أمره ونهيه صلى الله عليه وسلم على الناس في لهوهم

المقال مترجم الى : Indonesia

لكل قوم أنواع من الملاهي ما يلهون بها ويفرحون بها من عناء اليوم وتعبه وكانت هناك بعض الملاهي التي كانت موجودة في أيام الصحابة من الجاهلية أقرها النبي صلى الله عليه وسلم لهم لما في ذلك من الفائدة الجسدية والبدنية لهم وغير ذلك من الفوائد .

أما الملاهي التي رأى عليه الصلاة والسلام أن لا فائدة ولا طائل من وجودها بل ربما تعود على المسلم بالضرر المادي أو تضره من حيث مضيعة الوقت وترك بعض الفضائل فينهاهم عنها .

عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى رجلا يتبع حمامة فقال : (( شيطان يتبع شيطان )) [1] .

قال ابن قدامة ـ رحمه الله ـ واللاعب بالحمام يطيرها لا شهادة له ، وهذا قول أصحاب الرأي [2] .

وكان شريح لا يجيز شهادة صاحب حمام ولا حمام وذلك لأنه سفه ودناءة وقلة مروءة . ويتضمن أذى الجيران بطيره وإشرافه على دورهم ورميه إياهم بالحجارة [3] اهـ .


[1]- أخرجه أبو داود في سننه كتاب الأدب ( 5/231/ح4940 ) وسنن ابن ماجه في الأدب ( 2/1238/ح3765 ) وذكر له شاهدا عن عدد من الصحابة كعائشة وعثمان وأنس ، قال محمد عبد الباقي وفي الزوائد عن حديث عائشة : إسناده صحيح . رجاله ثقات .

[2] - فتح القدير لابن الهمام ( 7/409 ) .
[3] - ابن قدامة في المغني ( 108/152 ) .

المقال السابق المقال التالى