عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

تحت قسم كتاب المقدمات
تاريخ الاضافة 2008-11-22 06:20:00
المقال مترجم الى
English   
المشاهدات 2435
أرسل هذه الصفحة إلى صديق باللغة
English   
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share

   

باب فضل الرجاء

قال الله تعالى إخباراً عن العبد الصالح‏:‏ ‏{‏وأفوض أمري إلى الله إن الله بصير بالعباد، فوقاه الله سيئات ما مكروا‏}‏ ‏(‏‏(‏غافر‏:‏44،45‏)‏‏)‏‏.‏

440- وعن أبي هريرة رضي الله عنه ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ “ قال الله، عز وجل‏:‏ أنا عند ظن عبدي بي وأنا معه حيث يذكرني، والله لله أفرح بتوبة عبده من أحدكم يجد ضالته بالفلاة، ومن تقرب إلي شبراً، تقربت إليه ذراعاً، ومن تقرب إلي ذراعاً، تقربت إليه باعاً، وإذا أقبل إلي يمشي، أقبلت إليه أهرول‏"‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏ ‏.‏ وهذا لفظ إحدى روايات مسلم‏.‏ وتقدم شرحه في الباب قبله‏.‏

وروي في الصحيحين ‏:‏ ‏"‏وأنا معه حين يذكرني‏"‏ بالنون، وفي هذه الرواية ‏"‏حيث” بالثاء وكلاهما صحيح‏.‏

 

441- وعن جابر بن عبد الله، رضي الله عنهما ، أنه سمع النبي، صلى الله عليه وسلم، قبل موته بثلاثة أيام يقول ‏:‏ لا يموتن أحدكم إلا وهو يحسن الظن بالله عز وجل‏"‏ ‏(‏‏(‏رواه مسلم‏)‏‏)‏‏.‏

 

442- وعن أنس ، رضي الله عنه قال‏:‏” سمعت رسول الله ، صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ “قال الله تعالى‏:‏ يا ابن آدم، إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالي، يا أبن آدم، لو بلغت ذنوبك عنان السماء، ثم استغفرتني غفرت لك ، يا ابن آدم، إنك لو أتيتنى بقراب الأرض خطايا، ثم لقيتني لا تشرك به شيئاً، لأتيتك بقرابها مغفرة‏"‏ ‏(‏‏(‏رواه الترمذي‏.‏ وقال حديث حسن‏)‏‏)‏‏.‏

‏"‏عنان السماء‏"‏ بفتح العين، قيل هو ما عن لك منها، أي‏:‏ ظهر إذا رفعت رأسك ، وقيل‏:‏ هو السحاب‏.‏ و‏"‏قراب الأرض‏"‏ بضم القاف، وقيل بكسرها، والضم أصح وأشهر، وهو ما يقارب ملأها، والله أعلم‏.‏




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا