد ابتعدوا عنه، فها هو «عمر بن الخطاب» وسواه من سادة قريش وعبيدهم قد التفوا كلهم حول الرسول صلى الله عليه وسلم،

وكان في طليعة المحاربين لهم في كل المعارك التي خاضها الكفار والمشركون ضد المسلمين.

وكان له دور بارز في إحراز النصر للمشركين على المسلمين في غزوة "أحد"، حينما وجد غِرَّة من المسلمين بعد أن خالف الرماة أوامر النبي (صلى الله عليه وسلم)، وتركوا مواقعهم في أعلى الجبل، ونزلوا ليشاركوا إخوانهم جمع غنائم وأسلاب المشركين المنهزمين، فدار "خالد" بفلول المشركين وباغَتَ المسلمين من خلفهم، فسادت الفوضى والاضطراب في صفوفهم، واستطاع أن يحقق النصر للمشركين بعد أن كانت هزيمتهم محققة.

كذلك فإن "خالدا" كان أحد صناديد قريش يوم الخندق الذين كانوا يتناوبون الطواف حول الخندق علهم يجدون ثغرة منه؛ فيأخذوا المسلمين على غرة، ولما فشلت الأحزاب في اقتحام الخندق، وولوا منهزمين، كان "خالد بن الوليد" أحد الذين يحمون ظهورهم حتى لا يباغتهم المسلمون.

وفي "الحديبية" خرج "خالد" على رأس مائتي فارس دفعت بهم قريش لملاقاة النبي (صلى الله عليه وسلم) وأصحابه، ومنعهم من دخول مكة، وقد أسفر الأمر عن عقد معاهدة بين المسلمين والمشركين عرفت باسم "صلح الحديبية".

وقد تجلت كراهية "خالد" للإسلام والمسلمين حينما أراد المسلمون دخول مكة في عمرة القضاء؛ فلم يطِق خالد أن يراهم يدخلون مكة –رغم ما بينهم من صلح ومعاهدة– وقرر الخروج من مكة حتى لا يبصر أحدًا منهم فيها.

 
إسلامه

أسلم خالد في (صفر 8 هـ= يونيو 629م)؛ أي قبل فتح مكة بستة أشهر فقط، وقبل غزوة مؤتة بنحو شهرين.

ويروى في سبب إسلامه: أن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال للوليد بن الوليد أخيه، وهو في عمرة القضاء: "لو جاء خالد لقدّمناه"، وقال: ( ما مثل خالد من جهل الإسلام، ولو كان جعل نكايته وجده مع المسلمين على المشركين ) فكتب "الوليد" إلى "خالد" يرغبه في الإسلام، ويخبره بما قاله رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فيه، فكان ذلك سبب إسلامه وهجرته.

وقد سُرَّ النبي (صلى الله عليه وسلم) بإسلام خالد، وقال له حينما أقبل عليه: "الحمد لله الذي هداك، قد كنت أرى لك عقلاً رجوت ألا يسلمك إلا إلى خير".

يروي خالد بن الوليد رضي الله عنه فيقول: لما أراد الله بي ما أراد من الخير قذف في قلبي حب الإسلام وحضرني رشدي وقلت: قد شهدت هذه المواطن كلها على محمد فليس موطن أشهده إلا انصرفت وأنا أرى في نفسي أني موضع في غير شيء وأن محمدا سيظهر ودافعته قريش بالراح يوم الحديبية، فقلت: أين المذهب؟ وقلت: أخرج إلى هرقل، ثم قلت: أخرج من ديني إلى نصرانية أو يهودية فأقيم مع عجم تابعا لها مع عيب ذلك علي ودخل رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة عام القضية فتغيبت فكتب إلي أخي:

لم أر أعجب ذهاب رأيك عن الإسلام وعقلك عقلك وما مثل الإسلام جهله أحد، وقد سألني رسول الله صلى الله عليه وسلم عنك فقال أين خالد فقلت يأتي الله به، فقال ما مثل خالد جهل الإسلام فاستدرك يا أخي ما فاتك.

فلما أتاني كتابه نشطت للخروج وزادني رغبة في الإسلام وسرتني مقالة النبي صلى الله عليه وسلم فأرى في المنام كأني في بلاد ضيقة جدبة فخرجت إلى بلد أخضر واسع فقلت إن هذه لرؤيا فذكرتها بعد لأبي بكر فقال هو مخرجك الذي هداك الله فيه للإسلام والضيق الشرك فأجمعت الخروج إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وطلبت من أصاحب فلقيت عثمان بن طلحة فذكرت له الذي أريد فأسرع الإجابة وخرجنا جميعا فأدلجنا سحرا فلما كنا بالهدة إذا عمرو بن العاص فقال مرحبا بالقوم فقلنا وبك فقال أين مسيركم فأخبرناه وأخبرنا أنه يريد أيضا النبي صلى الله عليه وسلم فاصطحبنا حتى قدمنا المدينة على رسول الله صلى الله عليه وسلم أول يوم من صفر سنة ثمان.

فلما طلعت على رسول الله صلى الله عليه وسلم سلمت عليه بالنبوة فرد علي السلام بوجه طلق فأسلمت فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم قد كنت أرى لك عقلا رجوت أن لا يسلمك إلا إلى خير وبايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وقلت استغفر لي كل ما أوضعت فيه من صد عن سبيل الله فقال إن الإسلام يجب ما قبله ثم استغفر لي وتقدم عمرو وعثمان بن طلحة فأسلما فوالله ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم من يوم أسلمت يعدل بي أحدا من أصحابه فيما يحزبه.

وفرح المسلمون بانضمام خالد إليهم، فقد أعزه الله بالإسلام كما أعز الإسلام به، وتحول عداء خالد للإسلام والمسلمين إلى حب وتراحم، وانقلبت موالاته للكافرين إلى عداء سافر، وكراهية متأججة، وجولات متلاحقة من الصراع والقتال.

 

 
سيف الله في مؤتة

وكانت أولى حلقات الصراع بين خالد والمشركين –بعد التحول العظيم الذي طرأ على حياة خالد وفكره وعقيدته– في (جمادى الأولى 8هـ = سبتمبر 629م) حينما أرسل النبي (صلى الله عليه وسلم) سرية الأمراء إلى "مؤتة" للقصاص من قتلة "الحارث بن عمير" رسوله إلى صاحب بصرى.

وجعل النبي (صلى الله عليه وسلم) على هذا الجيش: "زيد بن حارثة" ومن بعده "جعفر بن أبي طالب"، ثم "عبد الله بن رواحة"، فلما التقى المسلمون بجموع الروم، استشهد القادة الثلاثة الذين عينهم النبي (صلى الله عليه وسلم)، وأصبح المسلمون بلا قائد، وكاد عقدهم ينفرط وهم في أوج المعركة، وأصبح موقفهم حرجًا، فاختاروا "خالدًا" قائدًا عليهم.

واستطاع "خالد" بحنكته ومهارته أن يعيد الثقة إلى نفوس المسلمين بعد أن أعاد تنظيم صفوفهم، وقد أبلى "خالد" – في تلك المعركة – بلاء حسنًا، فقد اندفع إلى صفوف العدو يعمل فيهم سيفه قتلاً وجرحًا حتى تكسرت في يده تسعة أسياف.، حتى إذا ما أظلم الليل غير "خالد" نظام جيشه، فجعل مقدمته مؤخرته، ووضع من بالمؤخرة في المقدمة، وكذلك فعل بالميمنة والميسرة، أي أنه سحب جيشه من ساحة المعركة، وأبقى ساقة تحمي الانسحاب، ونشر هذه الساقة ليحتل فرسانها مساحة شايعة من الأرض، وأمرهم أن يحدثوا جلبةً وضجيجً، ويثيروا الغبار حتى يتوهم جيش الروم أن المدد قد جائهم بليل، ولهذا لما طلع النهار لم يقدم الروم على مطاردة المسلمين، مما سهل على خالد مهمة الانسحاب بأمان... وقد اعتبر رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك ( فتحًا من الله ) على يد خالد..

فقد أخبر النبي (صلى الله عليه وسلم) أصحابه باستشهاد الأمراء الثلاثة، وأخبرهم أن "خالدًا" أخذ اللواء من بعدهم، وقال عنه: "اللهم إنه سيف من سيوفك، فأنت تنصره". فسمي خالد "سيف الله" منذ ذلك اليوم.

خالد والدفاع عن الإسلام:

وحينما خرج النبي (صلى الله عليه وسلم) في نحو عشرة آلاف من المهاجرين والأنصار؛ لفتح "مكة" في (10 من رمضان 8هـ = 3 من يناير 630م)، جعل النبي (صلى الله عليه وسلم) خالدًا على أحد جيوش المسلمين الأربعة، وأمره بالدخول من "الليط" في أسفل مكة، فكان خالد هو أول من دخل من أمراء النبي (صلى الله عليه وسلم)، بعد أن اشتبك مع المشركين الذين تصدوا له وحاولوا منعه من دخول البيت الحرام، فقتل منهم ثلاثة عشر مشركًا، واستشهد ثلاثة من المسلمين، ودخل المسلمون مكة – بعد ذلك – دون قتال.

وبعد فتح مكة أرسل النبي (صلى الله عليه وسلم) خالدًا في ثلاثين فارسًا من المسلمين إلى "بطن نخلة" لهدم "العزى" أكبر أصنام "قريش" وأعظمها لديها.

ثم أرسله – بعد ذلك – في نحو ثلاثمائة وخمسين رجلاً إلى "بني جذيمة" يدعوهم إلى الإسلام، ولكن "خالدًا" – بما عُرف عنه من البأس والحماس – قتل منهم عددًا كبيرًا برغم إعلانهم الدخول في الإسلام؛ ظنًا منه أنهم إنما أعلنوا إسلامهم لدرء القتل عن أنفسهم، وقد غضب النبي (صلى الله عليه وسلم) لما فعله خالد وقال: "اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد"، وأرسل "عليًا بن أبي طالب" لدفع دية قتلى "بني جذيمة".

وقد اعتبر كثير من المؤرخين تلك الحادثة إحدى مثالب "خالد"، وإن كانوا جميعًا يتفقون على أنه أخطأ متأولاً، وليس عن قصد أو تعمد. وليس أدل على ذلك من أنه ظل يحظى بثقة النبي (صلى الله عليه وسلم)، بل إنه ولاه – بعد ذلك – إمارة عدد كبير من السرايا، وجعله على مقدمة جيش المسلمين في العديد من جولاتهم ضد الكفار والمشركين.

ففي "غزوة حنين" كان "خالد" على مقدمة خيل "بني سليم" في نحو مائة فارس، خرجوا لقتال قبيلة "هوازن" في (شوال 8هـ = فبراير 630م)، وقد أبلى فيها "خالد" بلاءً حسنًا، وقاتل بشجاعة، وثبت في المعركة بعد أن فرَّ من كان معه من "بني سليم"، وظل يقاتل ببسالة وبطولة حتى أثخنته الجراح البليغة، فلما علم النبي (صلى الله عليه وسلم) بما أصابه سأل عن رحله ليعوده.

سيف على أعداء الله:

ولكن هذه الجراح البليغة لم تمنع خالدًا أن يكون على رأس جيش المسلمين حينما خرج إلى "الطائف" لحرب "ثقيف" و"هوازن".

ثم بعثه النبي (صلى الله عليه وسلم) – بعد ذلك – إلى "بني المصطلق" سنة (9هـ = 630م)، ليقف على حقيقة أمرهم، بعدما بلغه أنهم ارتدوا عن الإسلام، فأتاهم "خالد" ليلاً، وبعث عيونه إليهم، فعلم أنهم على إسلامهم، فعاد إلى النبي (صلى الله عليه وسلم) فأخبره بخبرهم.

وفي (رجب 9هـ = أكتوبر 630م) أرسل النبي (صلى الله عليه وسلم) "خالدًا" في أربعمائة وعشرين فارسًا إلى "أكيدر بن عبد الملك" صاحب "دومة الجندل"، فاستطاع "خالد" أسر "أكيدر"، وغنم المسلمون مغانم كثيرة، وساقه إلى النبي (صلى الله عليه وسلم) فصالحه على فتح "دومة الجندل"، وأن يدفع الجزية للمسلمين، وكتب له النبي (صلى الله عليه وسلم) كتابًا بذلك.

وفي (جمادى الأولى 1هـ = أغسطس 631م) بعث النبي (صلى الله عليه وسلم) "خالدًا" إلى "بني الحارث بن كعب" بنجران في نحو أربعمائة من المسلمين، ليخيرهم بين الإسلام أو القتال، فأسلم كثير منهم، وأقام "خالد" فيهم ستة أشهر يعلمهم الإسلام وكتاب الله وسنة نبيه، ثم أرسل إلى النبي (صلى الله عليه وسلم) يخبره بإسلامهم، فكتب إليه النبي يستقدمه مع وفد منهم.

وبذلك أنجز خالد في حياة النبي صلى الله عليه وسلم أعمالاً باهرة، في الحرب والسلام على حدٍ سواء، والذي يمحص أعماله الجليلة منذ إسلامه حتى التحق رسول الله صلى الله عليه وسلم بالرفيق الأعلى، وهي فترة قصيرة من عمر الزمان، ليتساءل، كيف استطاع خالد أن يحقق كل هذه المنجزات خلال هذا الوقت القصير؟

والحق أن هذا التساؤول وارد، إذ أن فترة إسلامه التي قضاها إلى جانب رسول الله لا تتجاوز الأربع سنوات، بينما قاتل شمالاً على حدود أرض الشام، وجنوبًا في اليمن، وشهد على أحد عشر مشهدً، قاتل في ثلاثة منها تحت لواء الرسول القائد، وقاتل في ثلاثة مشاهد منها قائدًا مستقل، ولم يقاتل في خمسة مشاهد منه، بل أنجز واجبه سلمً...

لقد كان لخالد بن الوليد رضي الله عنه أثره البالغ في نصرة دين الله، على عهد رسول الله، وفي نشر رايات الإسلام شمالاً وجنوبً، فلا عجب أن يقول الرسول القائد عن خالد: ( نعم عبد الله وأخو العشيرة وسيف من سيوف الله سله الله على الكفار والمنافقين ) رواه الطبراني.

 

 
يقاتل المرتدين ومانعي الزكاة

وبعد وفاة النبي (صلى الله عليه وسلم) شارك "خالد" في قتال المرتدين في عهد "أبي بكر الصديق" – رضي الله عنه – فقد ظن بعض المنافقين وضعاف الإيمان أن الفرصة قد أصبحت سانحة لهم – بعد وفاة النبي – للانقضاض على هذا الدين، فمنهم من ادعى النبوية، ومنهم من تمرد على الإسلام ومنع الزكاة، ومنهم من ارتد عن الإسلام. وقد وقع اضطراب كبير، واشتعلت الفتنة التي أحمى أوارها وزكّى نيرانها كثير من أعداء الإسلام.

وقد واجه الخليفة الأول تلك الفتنة بشجاعة وحزم، وشارك خالد بن الوليد بنصيب وافر في التصدي لهذه الفتنة والقضاء عليها، حينما وجهه أبو بكر لقتال "طليحة بن خويلد الأسدي" وكان قد تنبأ في حياة النبي (صلى الله عليه وسلم) حينما علم بمرضه بعد حجة الوداع، ولكن خطره تفاقم وازدادت فتنته بعد وفاة النبي (صلى الله عليه وسلم) والتفاف كثير من القبائل حوله، واستطاع خالد أن يلحق بطليحة وجيشه هزيمة منكرة فر "طليحة" على إثرها إلى "الشام"، ثم أسلم بعد ذلك وحسن إسلامه، وكان له دور بارز في حروب الفرس، وقد استشهد في عهد عمر بن الخطاب.

وبعد فرار طليحة راح خالد يتتبع فلول المرتدين، فأعمل فيهم سيفه حتى عاد كثير منهم إلى الإسلام.

مقتل مالك بن نويرة وزواج خالد من امرأته:

ثم سار خالد ومن معه إلى مالك بن نويرة الذي منع الزكاة بعد وفاة النبي (صلى الله عليه وسلم)،في منطقة " البطاح"، فلما علم مالك بقدومه أمر قومه بالتفرق حتى لا يظفر بهم خالد، ولكن خالدا تمكن من أسره في نفر من قومه، وكانت ليلة شديدة البرودة، فأمر خالد مناديًا أن أدفئوا أسراكم، وظن الحرس -وكانوا من كنانة- أنه أراد قتل الأسرى – على لغتهم- فشرعوا فيهم سيوفهم بالقتل، حتى إذا ما انتبه خالد كانوا قد فرغوا منهم وأراد خالد أن يكفّر عن ذلك الخطأ الذي لم يعمده فتزوج من امرأة مالك؛ مواساة لها، وتخفيفًا عن مصيبتها في فقد زوجها الفارس الشاعر.

القضاء على فتنة مسيلمة الكذاب:

كان أبو بكر قد أرسل" عكرمة بن أبي جهل "رضي الله عنه لقتال " مسيلمة "، ولكنه هزم، فأرسل له أبو بكر " شرحبيل بن حسنة " وزادت المصيبة ثقلاً على المسلمين عندما هزموا ثانيً، مما رفع من الروح المعنوية لأتباع " مسيلمة الكذاب" وتعاظمت ثقتهم بالنصر، فلم ير أبا بكرٍ بُدًا من إرسال سيف الله المسلول ( خالد بن الوليد) إليهم، ومن البطاح إلى " اليمامة " خرج خالد " رضي الله عنه " لقتال مسيلمة الكذاب الذي كان من أشد أولئك المتنبئين خطرً، ومن أكثرهم أعوانًا وجندًا، والتقى الجمعان بـ"عقرباء" ودارت معركة عنيفة بين الجانبين، قاد " مسيلمة " قواته التي تزيد عن الأربعين ألف مقاتل لمجابهة خالد الذي لم تكن قواته تزيد عن ثلاثة عشر ألف مجاهد في سبيل الله، ودارت رحى معركة عنيفة، وازدادت أعداد القتلى، وثبت " مسيلمة " رغم كثرة أعداد القتلى من جيشه، وأدرك ( خالد) أنها لا تركد إلا بقتله، فبرز " خالد" حتى إذا كان أمام الصفوف دعا إلى المبارزة، فجعل لا يبارز أحدًا إلا أرداه قتيل، حتى دنا من " مسيلمة" فأرهقه وأدبر، ونادى ـ مسيلمة ـ في قومه الحديقة الحديقة، فدخلوا ( حديقة الموت) وأغلقوها عليهم، وأحاط المسلمون بهم، فصرخ " البراء بن مالك " قائل: يا معشر المسلمين: احملوني على الجدار اقتحم عليهم، فحملوه، و قاتلهم على الباب حتى تمكن من فتحه للمسلمين، فدخلو، واقتتلوا قتالاً شديدً، وأتى " وحشي بن حرب " رضي الله عنه فهجم على " مسيلمة بحربته، وضربه رجل من الأنصار بسيفه، فقتل.وهكذا انتهت المعركة بهزيمة "بني حنيفة" ومقتل "مسيلمة"، وقد استشهد في تلك الحرب عدد كبير من المسلمين بلغ أكثر من ثلاثمائة وستين من المهاجرين والأنصار، و بث خالد بعد المعركة مباشرةً خيوله تطارد فلول المشركين، وتلتقط من ليس في الحصون..

 

 
فتوحات خالد في العراق

ومع بدايات عام (12هـ = 633م) بعد أن قضى أبو بكر على فتنة الردة التي كادت تمزق الأمة وتقضي على الإسلام، توجه الصديق ببصره إلى العراق يريد تأمين حدود الدولة الإسلامية، وكسر شوكة الفرس المتربصين بالإسلام.

كان " المثنى بن حارثة" يقاتل في العراق عندما كانت جيوش المسلمين تحارب المرتدين، وما إن انتهت حروب المرتدين بقيادة خالد، حتى أصدر الصديق " رضي الله عنه" أوامره لخالد بن الوليد و " عياض بن غنم " بالتوجه إلى العراق، فتوجه خالد إلى العراق، واستطاع أن يحقق عددًا من الانتصارات على الفرس في "الأبلة" و"المذار" و"الولجة" و"أليس"، وواصل خالد تقدمه نحو "الحيرة" ففتحها بعد أن صالحه أهلها على الجزية، واستمر خالد في تقدمه وفتوحاته حتى فتح جانبًا كبيرًا من العراق، ثم اتجه إلى "الأنبار" ليفتحها، ولكن أهلها تحصنوا بها، وكان حولها خندق عظيم يصعب اجتيازه، ولكن خالدًا لم تعجزه الحيلة، فأمر جنوده برمي الجنود المتحصنين بالسهام في عيونهم، حتى أصابوا نحو ألف عين منهم، ثم عمد إلى الإبل الضعاف والهزيلة، فنحرها وألقى بها في أضيق جانب من الخندق، حتى صنع جسرًا استطاع العبور عليه هو وفرسان المسلمين تحت وابل من السهام أطلقه رماته لحمايتهم من الأعداء المتربصين بهم من فوق أسوار الحصن العالية المنيعة.. فلما رأى قائد الفرس ما صنع خالد وجنوده، طلب الصلح، وأصبحت الأنبار في قبضة المسلمين.

حين ذاك كانت الأمور على مسرح عمليات الشام تتطور بصورة خطيرة، فقد جمع الروم قوات ضخمة لمحاربة الفاتحين المسلمين، ولم يكن من بدٍ من إرسال سيف الله المسلول إلى هناك

الطريق إلى الشام:

رأى أبو بكر أن يتجه بفتوحاته إلى الشام، إذ كان خالد قائده الذي يرمي به الأعداء في أي موضع، حتى قال عنه: "والله لأنسين الروم وساوس الشيطان بخالد بن الوليد"، ولم يخيب خالد ظن أبي بكر فيه، فقد استطاع أن يصل إلى الشام بسرعة بعد أن سلك طريقًا مختصرًا، مجتازًا المفاوز المهلكة غير المطروقة، متخذًا "رافع بن عمير الطائي" دليلاً له، ليكون في نجدة أمراء أبي بكر في الشام: "أبي عبيدة عامر الجراح"، و"شرحبيل بن حسنة" و"عمرو بن العاص"، فيفاجئ الروم قبل أن يستعدوا له.. وما إن وصل خالد إلى الشام حتى عمد إلى تجميع جيوش المسلمين تحت راية واحدة، ليتمكنوا من مواجهة عدوهم والتصدي له.وكانت أول مهمة تتطلب الحل هي "تقسيم القوات"، فقد كان خالد يؤمن بنوعية المقاتل، وقدرة هذه النوعية على تحقيق التعادل ضدالتفوق الكمي الذي ينفرد به أعداء المسلمين، وكان "خالد" يعرف أيضًا أن أمامه في الشام معارك حاسمة،فسار إليهم حتى وصل إلى قوات أبي عبيدة بن الجراح في ( بُصرى)، وبدأ بخطبة جيش المسلمين قائل: إن هذا يوم من أيام الله لا ينبغي فيه الفخر ولا البغي أخلصوا جهادكم وأريدوا الله بعملكم فإن هذا يوم له ما بعده ولا تقاتلوا قوما على نظام وتعبية على تساند وانتشار فإن ذلك لا يحل ولا ينبغي وإن من وراءكم لو يعلم علمكم حال بينكم وبين هذا فاعملوا فيما لم تؤمروا به بالذي ترون أنه الرأي من واليكم ومحبته قالوا فهات فما الرأي قال إن أبا بكر لم يبعثنا إلا وهو يرى أنا سنتياسر ولو علم بالذي كان ويكون لقد جمعكم إن الذي أنتم فيه أشد على المسلمين مما قد غشيهم وأنفع للمشركين من أمدادهم ولقد علمت أن الدنيا فرقت بينكم فالله الله فقد أفرد كل رجل منكم ببلد من البلدان لا ينتقصه منه أن دان لأحد من أمراء الجنود ولا يزيده عليه أن دانوا له إن تأمير بعضكم لا ينقصكم عند الله ولا عند خليفة رسول لله صلى الله عليه وسلم هلموا فإن هؤلاء تهيؤوا وهذا يوم له ما بعده إن رددناهم إلى خندقهم اليوم لم نزل نردهم وإن هزمونا لم نفلح بعدها فهلموا فلنتعاور الإمارة فليكن عليها بعضنا اليوم والآخر غدا والآخر بعد غد حتى يتأمر كلكم ودعوني أليكم اليوم )

لقد كانت هذه المقولة التي حفظها التاريخ لخالد أساس التنظيم الجديد الذي أمكن بواسطته مجابهة قوات الروم المتفوقة وإلحاق الهزيمة به، ولم يكن الوصول إلى هذه المقولة التي تمثل ( قرارالقتال) والتنظيم للمعركة إلا نتيجة الخبرات التي اكتسبها خالد في حروبه السابقة، ونتيجة الموقف الذي شعر بهخالد، وأن خطورة هذا الموقف على المسلمين أكبر من خطر أعدائهم عليهم..نزل خالد إلى بصرى، وشارك في بعض المعارك، ورأى أن كل قتال المسلمين يتم على تساند كل جندِ وأميره، لا يجمعهم أحد،... أي أن جيشالمسلمين كان يفتقر لوحدة القيادة، التي تسمح للقائد بحرية العمل، مما يساعد على مجابهة المواقف المختلفة، ولا تترك مصيرالمعركة لقواد مختلفين، وعلاوة على ذلك فقد كانت وحدة القيادة عاملاً أساسيًا في تنظيم المعركة، وفي تنسيق التعاون بين القوات، وعلى هذا فعندما طرح خالد الموقف أمام القادة وافقوا على وجهة نظره، فبدأ خالد على الفور بإعادة تنظيم الجيش، فقسمه إلى كراديس ( كتاتيب)، ليكثروا في عين عدوهم فيهابهم، وجعل كل واحد من قادة المسلمين على رأس عدد من الكراديس، فجعل أبا عبيدة في القلب على (18) كردسا، ومعه عكرمة بن أبي جهل والقعقاع بن عمرو، وجعل عمرو بن العاص في الميمنة على 10 كراديس ومعه شرحبيل بن حسنة، وجعل يزيد بن أبي سفيان في الميسرة على 10 كراديس، ولكن قبل الوصول إلى اليرموك قاد " خالد" مجموعة منالأعمالالقتالية التي استهدفت استنزاف قوة الروم، وملاحظة قدراتهم.ثم التقى المسلمون والروم في وادي اليرموك وحمل المسلمون على الروم حملة شديدة، أبلوا فيها بلاء حسنا حتى كتب لهم النصر في النهاية. وقد استشهد من المسلمين في هذه الموقعة نحو ثلاثة آلاف، فيهم كثير من أصحاب رسول الله (صلى الله عليه وسلم)

وتجلت حكمة خالد وقيادته الواعية حينما جاءه رسول برسالة من عمر بن الخطاب تحمل نبأ وفاة أبي بكر الصديق وتخبره بعزله عن إمارة الجيش وتولية أبي عبيدة بدلا منه، وكانت المعركة لا تزال على أشدها بين المسلمين والروم، فكتم خالد النبأ حتى تم النصر للمسلمين، فسلم الرسالة لأبي عبيدة ونزل له عن قيادة الجيش.

 
خالد بين القيادة والجندية

ولم ينته دور خالد في الفتوحات الإسلامية بعزل عمر له وتولية أبي عبيدة أميرا للجيش، وإنما ظل خالد يقاتل في صفوف المسلمين، فارسا من فرسان الحرب وبطلا من أبطال المعارك الأفذاذ المعدودين.

وكان له دور بارز في فتح دمشق وحمص وقنسرين، ولم يفت في عضده أن يكون واحدا من جنود المسلمين، ولم يوهن في عزمه أن يصير جنديا بعد أن كان قائدا وأميرا؛ فقد كانت غايته الكبرى الجهاد في سبيل الله، ينشده من أي موقع وفي أي مكان.

وهكذا كانت حياة هذا الصحابي العظيم، وهذاالفارس المغوار، كلها في سبيل الله، بين أسنة الرماح وصليل السيوف، حتى إنه يقول: " وما ليلةُ يهدى إلي فيها عروس أنا لها محب، أو أبشر فيها بغلام، أحب إلي من ليلة شديدة الجليد، في سرية من المهاجرين، أصبح بهم العدو، فعليكم بالجهاد ".

صفات خالد بن الوليد..القـائد:

لعل فن الحرب لم يعرف قائدًا تتمثل في أعماله كل مواصفات القيادي الناجح مثل " خالد بن الوليد"، فقد برع رضي الله عنه في خوض المعارك، وتصميم الانتصارات، ووضع الاستراتيجيات العسكرية التي تجلب له النصر بأيسر الطرق، فمنذ جاهليته وفي عملياته الأولى، برز تفوقه في استراتيجية " الهجوم غير المباشر"، وذلك في موقعة أحد، عندما هجم على مؤخرة جيش المسلمين، بعد أن استغل غياب الرماة، ويمكن بعد ذلك استعراض كل أعمال " خالد بن الوليد" رضي الله عنه حيث تظهر عمليات خالد على شكل مسيرات طويلة للوصول إلى مؤخرات قوات العدو أو مجنباته، وقد عبر خالد عن هذه الاستراتيجية عند حديثه مع دليله رافع بن عميرة إذ قال له: " كيف لي بطريق أخرج فيه من وراء جموع الروم، فإني إن استقبلتها حبستني عن غياث المسلمين "، وقد اضطر خالد في موقعتين حاسمتين مجابهة أعدائه، كانتالأولى في حروب الردة في " موقعة اليمامة "، والأخرىفي " موقعة اليرموك"، ولكن رغم ذلك فقد بقي هدف خالد الدائم البحث عن وسيلة لضرب مؤخرة العدو..، كما امتاز بحرصه على الانطلاق من قاعدة قوية، ومأمونة،، كذلك كان حرص "خالد" رضي الله عنه على بناء المجتمع الجديد بارزًا في فتوحاته، فهو لا يتعامل من منطلق كونه قائدًا عسكريًا فحسب، وإنما هو ينشر دعوة الله، ويبلغ رسالة الإسلام إلى شعوب الأرض التي يفتحه، فلما وقف في "الحيرة" في مجتمع النصارى العرب، كان حريصًا على اجتذابهم والإحسان إليهم وتأليف قلوبهم، وكان يقول لهم " لكم ما لنا وعليكم ما علينا "، كما كان حريصًا على منح عمال الأراضي حريتهم، وضمان الأمن لهم، وعدم التعرض لأحد منهم بأذى.. ربما كان ذلك، بل وأكثر منه لمـا امتاز به " خالد بن الوليد" رضي الله عنه من " وضوح الهدف "، فهو كفارس عربي، لا يختلف كثيرًا عن فرسان العرب ـ كعنترة العبسي مثلاً ـ ولكنه تحول بعد إسلامه إلى سيف من سيوف الله، يهدف إلى إعلاء كلمة الله في الأرض، ويعمل على نشر الإسلام بكل ما أوتي من قوة، مؤيدًا بنصر الله عز وجل..

وهكـذا بدت لنا ملامح شخصية خالد بن الوليد رضي الله عنه:

عسكري ممتـاز: وهب للعسكرية كل حياته، وأعز ما يملك من روح ومال وجهد ووقت، لذلك أصبح جنديًا بارعً، وقائدًاعظيمًا في آن معً، فحقق بطبعه الموهوب الذي فطره الله عليه وبعلمه المكتسب وخبرته الطويلة إنجازات عسكرية كانت ولا تزال أمثلةً راائعـة خالدة، لما يمكن أن يقدمه أعاظم قادة التاريخ في كل زمان ومكان، ذلك القائد العظيم امتاز بعقيدة راسخة، ساعدته وهو حديث عهد بالإسلام أن يذهب ليهدم الأصنام التي أمضى عمرًا من حياته ينظر إليها على أنها آلهة تعبد!، ويقول: يا عزى كفرانك، لا سبحانك... إني رأيت الله قد أهانك، تجلت تلك العقيدة في أكثر من موقف في حياته رضي الله عنه،تلكالعقيدة التي جعلته واثقًامن نصر الله عز وجل له مهما ادلهمت الخطوب، كذلك تميز رضي الله عنه بعقلية متزنة، وذلك منذ كان في الجاهلية حيث صارت له الأعنة واقبة من بين كل رجال مخزوم، وهذا ما شهد له به رسول الله صلى الله عليه وسلم حينما قال له " قد كنت أرى لك عقلاً رجوت ألا يسلمك إلا إلى خير ".. والذي يدرس رسائله إلى قادة الفرس والروم، ومناقشاته المنطقية لهم،وأوامره التي أصدرها لرجاله، وأعماله الحربية والسلمية، يلمس بوضوح عقلية خالد المبدعة الخلاقة، كذلك تميز بشجاعة شخصية في كل معاركه، مما جعل كل من يقاتل تحت لواءه يحذو حذوه، فيصنع ويصنعون في ميدان القتال خوارق ومعجزات في الشجاعة والإقدام، كما منحه الله عز وجل " لياقة بدنية " عالية إذ ولد متكامل الخلقة قويًا، كان طويلاً ضخمً، عريض المنكبين، واسع الهيكل، كما تفرغ للتدريب العسكري، مما قوى قابليته البدنية لتحمل المشاق العسكرية، وقد كان في حياتهالعسكرية، و في معاركه أكبر دليل على ليقاته البدنية..، وإذا كانت الشجاعة،والعقل، والليقاة، والعقيدة من مميزات خالد العسكرية، فإن ذلك لم يمنعه من أن يكون ذا معنويات عالية، لا يحل في مكان إلا رفع معنويات رجاله، وحطم معنويات خصومه، وكان خالد يعتمد على إثارة نوازع الإيمان في نفوس رجاله فيتعهد جيشه بالعظات وبقراءة سورة الجهاد قبل القتال وفي أثناءه وبعده... بل كان من جملة الأسباب التي سوغ بها عمر عزل خالد أن الناس قد فتنوا به..

هكذا كان ابن الوليد جنديًا متميزً، ويضاف إلى ذلك تميزه في الجانب القيادي، فمـاذا عن خـالد الإنسان؟

كان غيورًا على دين الله، وعلى رسول الله صلى الله عليه وسلم:

فعن أبي سعيد الخدري قال: بعث علي بن أبي طالب رضي الله عنه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من اليمن بذهيبة في أديم مقروظ لم تحصل من ترابها قال فقسمها بين أربعة نفر بين عيينة بن بدر وأقرع بن حابس وزيد الخيل والرابع إما علقمة وإما عامر بن الطفيل فقال رجل من أصحابه كنا نحن أحق بهذا من هؤلاء قال فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فقال ألا تأمنونني وأنا أمين من في السماء يأتيني خبر السماء صباحا ومساء قال فقام رجل غائر العينين مشرف الوجنتين ناشز الجبهة كث اللحية محلوق الرأس مشمر الإزار فقال يا رسول الله اتق الله قال ويلك أو لست أحق أهل الأرض أن يتقي الله قال ثم ولى الرجل قال خالد بن الوليد يا رسول الله ألا أضرب عنقه قال لا لعله أن يكون يصلي فقال خالد وكم من مصل يقول بلسانه ما ليس في قلبه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إني لم أومر أن أنقب قلوب الناس ولا أشق بطونهم قال ثم نظر إليه وهو مقف فقال إنه يخرج من ضئضئ هذا قوم يتلون كتاب الله رطبا لا يجاوز حناجرهم يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية وأظنه قال لئن أدركتهم لأقتلنهم قتل ثمود.

ـ وكان رضي الله عنه عزيزالنفس، يغضب لكرامته، فيه حدة، وكانت قسوته على اللذين يستحقونها من المقاتلين فقط، أما غير المقاتلين، فلا خوف عليهم منه.

وفاته:

وحينما حضرته الوفاة، انسابت الدموع من عينيه حارة حزينة ضارعة، ولم تكن دموعه رهبة من الموت، فلطالما واجه الموت بحد سيفه في المعارك، يحمل روحه على سن رمحه، وإنما كان حزنه وبكاؤه لشوقه إلى الشهادة، فقد عزّ عليه –وهو الذي طالما ارتاد ساحات الوغى فترتجف منه قلوب أعدائه وتتزلزل الأرض من تحت أقدامهم- أن يموت على فراشه، وقد جاءت كلماته الأخيرة تعبر عن ذلك الحزن والأسى في تأثر شديد: "لقد حضرت كذا وكذا زحفا وما في جسدي موضع شبر إلا وفيه ضربة بسيف، أو رمية بسهم، أو طعنة برمح، وها أنا ذا أموت على فراشي حتف أنفي، كما يموت البعير، فلا نامت أعين الجبناء

وعن أبي وائل قال: لما حضرت خالد بن الوليد الوفاة قال لقد طلبت القتل فلم يقدر لي إلا أن أموت على فراشي وما من عمل أرجى من لا إله إلا الله وأنا متترس بها ثم قال إذا أنا مت فانظروا سلاحي وفرسي فاجعلوه عدة في سبيل الله.

وقال جويرية عن نافع قال لما مات خالد لم يوجد له إلا فرسه وغلامه وسلاحه.

وقال عنه عمر: " يرحم الله أبا سليمان... لم يترك فرسه وسلاحه في سبيل الله، وكان باستطاعته أن يجمع الموال الطائلة من فتوحاته الكثيرة، ولكنه أنفقها كله، فمات فقيرًا " "دعوا نساء بني مخزوم يبكين على أبي سليمان، فإنهن لا يكذبن، فعلى مثل أبي سليمان تبكي البواكي".

وتوفي خالد بحمص في (18 من رمضان 21هـ = 20 من أغسطس 642م). ".

وكانت وفاته بحمص وقبره مشهور يزار إلى الآن في ضمن مسجد واقع خارج السور إلى الجهة الشمالية من حمص وقد اتصل به العمران وصار حوله لهذا العهد حي يسمى (حي سيدي خالد) كما يسمى المسجد أيضا مسجد سيدي خالد.

قال رفيق بك العظم في كتابه " أشهر مشاهير الإسلام": وقد زرته مرة فوجدت عليه من المهابة والوقار ما يأخذ بمجامع القلوب التي يعرف أصحابها أقدار الرجال ويتأثرون بذكرى عصر أولئك الأبطال.




                      المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا