عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

تحت قسم لنتعلم إسلامنا
تاريخ الاضافة 2009-04-01 05:12:09
المقال مترجم الى
English    Nederlands   
المشاهدات 5093
أرسل هذه الصفحة إلى صديق باللغة
English    Nederlands   
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share

   

قدَّمنا في الفصول السابقة أمثلة ودلائل تساعدنا لأن ندرك ونفهم قدرة الله وعظمته إلى حد ما. وقد منحَنا الله القدرةَ على التفكير وعلى الاستدلال حتى نتمكن من معرفته.
وقد أنزل الله إلينا كذلك الكتبَ السماوية التي يعرِّفنا فيها بنفسه، ويخبرنا بما يريده منَّا في هذه الكتب. وزيادة على هذا؛ كلَّف الرسلَ وأرسلهم ليقدِّموا للناس نماذج بسلوكهم الممتاز، ويوصل هؤلاء الرسل وحي الله الصافي الذي يرشد البشرية.
ويصعب معرفة عدد الرسل الذين أرسلهم الله بالتحديد، رغم أن هناك أحاديث تذكر أنه كان هناك ثلاثة  عشر وثلاثَمائة رسولٍ، وعدد أكبر بكثير من الأنبياء عبر تاريخ البشرية. ولا نعلم من هؤلاء الرسل إلا الذين وردت أسماؤهم في القرآن الذي هو آخر وحي أنزله الله .ويعطي لنا الله معلومات عن حياة الرسل حتى نتمكن من فهم سلوكهم. و يخبرنا، من خلال عرض حياة رسله، بالأسلوب السليم للعيش، وكيف نسلك سلوكاً قويماً في هذه الدنيا. ولا يمكن لأيَّةِ وسيلةٍ، دون رسالات الله وتعاليمه، أن تعرِّفَنا كيف نسلك سلوكاً سليماً في هذه الحياة، ولا أن نعرف أيَّ السلوكات أفضل وأكثر توافقاً مع القيم الواردة في القرآن الكريم. كما لا يمكننا معرفة السلوك الذي يوصلنا إلى رضا الله وثوابه غيرِ المنقضي، ولا الذي يؤدي بنا إلى عقوبته، إلا من خلال تعاليم  الله.
ويخبرنا الله في القرآن الكريم أنه أرسل رسله عبر تاريخ البشرية لجميع الأقوام والمجتمعات، فدعوهم لعبادة الله وحده ودعائه وطاعة أوامره، كما أنذروهم بالتعرض لعقوبة الله وعذابه إذا لو يفعلوا ما أُمِروا به، وباختصار فإنهم بشَّروا المؤمنين بالجنَّة، وأنذروا الكافرين الذين يرتكبون أفعالاً آثمة بالنار والعذاب الأليم (وسوف نتناول الجنة والنار بشكل موسَّع في الفصول التالية من الكتاب). وقد كان محمد، عليه الصلاة والسلام، آخرَ الرسل الذين بعثهم الله للبشرية، وكان القرآن المُنزلُ عليه آخرَ الكتب السماوية.
وقد فقدت الرسالاتُ السابقة التي أرسلها الله مِصداقِيَتَها؛ حين أَدخَلَ عليها الجُهَّالُ وذَوُو المقاصد السيِّئَة كلماتٍ من عندهم وفقراتٍ خاصَّةً بهم .ولهذا السبب فإنَّ الوحيَ الأصليَّ الحقيقيَّ الذي أنزله الله للبشر في الرسالات السابقة لم يبق إلى هذا اليوم. ولكنَّ الله عالج هذه المشكلة بإرسال القرآن الكريم؛ الكتابِ الذي لا يُمكِن تبديلُه وتحريفُه.
وقد حفظ الرسول محمدٌ صلى الله عليه وسلم ومن جاء بعده من المسلمين القرآنَ حفظاً متميِّزاً. والقرآنُ يتميَّز بِوُضوحِهِ؛ فيُمكِن لأي إنسان أن يفهمه. ويمكننا، حين نقرأ القرآن، أن نُدرِكَ فوراً أنه كلامُ الله. وقد حفظ الله القرآنَ الذي بقي دون أيِّ تعديل، وما يزال حافظه، فهو الكتاب السماويُّ الوحيد الذي سوف يُسأَل الناسُ عنه إلى يوم القيامة.
ويقرأ المسلمون اليوم نفس القرآن، في كل مكان من العالم، ولا يمكن أن تجد اختلافًا في حرف ولا كلمة ما بين مصحف وآخر .ويوجد تطابق تامٌّ بين القرآن الذي هو بين أيدينا، والقرآنِ الذي أوحي إلى الرسول محمد عليه الصلاة والسلام، والذي جمعه الخليفة الأول "أبو بكر"، ثم نسخه بعد ذلك الخليفة "عثمان" رضي الله عنهما، وقد مرَّت على حياتهما 1400 عامٍ، حيث يوجد بينهما تطابقُ كلمةٍ بكلمة، وحرفٍ بحرف. ويعني هذا أنَّه منذ نزل القرآن على النبي محمد عليه السلام، فإنَّه بقي كما هو لم يُمَسَّ بتحريف، وحدث هذا نتيجةً لحفظ الله للقرآن من شِرار الناس الذين أرادوا تغييرَه أو إضافةَ أجزاءٍ إليه .ويؤكِّد الله سبحانه في أحد آياته حِفْظَه الخاصَّ للقرآن الكريم، فيقول:  (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) (سورة الحجر: 9 )
ويشير الله بكلمة نحن إلى نفسه، فلا يوجد إله آخر بجوار الله الذي لا شريك له؛ فهو الله العظيم الموجِدُ لكلِّ شيء، المحيطُ بكل شيء علماً.
ويُشير الله إلى نفسه في بعض أجزاء القرآن بقوله "أنا" ، وفي أجزاءَ أخرى بقوله "نحن"، وتَستخدِم اللغة العربية - وهي لغة القرآن - كلمةَ "نحن" للإشارة إلى جماعة، أو إلى شخص واحد بُغيةَ إثارة الإحساس بالعَظَمَة والاحترام لدى السامع، ويُشبِه هذا استخدامَ الملوك لِكلمة "نحن" في بعض اللغات كالإنجليزية.
وسَنُقدِّم لك في الأجزاء التالية من هذا الكتاب نماذجَ مِن آيات القرآن وسُوَرِه. وتتميز كلمات القرآن بأنها أصحُّ الكلمات على الإطلاق لأنها كلماتُ الله الذي يَعرِفنا أكثرَ ممَّا نَعرِف أنفسَنا.
ويبيِّن الله لنا في القرآن أنه يريد منَّا أن نتعلَّم دروساً من حياة الأنبياء، حيث يقول في إحدى الآيات الكريمة:
(لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِّأُوْلِي الأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثاً يُّفْتَرَى وَلَـكِن تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ) (يوسف: 111 )
ويقصد الله بأولي الألباب نوعيةً من الناس يعرفون أنَّ  القرآن كلامُ الله؛ وبالتالي تفكِّر وتستخدم المنطق وتسعى لتعلُّم القرآن لتحيا وفقاً لأوامره.
يُحمِّل الله من يُرسِل إليهم الرسلَ مسؤوليةَ طاعة أوامره، إذ لن يكون مِن حقِّ أحدٍ من الناس بعد أن يصلَه وحيٌ من الله أن يقدِّمَ أعذاراً يوم الحساب، لأنَّ رُسُلَ الله يعرِّفون أقوامَهم بوجود الله، وما الذي يريده الله منهم .وما إن يسمعْ شخصٌ رسالةَ الله فإنه يكون مسؤولاً عليها، وقد أخبرنا القرآن بذلك فيما يلي:
(رُّسُلاً مُّبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللّهُ عَزِيزاً حَكِيماً) (سورة النساء: 165)
وقد خلق الله جماعات عديدة من الناس على وجه الأرض، ورفضت بعضٌ من تلك الجماعات ما جاءت به رُسُلُها، وأنكرت على الإطلاق كونَهم رُسُلاً، وقد عوقِبت هذه الجماعاتُ لأنها لم تستمع لكلمات رُسُلها ولم تطع أوامر الله. وقد توَعَّد الله هؤلاء المتمرِّدِين، على لسان رسله، بحياة مليئة بالشقاء في الدنيا، ورغم هذا استمرَّ هؤلاء الأقوام في معارضة أنبيائهم وتجريحهم. ويزيد على ما سبق أنَّ العنف استبدَّ بهم، في بعض الأحيان، للدرجة التي وصلوا فيها إلى قتل أنبيائهم؛ وبناءً على ذلك عاقبهم الله بما يستحقونه من عقاب، وبمرور الوقت حلت محلَّهم مجتمعاتٌ أخرى جديدة .ويحكي لنا القرآن عن حال مثل هؤلاء الأقوام فيما يلي:
(أَلَمْ يَرَوْاْ كَمْ أَهْلَكْنَا مِن قَبْلِهِم مِّن قَرْنٍ مَّكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ مَا لَمْ نُمَكِّن لَّكُمْ وَأَرْسَلْنَا السَّمَاء عَلَيْهِم مِّدْرَاراً وَجَعَلْنَا الأَنْهَارَ تَجْرِي مِن تَحْتِهِمْ فَأَهْلَكْنَاهُم بِذُنُوبِهِمْ وَأَنْشَأْنَا مِن بَعْدِهِمْ قَرْناً آخَرِينَ) (سورة الأنعام: 6 )
وسوف نتناول بالتفصيل في الفصول القادمة السلوكَ النموذجيَّ للأنبياء الذين جاهدوا ضِدَّ المتمرِّدين من أقوامهم.




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا