عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

تحت قسم القاب خير القرون
الكاتب فريق حملة النصرة الان
تاريخ الاضافة 2009-09-05 01:47:18
المشاهدات 1218
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share

   

الشهيد الشاعر :عبد الله بن رواحة الأنصاري رضي الله عنه

 استشهد في مؤتة عام 8 هـ.
لما نزل قول الله تعالى : (والشعراء يتبعهم الغاوون ) سورة الشعراء آية:224, حزن الصحابي عبد الله بن رواحة كثيرا ,ولكن يغبط عندما نزل قول الله تعالى : (إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات،وذكروا الله كثيرا، وانتصروا من بعد ما ظلموا)سورة الشعراء آية:227.

 


كان عبد الله بن رواحة رضي الله تعالى عنه ممن حضر لمبايعة الرسول صلى الله عليه وسلم في بيعة العقبة الأولى والثانية , أحب دين الإسلام ,أحب الرسول صلى الله عليه وسلم ,كان ناصحا لدين الله ,وكان من أكثر الصحابة كشفا لغدر عبد الله بن أبي الذي كان على وشك أن يكون ملكا على يثرب ,وقدوم الرسول إليها جهارا حال بينه وبين ذلك فبدأ العداء لدين الله ,وبدأ ظهور النفاق بين أظهر المسلمين وكان عبد الله بن رواحة رضي الله عنه، كاتبا في بيئة لاعهد لها بالكتابة إلا يسيرا..

 

 


وكان شاعرا، ينطلق الشعر من بين ثناياه عذبا قويا..ومنذ أسلم، وضع مقدرته الشعرية في خدمة الإسلام..وكان الرسول يحب شعره ويستزيده منه.وفي عمرة القضاء حينما كان الرسول صلى الله عليه وسلم يطوف بالكعبة كان ينشد:خَلّوا بَنِي الْكُفّارِ عَنْ سَبِيلِهِ @ خَلّوا فَكُلّ الْخَيْر فِي رَسُولِهِ يَا رَبّ إنّي مُؤْمِنٌ بِقِيلِهِ @ أَعْرِفُ حَقّ اللّهِ فِي قَبُولِهِ نَحْنُ قَتَلْنَاكُمْ عَلَى تَأْوِيلِهِ@ كَمَا قَتَلْنَاكُمْ عَلَى تَنْزِيلِهِ ضَرْبًا يُزِيلُ الْهَامَ عَنْ مَقِيلِهِ @ وَيُذْهِلُ الْخَلِيلَ عَنْ خَلِيلِهِ .سيرة ابن هشام.

 


شهد المشاهد كلها مع النبي صلى الله عليه وسلم وكانت أمنيته الشهادة في سبيل الله ,ففي غزوة مؤته لما رأى المسلمين كثرة جيش الروم أرادوا أن يرسلوا للنبي صلى الله عليه وسلم فقال لهم عبد الله بن رواحة رضي الله تعالى عنه :" والله ياقومإن الذي تكرهون الذي خرجتم له تطلبون الشهادة وما نقاتل الناس بعدّة ولا قوة ولا كثرة ما نقاتلهم إلا لهذا الدين الذي أكرمنا الله به فانطلقوا فإنما هي إحدى الحسنيين :إما ظهور وإما شهادة .
مضى الجيش إلى غايته وتقابل مع الروم ,وكان القتال شديدا فقتل زيد بن حارثة ,وقتل جعفر بن أبي طالب ,وبعدها مسك الراية عبد الله بن رواحة رضي الله تعالى عنه أ

َقْسَمْتُ يَا نَفْسُ لَتَنْزِلِنّهْ @لَتَنْزِلِنّ أَوْ لَتُكْرَهِنّهْ إنْ أَجْلَبَ النّاسُ وَشَدّوا الرّنّهْ @ مَالِي أَرَاكِ تَكْرَهِينَ الْجَنّهْ قَدْ طَالَ مَا قَدْ كُنْتِ مُطْمَئِنّهْ @هَلْ أَنْتِ إلّا نُطْفَةٌ فِي شَنّهْ و أكمل يقول:يَا نَفْسُ إلّا تُقْتَلِي تَمُوتِي @هَذَا حِمَامُ الْمَوْتِ قَدْ صَلِيَت ْوَمَا تَمَنّيْتِ فَقَدْ أُعْطِيت @إنْ تَفْعَلِي فِعْلَهُمَا هُدِيتي عني بهذا صاحبيه الذين سبقاه إلى الشهادة: زيدا وجعفر.

 

------------------------------

*سيرة ابن هشام,صفة الصفوة .

 




                      المقال السابق                       المقال التالى




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا