عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

تحت قسم كتاب المقدمات
تاريخ الاضافة 2008-11-18 05:12:03
المقال مترجم الى
English   
المشاهدات 2673
أرسل هذه الصفحة إلى صديق باللغة
English   
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share

   

 

باب الوصية بالنساء

قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏وعاشروهن بالمعروف‏}‏ ‏(‏‏(‏النساء ‏:‏ 19‏)‏‏)‏ وقال تعالى‏:‏ ‏{‏ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء ولو حرصتم فلا تميلوا كل الميل فتذروها كالمعلقة وإن تصلحوا وتتقوا فإن الله كان غفورًا رحيما‏}‏ ‏(‏‏(‏النساء ‏:‏ 129‏)‏‏)‏‏.‏

273- و عن أبي هريرة رضي الله عنه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏:‏ ‏"‏استوصوا بالنساء خيرًا، فإن المرأة خلقت من ضلع، وإن أعوج ما في الضلع أعلاه، فإن ذهبت تقيمه كسرته، وإن تركته، لم يزل أعوج، فاستوصوا بالنساء‏"‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏‏.‏

وفي رواية في ‏(‏‏(‏الصحيحين‏)‏‏)‏ ‏:‏ ‏"‏المرأة كالضلع إن أقمتها كسرتها، وإن استمتعت بها، استمتعت وفيها عوج‏"‏‏.‏

وفي رواية لمسلم‏:‏ ‏"‏إن المرأة خلقت من ضلع ، لن تستقيم لك على طريقة، فإن استمعت بها وفيها عوج، وإن ذهبت تقيمها كسرتها ، وكسرها طلاقها‏"‏‏.‏

 

 

274- وعن عبد الله بن زمعة رضي الله عنه ، أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يخطب، وذكر الناقة والذي عقرها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏:‏ ‏(‏إذ انبعث أشقاها‏)‏ انبعث لها رجل عزيز، عارم منيع في رهطه‏"‏ ثم ذكر النساء، فوعظ فيهن، فقال ‏:‏ ‏"‏يعمد أحدكم فيجلد امرأته جلد العبد فلعله يضاجعها من آخر يومه‏"‏ ثم وعظهم في ضحكهم من الضرطة وقال‏:‏ ‏"‏لم يضحك أحدكم مما يفعل‏؟‏‏"‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏‏.‏

 

 

275 - وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال ‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏:‏ ‏"‏لا يفرك مؤمن مؤمنة إن كره منها خُلقا رضي منها آخر‏"‏ أو قال ‏:‏ ‏"‏غيره‏"‏ ‏(‏‏(‏رواه مسلم‏)‏‏)‏‏.‏

 

 

276 - وعن عمرو بن الأحوض الجشمي رضي الله عنه أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع يقول بعد أن حمد الله تعالى، وأثنى عليه وذكر ووعظ، ثم قال‏:‏ ‏"‏ألا واستوصوا بالنساء خيرًا فإنما هن عوانٍ عندكم ليس تملكون منهن شيئا غير ذلك إلا أن يأتين بفاحشة مبينة، فإن فعلن فاهجروهن في المضاجع، واضربوهن ضربا غير مبرح، فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا، ألا إن لكم على نسائكم حقا، ولنسائكم عليكم حقا، فحقكم عليهن أن لا يوطئن فرشكم من تكرهون، ولا يأذن في بيوتكم لمن تكرهون، ألا وحقهن عليكم أن تحسنوا إليهن في كسوتهن وطعامهن‏"‏ ‏(‏‏(‏رواه الترمذي وقال ‏:‏ حديث حسن صحيح‏)‏‏)‏‏.‏

 

 

277- وعن معاوية بن حيدة رضي الله عنه قال ‏:‏ قلت يا رسول الله صلى الله عليه وسلم ما حق زوجة أحدنا عليه‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏أن تطعمها إذا طعمت ، وتكسوها إذا اكتسيت ولا تضرب الوجه، ولا تقبح، ولا تهجر إلا في البيت ‏"‏ حديث حسن رواه أبو داود وقال‏:‏ معنى ‏"‏لاتقبح‏"‏ أي ‏:‏ لا تقل قبحك الله‏.‏

 

278- وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال ‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خُلقا، وخياركم خياركم لنسائهم‏"‏ ‏(‏‏(‏رواه الترمذي وقال ‏:‏ حديث حسن صحيح‏)‏‏)‏‏.‏

 

279- وعن إياس بن أبي ذباب رضي الله عنه قال‏:‏ قال رسول صلى الله عليه وسلم ‏:‏ ‏"‏لاتضربوا إماء الله‏"‏ فجاء عمر رضي الله عنه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال ‏:‏ ذئرن النساء على أزواجهن، فرخص في ضربهن، فأطاف بآل رسول الله صلى الله عليه وسلم نساء كثير يشكون أزواجهن، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏:‏ ‏"‏لقد أطاف بآل بيت محمد نساء كثير يشكون أزواجهن ليس أولئك بخياركم‏"‏ ‏(‏‏(‏رواه أبو داود بإسناد صحيح‏)‏‏)‏‏.‏

 

 

280- وعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏الدنيا متاع، وخير متاعها المرأة الصالحة‏"‏ ‏(‏‏(‏رواه مسلم‏)‏‏)‏‏.‏

 





                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا