عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

   


الفاروق عمر بن الخطاب  رضي الله عنه

 توفي عام 23 هـ,  لكل منا امنية في حياته ,منا من يتمنى المال ,ومنا من يتمنى الرفقة الصالحة ومنا من يتمنى العلم النافع ,سأل الفاروق أصحابه فقال :تمنوا .فقال رجل :أتمنى لو أن لي هذه الدار مملوءة ذهبا أنفقه في سبيل الله عز وجل .ثم قال "عمر :تمنوا .قال رجل :أتمنى لو أن هذه الدار مملوءة لؤلؤا وزبرجدا أو جواهرا أنفقه في سبيل الله عز وجل واتصدق به.ثم قال عمر:تمنوا .فقالوا:لاندري يا.. عمر,فقال رضي الله عنه :أتمنى لو أن هذا الدار مملوءة رجالا مثل أبي عبيدة بن الجراح.


كان لإسلام صحابينا رضي الله عنه ,ورفض النجاشي ملك الحبشة أن يرسل المهاجرين مع من أتى من قريش طالبا إعادتهم ,أكره مامر على قريش في يوم فكان إسلامه نصرا للمسلمين .قال يوما للرسول صلى الله عليه وسلم :يارسول الله لو اتخذنا من مقام إبراهيم مصلى ,فنزلت الآية :" وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى "سورة البقرة:125. ومن أقواله للرسول عليه الصلاة والسلام :يارسول الله إن نساءك يدخل عليهن البر والفاجر ,فلو أمرتهن أن يحتجبن ,فنزلت آية الحجاب"

نزل القرآن موافقا لرأيه رضي الله عنه ,فما قال النبي صلى الله عليه وسلم عنه ,صعد النبي صلى الله عليه وسلم إلى أحد ومعه أبو بكر وعمر وعثمان فرجف بهم فضربه برجله قال :"أثبت احد فما عليك إلا نبي و صديق و شهيدان " خرج عمر يوما من داره في حاجة له ,فتبعه طلحة بن عبيد الله ليرى مايفعل ,فدخل عمر بيتا ,ثم دخل بيتا آخر ,فلما أصبح طلحة رضي الله عنه ذهب إلى البيت ذلك ,فإذا بعجوز عمياء مقعدة ,فقال لها :مابال هذا الرجل يأتيك؟قالت:إنه يتعاهدني منذ كذا وكذا ,يأتيني بما يصلحني ويخرج عني الأذى .قال طلحة :ثكلتك أمك طلحة أعثرات أمير المؤمنين تتبع؟

 

توفي الرسول صلى الله عليه وسلم وهو عنه راض ,فهو من العشرة المبشرين بالجنة ,ومات أبو بكر الصديق وهو عنه راض لإنه كان من أهل الشورى في خلافة الصديق .

كان بينه وبين الرسول صلى الله عليه وسلم صهرا و نسبا ويوم توفي الرسول عليه الصلاة والسلام ,عزّالأمر عليه فذهب إلى علي بن أبي طالب وطلب أن يزوجه ابنته "أم كلثوم"ليعود الصهر والنسب بينه وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم ,فكان له ذلك فكان له منها زيد الأكبر ,ورقية. قال عنه ابنه عبد الله :ما مات عمرحتى سرد الصوم

عرف عنه الصحابة حبه للصلاة في وسط الليل ,وكان كثير البكاء حتى رأي في وجه خطان أسودان من البكاء,ومن مواعظه :يا أحنف ,من كثر ضحكه قلت هيبته ,ومن مزح استُخفّ به ,ومن أكثر من شئ عُرف به ,ومن كثر كلامه كثر سقطه ,ومن كثر سقطه قلّ حياؤه ,ومن قلّ حياؤه قلّ ورعه ,ومن قلّ ورعه مات قلبه.نسأل الله العافية .وفي وفاته رضي الله عنه ,

 

وفي ساعات النزع دخل عليه غلام وإزاره يمس الأرض ,فقال :ردوا علي الغلام.قال:يابن أخي ارفع ثوبك ,فإنه أنقى لثوبك ,وأتقى لربك . "ولما توفي عمر رضي الله عنه حمل على الأكتاف جنازة ,وأتي به إلى باب أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ,فقال إبنه عبدالله :يستأذن عمر بن الخطاب .فردت أم المؤمنين :"قالت أدخلوه ",فأدخل ,فوضع هنالك مع صاحبيه.

------------------------------
*صفة الصفوة.

 




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا