عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

   

الحديث السادس والعشرون: لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر
بسم الله الرحمن الرحيم. الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

قال المؤلف -حفظه الله تعالى-:

عن عبد الله بن مسعود -رضي الله تعالى عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:  لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر، قال رجل: إن الرجل يحب أن يكون ثوبه حسنا ونعله حسنة، قال: إن الله جميل يحب الجمال، الكبر بطر الحق وغمط الناس  أخرجه مسلم.

الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على رسول الله، نلحظ في كثير من الأحاديث أن الصحابة -رضي الله تعالى عنهم- يستفهمون من النبي صلى الله عليه وسلم، فيجيبهم النبي -صلى الله عليه وسلم- بما يزيل الإشكال الذي علق في أذهانهم، ونستفيد أمرين: حرص الصحابة -رضي الله تعالى عنهم- على الخير، وعدم لبس غيره به، وقبله حرص النبي -صلى الله عليه وسلم- على إيصال الخير وإيضاحه في الأذهان.

وهنا ينبغي لطالب العلم أن يكون حريصا على السؤال فيما قد يشكل عليه، والعلم لا يطلبه مستحي ولا متكبر، قال ابن عباس -رضي الله تعالى عنهما- لما سئل: أنى لك هذا العلم؟ قال: بلسان سئول وقلب عقول، ويقول ابن عباس رضي الله تعالى عنهما: لولا السؤال لذهب العلم.

فشاهد القول أن على طالب العلم، أن يسأل عما أشكل عليه، كما كان الصحابة -رضي الله تعالى عنهم- يسألون.

قوله: الكبر بطر الحق، بطر الحق رده، أو جعل أن يجعل الحق باطلا والباطل حقا، فيه منافاة الكبر والمتكبر لقبول دعوة الحق، صفة الكبر تأبى على صاحبها أن يقبل الحق إلا ما وافق هواه، وفي هذا تحريم لهذه الخصلة، وقبح من اتصف بها، وقوله: غمط الناس، التجبر على الخلق، وجحد حقوقهم، والمماطلة، واستحقارهم وازدرائهم، فيه عظيم ضرر الكبر، وأنه ليس مقصورا على صاحبه.

فرق بين الإثمين: الإثم الذي ينتهي شره على صاحبه، والإثم الذي يتعدى إثمه إلى غيره؛ لهذا لما ذكر ابن القيم -رحمه الله تعالى- مراتب الشيطان الست وعقبات الشيطان الست التي يتعقب فيها ابن آدم، ذكر أن أول مرتبة الشرك، ثم قال: المرتبة الثانية البدعة، ثم قال: الثالثة الكبيرة، قدم البدعة على الكبيرة وهذا هو الصحيح، لأمور كثيرة منها: أن البدعة ضررها عام، وأما الكبيرة فضررها خاص على من؟ على صاحبها.

وقوله: إن الرجل يحب أن يكون ثوبه حسنا ونعله حسنا، فيه ورع الصحابة -رضي الله تعالى عنهم- وحرصهم على مباعدة ومجانبة كل ما يدخل بهم حول دائرة الإثم، وفيه أيضا أن على طالب العلم، على دعاة الخير أن يكونوا أحرص الناس على تجنيب أخلاقهم وخلقهم ما يسيء إلى سمعتهم شرعا، وفيه أيضا حرص الصحابة -رضي الله تعالى عنهم- على حسن مظاهرهم، طابت بواطنهم وطابت ظواهرهم.

وأما من قدح فيهم، فقبحت ظواهرهم وقبحت بواطنهم، رضي الله تعالى عن الصحابة وأرضاهم، حرصهم على التجمل في الظاهر؛ لأن الله -جل وعلا- جميل يحب الجمال، كما في هذا الحديث.

ويستفاد: أن على طالب العلم أن يكون نظيفا في باطنه وخارجه، أن يكون نظيفا في مظهره أمام الناس، يعنى بنظافة الباطن هي الأصل، ويتبعها نظافة الظاهر، كان عليه الصلاة والسلام أنظف الناس ثوبا وأحسن الناس رائحة، وكان يحب الطيب، وكان يكره صلى الله عليه وسلم أن توجد منه الريح.

فحري بطالب العلم أن يعنى بهذه الأمور، يظن بعض الناس أنها من التنعم والترفه، لا، الترفه المذموم والتنعم المذموم، الوارد في قوله عليه الصلاة والسلام  إياك والتنعم فإن عباد الله ليسوا بالمتنعمين  الإغراق، وجعل التنعم هو المقصد الأسمى، أما أن يحرص الإنسان على نظافة ثوبه والطيب، فهذا مما أمر به الإسلام وحث عليه؛ ولهذا تجد أن طالب العلم إذا اعتنى بنظافة ثيابه وطيب رائحته كان ذلك أدعى لقبول قوله وأنضر في أعين الناظرين.

وأيضا فيه عظيم إثم من اتهم آحاد الصحابة ناهيك عن جماعتهم، قوم طهرت بواطنهم، وطابت ظواهرهم، وكانوا أحرص الناس على كل فضيلة وأبعد الناس عن كل رذيلة، فيا ويل ويا عظيم إثم من لمزهم أو قدح فيهم، قال الإمام الطحاوي -رحمه الله تعالى- في معتقده: ونحب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا نتبرأ منهم، ونبغض من يبغضهم وبغير الحق يذكرهم، وحبهم دينٌ وإسلام وإحسان، وبغضهم كفر ونفاق وطغيان.

قال صلى الله عليه وسلم:  لا تسبوا أصحابي فوالذي نفسي بيده لو أن أحدكم أنفق مثل أحد ذهبا ما بلغ مد أحدهم ولا نصيفه  قوم رضي الله عنهم، أوجبت العقول عدالتهم، واطمأنت القلوب والفطر إلى حقيق صدقهم وأمانتهم، فعياذا بالله من لمزهم أو لمز أحدهم.

قوله:  إن الله جميل يحب الجمال  فيه وصف الله تعالى بالجمال، فكل صفة مدح وجمال للمخلوق الخالق أولى بها، قاعدة، وفيه الحرص على فعل ما يحبه الله، يحب الجمال، إن الله يحب التوابين، يحب التواب، يحب المتطهرين، يحب المحسنين، يحب العافين عن الناس والعفو، فحري بالعبد أن يستشعر هذا، وفيه أيضا التعبد لله بمقتضى أسمائه وصفاته فأنت تتجمل وتعلم أن الله يحب التجمل وأن الله جميل يحب الجمال، وأن تسأل الله وتفتقر إليه لأنك تعلم أن الله هو الغني وأنت الفقير، وعليك أيضا إذا دعتك النفس إلى معصية أن تتذكر، تعتقد أن الله يسمعك ويراك، ولا تخفى عليه خافية.




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا