عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

تحت قسم وفاة رسول الله
تاريخ الاضافة 2007-11-12 00:42:32
المقال مترجم الى
עברית   
المشاهدات 25694
أرسل هذه الصفحة إلى صديق باللغة
עברית   
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share

   

 

وفي يوم الخميس قبل الوفاة بأربعة أيام، اشتد برسول الله  الوجع. وكان ابن عباس يبكي عندما يذكر يوم الخميس ويقول : يوم الخميس، وما يوم الخميس اشتد برسول الله وجعه. فقال  :هلموا أكتب لكم كتاباً لن تضلوا بعده. وفي البيت رجال فيهم عمر فقال عمر: قد غلب عليه الوجع، وعندكم القرآن، حسبكم كتاب الله. فاختلف أهل البيت واختصموا، فمنهم من يقول: قربوا يكتب لكم رسول الله ، ومنهم من يقول ما قال عمر، فلما أكثروا اللغط والاختلاف قال رسول الله :  قوموا عني[1].

 

فمنهم من رأى الأخذ بالرخصة -كما فعل عمر عندما رأى الوجع على رسول الله - حتى لا يُحملوا الأمة ما لا تُطيق. ومنهم من رأى الأخذ بالعزيمة حتى ولو غلب الوجع على الأمة.

وأوصى ذلك اليوم بثلاث :

أخرجوا المشركين من جزيرة العرب، وأجيزوا الوفود بنحو ما كنت أجيزهم. وسكت عن الثالثة، أونسيها[2].

 

والنبي  مع ما كان به من شدة المرض كان يصلي بالناس جميع صلواته حتى ذلك اليوم -يوم الخميس قبل الوفاة بأربعة أيام- وقد صلى بالناس ذلك اليوم صلاة المغرب، فقرأ فيها بالمرسلات عرفا[3].

وبينما الرسول  راقداً عند عائشة إذا بصوت بلال ينادي لصلاة العشاء : الله أكبر الله أكبر .. فلما انتهى الأذان ألتفت  إلى عائشة رضي الله عنها وقال : ضعوا لي ماء في المخضب. قالت عائشة : ففعلنا، فاغتسل، فذهب لينوء فأغمي عليه، ثم أفاق، فقال: أصلى الناس؟فأجاب من كان عنده :لا يارسول الله، وهم ينتظرونك.فكرر الرسول  :ضعوا لي ماء في المخضب.ففعلوا للمرة الثانية والثالثة وفي كل مرة يغتسل ثم يغمى عليه حينما يريد أن ينوء. فلم يتمكن  حتى قال:مروا أبا بكر فليصل بالناس. فلما علمت عائشة رضي الله عنها أن أباها سوف يخلف رسول الله في الصلاة، خشيت أن يتشاءم الناس من أبي بكر، فحاولت مراجعته عدة مرات، لعله يعدل. وهذا ما صرحت به لاحقا. لكن رسول الله  أصر أن يكون خليفته في الصلاة أبي بكر، فأعاد قائلاً :مروا أبا بكر فليصل بالناس.فلما رأت أم المؤمنين أن لا مناص من ذلك. اتخذت لذلك عذرا لعله يكون مناسب ليعدل الرسول عن أبي بكر. فأوعزت إلى حفصه أن تقول له:   يا رسول الله إن أبا بكر رجل أسيف وإنه متى يقم مقامك لا يسمع الناس، فلو أمرت عمر.فلم يجد  إلا أن يصفهن قائلاً: مة، إنكن لأنتن صواحب يوسف.ثم أعاد كلمته الأولى:مروا أبا بكر فليصل بالناس[4].

 

 

وكان عبد الله بن زمعة بن الأسود -أخ سودة بنت زمعة إحدى أمهات المؤمنين- في بيت رسول الله، فعندما خرج إلى الصلاة دعاه بلال إلى الصلاة وقال : مروا من يصلي بالناس.وكان أبوبكر غائباً، فلم يجد عبد الله إلا أن قال لعمر :قم يا عمر فصلّ بالناس.فلما كبر، سمع رسول الله  صوت عمر، وكان صوت عمر مجهراً، فقال رسول الله  :فأين أبو بكر؟ يأبى الله ذلك والمسلمون.يأبى الله ذلك والمسلمون[5].

وفي يوم الأحد وجد النبي  من نفسه خفة، فخرج لصلاة الظهر يتهادى بين رجلين ورِجلاه تخطان في الأرض، وأبو بكر يصلي بالناس، فلما رآه أبو بكر ذهب ليتأخر، فأوما إليه بأن لا يتأخر، قال: أجلساني إلى جنبه، فأجلساه إلى يسار أبي بكر، فكان الرسول يصلي بالناس جالساً وأبو بكر قائماً، وكان أبو بكر يقتدي بصلاة رسول الله ، ويقتدي بالناس بصلاة أبي بكر.

 

*    *    * 

 

لقد بدأت طلائع توديع الرسول  للحياة منذ وقت مبكر. فعندما بعث معاذ إلى اليمن قال له :يا معاذ، إنك عسى أن لا تلقاني بعد عامي هذا[6].

 

وفي حجة الوداع في يوم عرفة قال  :أيها الناس، اسمعوا قولي، فإني لا أدري لعلي لا ألقاكم بعد عامي هذا بهذا الموقف أبداً. وقال  وهو عند جمرة العقبة: خذوا عني مناسككم، فلعلي لا أحج بعد عامي هذا.ونزلت عليه سورة النصر في أوسط أيام التشريق، فعرف أنه الوداع، وأنه نُعيت إليه نفسه.


 
--------------------------------------------------------------------------------

[1] صحيح البخاري 5/159.

[2] صحيح البخاري 5/159.

[3]  صحيح البخاري 5/159.

[4] صحيح البخاري، كتاب الأذان، 197. السيرة النبوية لابن هشام، 4/652.

[5]  السيرة النبوية لابن هشام، 4/652.

[6] البداية والنهاية، 5/90.
 




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا