لزوم الدعاء والمواظبة عليه

من أحب أن يوفق للجوء إلى الله تعالى عند الشدة والبلاء فليلزم الدعاء والتضرع إليه حال الرخاء، والشكر على النعماء، وليسأل ربه العافية من البلاء، قال r: «من سره أن يستجيب الله له عند الشدائد فليكثر من الدعاء في الرخاء»([1]).

لقد كان النبي r إذا أهمه أمر رفع رأسه إلى السماء فدعا يلتمس الفرج والنجاة من رب السماء، وكم له r من الدعوات عند الكروب ونوازل الخطوب.

فعندما آذته ثقيف جلس r إلى ظل شجرة ورفع رأسه إلى السماء ضارعًا يقول: «اللهم أشكوا إليك ضعف قوتي وقلة حيلتي وهواني على الناس، يا أرحم الراحمين، أنت رب المستضعفين وأنت ربي...» الحديث.

وعندما نازلته قريش في بدر رفع رأسه ويديه إلى السماء وأخذ يدعو الله ويضرع إليه حتى أتم الله له النصر وبعث إليه ملائكة تقاتل مع جيشه.

فاتق الله يا أخي وتضرع إليه وادع الله وأنت موقن بالإجابة، ولا يقعدنك عن الدعاء الغفلة أو الركون إلى ضلال الضالين ؛ فإن للدعاء أثره الواضح الفعال في تحقيق الرغائب وبلوغ الآمال، وحسبك أنه هو العبادة التي تفتح بها أبواب الرحمة، إذا توجه به العبد إلى ربه راغبًا راهبًا نال رضاه وبلغ به فوق ما تمناه }ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ * وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا إِنَّ رَحْمَةَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ{ [الأعراف: 55، 56].



([1]) رواه الترمذي من حديث سلمان ورقمه (3304) وقال عنه الترمذي: هذا حديث غريب، والحديث حسنه الألباني.

المقال السابق المقال التالى