عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

تحت قسم القاب خير القرون
الكاتب فريق حملة النصرة الآن
تاريخ الاضافة 2009-08-27 04:09:35
المشاهدات 1325
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share

   

الطيب المطيب عمار بن ياسر  رضي الله عنه.

 إنتشار الإسلام في مكة المكرمة ومعرفة كفارها بالأمر لم يرضهم بل أثارهم في وجه كل من أسلم خوفا على مكانتهم ولعدم رضاهم بالمساواة بين المسلمين.


صحابينا لهذا اليوم كان ممن أسلم مبكرا في مكة ,ونال من العذاب الكثير ,في أحد الأيام عذبه المشكرون ولم يتركوه حتى سب النبي صلى الله عليه وسلم ,وذكر آلهتم بخير ,فلما أتى النبي صلى الله عليه وسلم قال : "ما ورائك ؟" فرد عمار بن ياسر وقال:شرٌ يارسول الله ,ماتُركت حتى نلت منك,وذكرت آلهتهم بخير "فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :"فكيف تجد قلبك؟"قال عمار رضي الله عنه : أجدقلبي مطمئنا بالإيمان قال الرسول صلى الله عليه وسلم: " فإن عادوا فعد".

 

أحرقه المشركون بالنار لكي يعود عن دينه ولكنه كان صابرا محتسبا ,وهاجر بعدأن أذن الرسول صلى الله عليه وسلم للمسلمين بالهجرة إلى المدينة المنورة ,وشهد بدر ولم يشهدها ابن مؤمنين غيره ,وشهد أحدا والمشاهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وسماه :"الطيب المطيب" شهد المشاهد كلها مع الرسول صلى الله عليه وسلم وكان صلوات ربي وسلامه عليه يحب عمار بن ياسر حبا كبيراوكان يقول: "ملئ عمار.إيمانا إلى مشاشة عظامه"وتمر الأيام والأعوام تأتي خلافة علي بن أبي طالب رضي الله عنه ,ويفترق الصحابة بين علي بن أبي طالب وبين معاوية بن أبي سفيان ,وفريق آثر الإبتعاد عن القتال وكان منهم عبدالله بن عمر رضي الله عنه .سارالجيش إلى صفين إلى جنب الفرات ,وكان عمار رضي الله عنه يقول:اللهم لو أعلم أنه أرضى لك عني أن ألقي نفسي في الماء,فأغرق نفسي فعلت ,وإني لا أقاتل إلا أريد وجهك ,وأنا أرجو أن لا تخيبني وأنا أريد وجهك .

 

وعن عبدالله بن سلمة قال :رأيت عمار بن ياسر يوم صفين شيخا آدم في يده الحربة وإنها لترعد ,فنظر إلى عمروبن العاص معه الراية ,فقال:إن هذه الراية قد قاتلتها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاث مرات وهذه الرابعة,والله لو ضربونا حتى يبلغونا شعاف هَجر لعرفت أن صاحبنا على الحق ,وأنهم على الضلالة .وتقع المعركة ويقع عدد من الصحابة قتلى ,وصحابينا الكريم على كبر عمره يقاتل حتى طعنه مقاتل من صف معاوية وكب عليه رجل آخر وحز رأسه ,وأقبلا يختصمان على متاعه ,فقال عمرو بن العاص : "والله أن يختصمان إلا في النار".قتل عمار بن ياسر رضي الله عنه في موقعة صفين ,وقد تنبأ له الرسول صلى الله عليه وسلم وقال : "‏أبشر عمار ‏ ‏تقتلك الفئةالباغية"

=========
*صفة الصفوة ,ومستدرك الحاكم.

 




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا