عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

تحت قسم الأخبار
الكاتب مراسلوا حملة النصرة
تاريخ الاضافة 2009-01-05 22:14:19
المشاهدات 1363
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share

   

وفد من الاتحاد العالمي يفكر بزيارة القطاع
علماء مسلمون يلتقون حكاما عربا لحثهم على إنقاذ غزة

 

محمد أعماري-الدوحة


بدأ وفد من الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين السبت جولة عربية تشمل كلا من قطر والسعودية والأردن وسوريا ومصر وتركيا لـ"حث قادتها وزعمائها على ممارسة ضغوطهم وتكثيف حملتهم بكل الوسائل المتاحة" لوقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، كما يدرس الوفد إمكانية التوجه إلى القطاع وتقديم معونات إنسانية في خطوة تضامنية مع سكانه.وقال رئيس الوفد ورئيس الاتحاد الشيخ يوسف القرضاوي إن "الناس في كل أنحاء الأمة الإسلامية اتجهوا إلى العلماء وإلى دورهم في هذه المحنة التي تمر بها فلسطين، لذلك شكلنا هذا الوفد لنزور بعض الحكام العرب ونقول لهم إنهم مطالبون بالعمل على وقف هذا العدوان ورفع الحصار المفروض على قطاع غزة وإدخال المعونات الإنسانية إليه".

 

 


مسؤولية تاريخية
 
أعضاء الوفد الذي سيزور عدة دول عربية إضافة إلى تركيا (الجزيرة نت)
وجوابا على سؤال للجزيرة نت حول مدى تفاؤل العلماء بنتائج هذه الجولة ومدى توقعهم تجاوبا من الحكام العرب، قال القرضاوي "نحن نؤمن بأن هذه الأمة حية وفيها طاقات هائلة بإمكانها أن تفعل الكثير".
وأضاف أن الحكام العرب "ليسوا كلهم متخاذلين، وكثير منهم متحمسون ولهم مواقف جيدة، وبعضهم ننكر عليهم مواقفهم لكننا نأمل فيهم أن يتوبوا إلى ربهم وأن نجد عندهم لحظة من لحظات الصفاء الإنساني يرجعون فيها إلى ضمائرهم، وإن لم يستجيبوا لنا فحسبنا أننا أدينا الرسالة وبلغنا الأمانة".


وأكد القرضاوي، في مؤتمر صحفي بالعاصمة القطرية الدوحة أن وفد العلماء بعث برقيتين إحداهما للأمين العام لجامعة الدول العربية والأخرى للأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو يحثهما على "بذل كل جهد ممكن ليتحمل القادة العرب والمسلمون مسؤوليتهم التاريخية".وتقول البرقيتان إن "قيادة الأمة العربية والإسلامية تواجه هذه الأيام اختبارا حقيقيا يحدد مدى وفائها لأمتها وتلاحمها مع ضمير شعوبها" كما تدعوان هذه القيادة إلى "أن تكون على مستوى الحدث وتقف وقفة لا تخاف فيها لومة لائم".

 


 
تحذير من الاحتقان


وأكد الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، في بيان أصدره بالمناسبة، أن وفده سيحث قادة الدول التي سيزورها على "ممارسة ضغوطهم وتكثيف حملتهم بكل الوسائل المتاحة عبر ما يمتلكون من رصيد العلاقات الدولية والملفات الحية لإيقاف العدوان" وأنه سيطالب بعقد قمة عربية عاجلة وأخرى إسلامية "لمواجهة خطورة الوضع" واتخاذ "موقف موحد وفعال وقرارات عملية تتجاوز حالة الشجب والإدانة".
وأضاف البيان أن الوفد –الذي يضم في عضويته علماء من عدة دول بينها السعودية واليمن والأردن وقطر وإندونيسيا والمغرب والسودان ومصر والكويت- سيطالب الحكام العرب والمسلمين بقطع كافة أشكال العلاقة مع إسرائيل و"دعم صمود المقاومة الباسلة بكل أطيافها والمحافظة عليها" و"بالتحرك السريع لإيصال المساعدات العاجلة من الغذاء والدواء والوقود وسائر متطلبات الحياة".


وأوضح البيان أن وفد الاتحاد سيحذر الحكام أيضا من "تداعيات الاحتقان والإحباط لدى الشارع العربي والإسلامي إذا لم تبادر القيادات لاتخاذ موقف شريف يحافظ على كرامة الأمة" وسيحثهم على "تصفية خلافاتهم وتوحيد صفوفهم" ليهيئوا "مناخا مواتيا لتوحيد الموقف الفلسطيني".وكان الوفد التقى في وقت سابق أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني حيث أكد الشيخ يوسف القرضاوي والوفد المرافق له أهمية عقد قمة عربية تخرج بموقف مؤثر لوقف العدوان على غزة.
 
 
المصدر: الجزيرة
 




                      المقال السابق




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا