عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

تحت قسم كتاب المقدمات
تاريخ الاضافة 2008-11-13 08:43:18
المقال مترجم الى
English   
المشاهدات 2657
أرسل هذه الصفحة إلى صديق باللغة
English   
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share

   

باب الإصلاح بين الناس

قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏لا خير في كثير من نجواهم إلا من أمر بصدقة أو معروف أو إصلاح بين الناس‏}‏ ‏(‏‏(‏النساء‏:‏ 114‏)‏‏)‏ وقال تعالى ‏:‏ ‏{‏والصلح خير‏}‏ ‏(‏‏(‏النساء‏:‏128‏)‏‏)‏ وقال تعالى‏:‏ ‏{‏فاتقوا الله وأصلحوا ذات بينكم‏}‏ ‏(‏‏(‏الأنفال‏:‏1‏)‏‏)‏ وقال تعالى‏:‏ ‏{‏إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم‏}‏ ‏(‏‏(‏الحجرات‏:‏10‏)‏‏)‏‏.‏

 

248- وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال‏:‏ قال رسول صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏كل سلامى من الناس عليه صدقة، كل يوم تطلع فيه الشمس‏:‏ تعدل بين الاثنين صدقة، وتعين الرجل على دابته فتحمله عليها، أو ترفع له عليها متاعه صدقة‏.‏ والكلمة الطيبة صدقة، وبكل خطوة تمشيها إلى الصلاة صدقة، وتميط الأذى عن الطريق صدقة‏"‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏‏.‏ 

 

 

249- وعن أم كلثوم بنت عقبة بن أبي معيط رضي الله عنها قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ‏"‏ليس الكذاب الذي يصلح بين الناس فينمي خيرًا، أو يقول خيرًا‏"‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏‏.‏

 

 

250- وعن عائشة رضي الله عنها قالت‏:‏ سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم صوت خصوم بالباب عالية أصواتهما، وإذا أحدهما يستوضع الآخر ويسترفقه في شيء، وهو يقول‏:‏ والله لا أفعل، فخرج عليهما رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال‏:‏ “أين المتألي على الله لا يفعل المعروف‏؟‏ ‏"‏ فقال‏:‏ أنا يا رسول الله ، فله أي ذلك أحب ، ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏ ‏.‏

 

 

251- وعن أبي العباس سهل بن سعد الساعدي رضي الله عنه ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بلغه أن بني عمرو بن عوف كان بينهم شر، فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلح بينهم في أناس معه ، فحبس رسول الله صلى الله عليه وسلم وحانت الصلاة، فهل لك أن تؤم الناس‏؟‏ قال‏:‏ نعم إن شئت، فأقام بلال الصلاة، وتقدم أبو بكر فكبر وكبر الناس،وجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم يمشي في الصفوف حتى قام في الصف، فأخذ الناس في التصفيق، وكان أبو بكر رضي الله عنه لا يلتفت في صلاته، فلما أكثر الناس التصفيق التفت، فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأشار إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم، فرفع أبو بكر رضي الله عنه يده فحمد الله، ورجع القهقرى وراءه حتى قام في الصف، فتقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم، فصلى للناس، فلما فرغ أقبل على الناس فقال‏:‏ ‏"‏أيها الناس ما لكم حين نابكم شيء في الصلاة أخذتم في التصفيق ‏؟‏ إنما التصفيق للنساء‏.‏ من نابه شيء في صلاته فليقل سبحان الله، فإنه لا يسمعه أحد حين يقول سبحان الله إلا التفت، ‏:‏ يا أبا بكر‏:‏ ما منعك أن تصلي الناس حين أشرت إليك‏؟‏‏"‏ فقال أبو بكر‏:‏ ما كان ينبغي لابن أبي قحافة أن يصلي بالناس بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏‏.




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا