عربي English עברית Deutsch Italiano 中文 Español Français Русский Indonesia Português Nederlands हिन्दी 日本の
  
  

تحت قسم معارك المسلمين في رمضان
الكاتب فريق حملة النصرة الان
تاريخ الاضافة 2009-09-07 02:36:09
المشاهدات 790
أرسل الى صديق اطبع حمل المقال بصيغة وورد ساهم فى دعم الموقع Bookmark and Share

   

 

الليلة الخامسة عشرفتح حارم سنة 559هـ

في رمضان عام 559هـ حيث كان الصليبيين يجثمون على قلب العالم الإسلامي في الشام وفلسطين ,تصلهم الإمدادات من ملوك الوم ورجال الدين وعلى رأسهم البابا
.
في هذا التاريخ أفاق المسلمين من الهزائم المريرة التي وقعت بهم ورزقهم الله تعالى قادة أبطالا جعلوا الجهاد همهم وتحرير البلاد المسلمة غايتهم ,ومن بين القادة نور الدين محمود زنكي الذي تربى على يدي والده عماد الدين زنكي وورث الملك بعده وقال المؤرخين :لم يتولى بعد عمر بن عبد العزيز أعدل منه
.

كانت مصر في ذلك الوقت خاضعة للشيعة "العبيديين " وعطل دورها في الجهاد فرأى نور الدين أن يضمها للجبهة الإسلامية لتحقيق النصر فأرسل لهذا الغرض حملة قادها أسد الدين شيركوه الأيوبي ,وهذا الفعل لم يرضي الصليبيين في الشام ,فأرسلوا قواتهم لمحاصرة أسد الدين وتم لهم ذلك في مصر ,فطلب العون من نور الدين محمود في الشام وعلم محمود أن قتال الصليبيين في الشام قد يجعلهم بنسحبون لمصر ,فأرسل في البلاد الإسلامية يطلب الجند واجتمع له عدد كبير ,عمل الفرنج بذلك فإجتمع أربعة ملوك للقائه وكان اللقاء في رمضان فملك نور الدين محمود حارم في ذلك العام 559هـ ,وهكذا نصره الله تعالى على عدوه .
قبل المعركة كان نور الدين زنكي يدعوا الله تعالى قائل:هؤلاء يارب عبيدك وهو أولياءك ,وهؤلاء عبيدك هم أعداؤك ,فانصر أولياءك على أعدائك " مافُضولُ محمودٍ في الوسط" يشير إلىأنك يارب إن نصرت المسلمين فدينك نصرت فلا تمنعهم النصر بسبب محموج إن كان غير مستحق للنصر
.

نِعم القائد المسلم رحمه الله تعالى ,فهذا درس للمسلمين في التمسك بالشريعة والتضرع بين يدي الله تعالى في كل ساعة.

لتحميل الفلاش اضغط هنا





                      المقال السابق




Bookmark and Share


أضف تعليق

أنت بحاجة للبرامج التالية: الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 19.8 ميجا