الذرة وما هو أصغر منها

المقال مترجم الى : English Español

أدق الأشياء :

قبل النبوة بعدة قرون ، كانت هناك نظرية معروفة عند الإغريق ، وضعها الفيلسوف الإغريقى " دومقريتوس " .، هو ومن جاؤا بعده قالوا إن المادة تتكون من ذرات دقيقة لا تتحطم ، غير مرئية . وأيضا كان العرب يعرفون نفس المعنى ، وكلمة " ذرة " فى أدبهم ، ويعرفون أنها أصغر شئ ممكن . الآن وقد جاء العلم الحديث واكتشف أن هذه الذرة من الممكن تحطيمها إلى الجزيئات الأصغر التى تكونها ... هذه نظرية جديدة أكتشفت فقط فى القرن الماضى ، وقد ألمح لها القرآن الكريم فى سورة سبأ الآية رقم ( 3 ) :::

وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَا تَأْتِينَا السَّاعَةُ قُلْ بَلَى وَرَبِّي لَتَأْتِيَنَّكُمْ عَالِمِ الْغَيْبِ لَا يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ وَلَا أَصْغَرُ مِن ذَلِكَ وَلَا أَكْبَرُ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ {3}

مما لا شك فيه أن مثل هذا التقرير يعتبر غريبا على من سمعوه من أربعة عشر قرنا ، وهذا مما يدل على أن القرآن متجدد كل حين .

المقال السابق المقال التالى